2019/08/20 - 10:26م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / المدينة الخضراء و العجب العجاب ( الحلقة 20) هل تفي الجهات المعنية بتنفيذ القرارات الأخيرة لتركي لحج في اجتماع المكاتب التنفيذية !!!!!

المدينة الخضراء و العجب العجاب ( الحلقة 20) هل تفي الجهات المعنية بتنفيذ القرارات الأخيرة لتركي لحج في اجتماع المكاتب التنفيذية !!!!!

فؤاد داؤود

كاتب جنوبي بارز

في حلقاتنا السابقة تطرقنا إلى ما يتم إعماله من بسط عشوائي غير مبرر على مساحات الموقع الخدمية و الحيوية و المتنفسات العامة في المدينة الخضراء بمديرية تبن محافظة لحج و التي هي ملكآ خالصآ من أملاك الدولة و تعد بذلك مالآ عامآ له حرمته التي هي أشد و أقوى من حرمة المال الخاص و المتاجرة بها بالبيع و الشراء نهارآ جهارآ دون وازع من دين أو رادع من ضمير أمام مرأى و مسمع من الجهات المعنية و ذات العلاقة دون أن يحرك أحد ساكنآ بهذا الصدد الأمر الذي جعل المواطنون يوقنون أن هناك أمر قد دبر بليل لنهب المال العام و السيطرة على المساحات الخدمية و المواقع الحيوية و المتنفسات العامة دون خوف أو وجل و إلا فما سبب كل هذا الصمت المقيت ….

إلا أننا و بعد تسعة عشر حلقة كتبناها بهذا الخصوص نستبشر خيرٱ بتلكم الخطوات الجريئة و الشجاعة التي اتخذها محافظ المحافظة اللواء الركن/ أحمد عبدالله تركي في الإجتماع الإستثنائي للمكتب التنفيذي و بحضور السلطة القضائية و النيابية ومدير أمن المحافظة بوقف العبث المريب و الإستيلاء الغير مشروع الذي. طال أراضي الدولة و المواطنين في مديرية تبن من قبل عدد من المتنفذين الذين لايراعون لله في خلقه عهدٱ و لا ذمة فيقومون بذلك الإستحواذ الهستيري على أراضي الدولة و بصورة منافية للقوانين و الأعراف السائدة و من بينها ما تقوم به الشركة في المدينة الخضراء من بسط عشوائي على المتنفسات و مواقع الخدمات االعامة و مطالبته للجهات ذات العلاقة باتخاذ. الإجراءات. القانونية. الرادعة و العاجلة حيال هذه الممارسات المشينة التي ما أنزل الله بها من سلطان …

وها نحن اليوم. في. انتظار ما ستقوم به الجهات المعنية وذات العلاقة من إجراءات ملموسة تجاه أولئك الذين استحوذوا على تلكم الأرض في المدينة الخضراء بإسم الإستثمار و حولوها إلى إقطاعيات خاصة يتصرفون بها كيف يشاؤون ..

ثقتنا. بالأخ المحافظ التركي كبيرة في متابعة هذه المسأألة لإعادة الحق إلى نصابه و للحديث بقية !!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *