2019/08/22 - 7:39م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / فساد الشرعية حقائق وارقام أولية

فساد الشرعية حقائق وارقام أولية

كتب/
السفير/ علي عبدالله البجيري.

بهزيمة قوى التأمر والفساد المتمثلة بحكومة الشرعية وحزب الإخوان المستحوذ عليها، لوحظ مؤخرا لجوء عناصرهم الى نشر أكاذيب إخبارية وإعلامية بما فيها مقاطع  لأحداث قديمة عفى عليها الزمن ولا تنم بصلة الى واقع الأحداث الأخيره في مدينة عدن، ويأتي نشر تلك الاكاذيب والمزاعم كمحاولة ميئوسة هدفها تشويه حقيقة ما حدث في عدن مؤخرا، والهدف منها الإساءة لمن قدمو أرواحهم لتخليص وطنهم من براثن حكومة فاسدة قوامها لصوص محترفون. لهذا فهم ينشرون اكاذببهم وفبركاتهم وفقا لمقولة ” الكذاب لص، لأن اللص يسرق مالك،  والكذاب يسرق عقلك “.
اللجوء الى تلك الأساليب هو امر ليس بغريب على عناصر حزب الإخوان الارهابي ولا على مافيا الفساد وسرقة المال العام،. فهم يكذبون ويكذبون على أمل ان يجدوا من يصدقهم، بل وصل الحال بهم الى انهم يكذبون ومن ثم يصدقون انفسهم، ويضلون حبيسي كذبهم .  ” فالتاجر عندما يفلٌس يعود ليفتش دفاتره القديمة ” مثل شعبي
هؤلاء المنهزمين والمتضررين وفاقدي المصالح هم من يخافون على مصيرهم، فهم يدركون بان إحلال السلام والوصول الى معادلة تضمن حق الجنوبيين في إدارة شؤونهم، نتيجتها سوف تكون إنفضاحهم وكشف فسادهم وتعرية مواقفهم ليس تجاه الجنوب فحسب بل وتجاه علاقتهم بدول التحالف العربي.
لقد استطاعوا خلال فترة وجيزة ان يغرسوا انياب شراستهم في جسم الجنوب الجريح، وعملوا على نهش لحمه وامتصاص دمه ، واصبحت متدخراتهم المالية تزداد باستمرار ليس فقط من ما هو تحت ايديهم للتصرف به بل ومن ماهو يعتبر ملك للدولة وللشعب في الجنوب. فسرقوا الأموال وتلاعبوا بالموارد ونهبوا مقدرات البلاد.
نجدها مناسبة ان نضعكم في الصورة حول الفساد الظاهر والفساد المخفي الذي يمارسه هؤلاء القوم الفاسدون. فالفساد الظاهر هو ما يعتبرونه رواتب لوزرائهم وكوادرهم وموظفيهم شهريا بحسب كشوفات المرتبات المعتمدة على النحو التالي:
محافظ البنك المركزي 34000 دولار
نأئب المحافظ 25000 دولار
الوزير 10 الف دولار
نائب الوزير 6 الف دولار
الوكيل 3500 دولار
وهكذا دواليك ..
ومن صور الفساد الظاهر ايضا التوظيف والتعيين والترقية والمحاباة. فعلى سبيل المثال، يوجد في مدينة القاهرة كمقيمين رسميين  15 وكيل وزارة، وعشره وزراء سابقون و 15 محافظ وعددا من اعضاء مجلس الشورى والنواب والمئات من الضباط وحوالي عشرة سفراء معتمدين دون مهام رسمية كل واحد منهم يستلم مبلغ من 3500 إلى 5000 دولار قاطع مقطوع؟ ومثلهم في اسطنبول، وماليزيا واندونسيا ،وكذا في المملكة السعودية وسلطنة عمان وفي العديد من بلدان العالم.
اما الفساد المخفي فهو فضيع جدا يخجل المرء الحديث عنه. فعلى سبيل المثال التالي:
١) فقد تم صرف مبلغ ثمانيه مليار ومئة مليون ومئه وثلاثه وخمسون الف وثمان مئه واربعه وثمانين ريال يمني كمصاريف تحت التصرف الشخصي لوزير الداخلية احمد الميسري لفترة ثلاثه اشهر فقط ،وماخفي كان اعظم.
٢) هناك قرار جمهوري بإحالة رئيس الوزراء السابق احمد عببد بن دغر الى التحقيق بسبب الفساد، فهناك المليارات التي نهبها والتي على اثرها أحيل للتحقيق بسببها. ولكن للاسف تم دفن ملفاتها وكانت تلك الاحالة مجرد لتهدئة الخواطر بعد الفضائح والفساد المالي لشرعية الفساد.
٣)  تم سرقة اربعين مليار ريال بحسب ما كشفه حافظ معياد محافظ البنك المركزي الحالي من قبل محمد زمام الذي كان محافظ البنك المركزي سابقا.
وللأمانة والتاريخ نقول انه لولا دعم دول التحالف لمات الناس جوعا. فقدمو المليارات وانقذوا الشعب من الجوع والمعاناة والمرض، بينما حكومة الشرعية ووزرائها ينهبون تلك الاعانات ويتجولون في فنادق ومراقص العالم.
– لقد قدمت دولة الامارات العربية سبعة 7 مليار دولار عبر الهلال الاحمر الاماراتي ،بينما قدمت المملكة السعودية إثناء عشر مليار دولار عبر مركز الملك سلمان،بحسب البيانات المعلنة
–  القضية اليوم ليست قضية المجلس الانتقالي ولا حكومة الشرعية، كقضية صراع مشاريع سياسية، بل نحن نقف أمام جرائم مص دماء ابناء الجنوب، خمسة اعوام والجنوب يتدمر ويعيش سكانه في فاقة معيشية ومعاناة حياتية، بينما ثرواته وإعانات دول التحالف ودول التحالف ودول العالم تذهب هدرا إلى جيوب مافيا الفساد اليمنية وبمشاركة موظفي الامم المتحدة.
–  هذه هي شرعية اللصوص الاخوانية التي يستوجب محاكمتها وان تضع أمام الرأي العام في المحك وفي الميزان.
بلاه عليكم اليس الامر فيه استهتار واحتقار لمن يموتون جوعا وثرواتهم تذهب إلى جيوب عصابات الشرعية وحزبها الارهابي الاخواني ،بينما عناصر تلك العصابات تجول وتحوم أمام اعين ضحاياها.
ختاما يقول العرب :
اذا كان صاحب البيت جبانا واللص جريئا ،فالبيت ضائع لا محالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *