2019/12/05 - 11:28م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / نشر الفوضى والعداء للتحالف لأخونة الدولة

نشر الفوضى والعداء للتحالف لأخونة الدولة

جمال عبدالناصر

كاتب جنوبي

اخونة الدولة مفهوم يسعى الاخوان لتطبيقه بكل مفصل يتولونه من مفاصل الدولة كالوزرات والهيئات حتى يتمكنون من السيطرة على الدولة بكل مفاصلها وعندها يصبح الشعب رهينة حيث لا يتمكن أفراده من تولي مناصب هامة وإن كان مستحقا إلا إذا كان من حزبهم وهكذا يحكمون باسم الدين ، ويظلمون لأجل الحزب .

خمس سنوات لم يستطيع كل من في الحكومة فعل شيء ، لم يتغير شيء سوى أن فوهة البندقية التي بيد حكومة الشرعية كانت موجهة إلى صدر العدو غيرت وجهتها لتحيك الدسائس تمهيداً للاقتتال الجنوبي الجنوبي الذي يخالفها في الرأي .

وماتقوم به جماعة الاخوان في الجنوب بالتنسيق مع قطر وتركيا للدفع وتمويل المطابخ الاعلامية وبث النعرات والمماحكات والاباطيل وتشوية صورة التحالف وشيطنة المجلس الانتقالي وتجريم الأحزمة والنخب الأمنية ، كل هذة الأعمال والردود الغير مدروسة في عدن والجنوب يكشف شدة الاختناق الذي أصبحت تعانية جماعه الاخوان بسبب الحصار الذي يساهم في تآكل التعاطف الدولي الذي يخدمها ويدفع أكثر ، وكذلك الموقف الدولي وموقف التحالف الذي يقضي في التضييق وحظر انشطة الاخوان التي تريد تقويض اهداف التحالف ومنع الاستقرار بالمنطقة .

مناصبة العداء للتحالف وشركائة في الجنوب واليمن ، وأصوات الكراهية لدى بعض السياسيين والإعلاميين الممولين من قطر الذين يرددون الهرطقات وعبارات الكراهية من واقع الشعور بالنقص والدونية والجهل والفساد ، كيف نصف دعم التحالف لنا ، انفق المليارات ، قدم دعم لوجستي وعسكري وسياسي ومالي وتوفير الغذاء والرعاية الصحية وتذاكر السفر للعلاج ، هذا الدعم كلف أموال طائلة ، لكن التحالف قدم لنا باي حال ، كان بإمكانهم إدارة ظهرهم ، وتوفير المال لانفاقة على مواطنيهم ، انا استغرب من طريقة تفكير بعض الأشخاص في مجتمعنا ، وللأسف الكثير من يرددون صرخات العداء والكراهية ضد التحالف هم بالأصل أعضاء بالشرعية المختطفة يقيمون في فنادق الرياض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *