2019/09/22 - 11:43م
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / وقفة تضامنية امام البرلمان الكندي دعما وتأييدا للمجلس الانتقالي الجنوبي “بيان”

وقفة تضامنية امام البرلمان الكندي دعما وتأييدا للمجلس الانتقالي الجنوبي “بيان”

سما نيوز/ كندا/ خاص

في هذا اليوم السبت الموافق ٢٤ أغسطس ٢٠١٩م ، تداعى أبناء الجنوب في كندا للخروج بوقفة تضامنية مع شعبنا في الداخل امام البرلمان الكندي في العاصمة الكندية اوتاوا، دعما وتأييدا للمجلس الانتقالي الجنوبي على كل الخطوات التي يتخذها لتطبيع الأوضاع في العاصمة عدن وفي مختلف المحافظات الجنوبية لتثبيت الأمن والاستقرار فيها ، بعد طرد قوى الظلام والإرهاب من معسكرات الحرس الرئاسي في عدن التي أصبحت مأوى لعناصر القاعدة وداعش برعاية حزب الإصلاح الإخواني، تحت غطاء مايسمى بالشرعية اليمنية ، لتمارس نشاطها الإرهابي من داخل هذه المعسكرات لزعزعت الأمن في العاصمة عدن وبعض المدن الأخرى ، وذلك من خلال التفجيرات والمفخخات والإغتيال للقيادات العسكرية والأمنية الجنوبية ، كما حصل مؤخرا في معسكر الجلاء وشرطة الشيخ عثمان والحزام الأمني في المحفد، والذي راح ضحيته خيرة رجال الجنوب وفي مقدمتهم الشهيد البطل العميد محمود أبو اليمامة وعشرات القتلى والجرحى.
أن أبناء الجنوب في كندا يعلنون عن تأييدهم المطلق للمجلس الانتقالي الجنوبي لأتخاذ كافة الإجراءات السياسية والعسكرية والأمنية في سبيل تأمين العاصمة عدن وكافة محافظات الجنوب . وقد حان الوقت بأن يقوم المجلس الانتقالي الجنوبي لإدارة المناطق الجنوبية المحررة حفاظا على الانتصارات التي حققها على الأرض والقضاء على كل أشكال الفساد والإرهاب ، لينعم شعبنا بالأمن والاستقرار، على طريق إستعادة الدولة الجنوبية بنظام ديمقراطي فدرالي يسودة العدل والمساواة والنظام والقانون .. وبإشراقة شمس الحرية على جنوبنا الحبيب سيتوجه الجنوبيون جميعا لبناء غد أفضل وعهدا جديد، تصان فيه عزة وكرامة الإنسان الجنوبي، ليعيش بأمن وسلام كبقية شعوب المعمورة.

هذا وقد صدر عن هذه الفعالية البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان عن مظاهرة أبناء الجنوب باوتاوا – كندا – السبت 24 اغسطس 2019

نحتشد اليوم في عاصمة كندا –اوتاوا – بعد أن تابعنا بإهتمام بالغ التطورات التي شهدتها العاصمة الجنوبية “عدن ” , المدينة الباسله خلال الاسبوع الماضي وكذا محافظة ابين الباسلة من مواجهات مسلحة تسبب في إشعال فتيلها قوات موالية للشرعية وجماعات متطرفة منضوية او على ارتباط بالإرهاب حينما وجهت سلاحها ضد الابرياء والمواطنين الامنين وما تلى ذلك من نتائج .
إننا في هذا الحشد التضامني نود التوجه بالتحية الى قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي وقيادة قوات المقاومة الجنوبية ممثلة بالرئيس المفوض عيدروس قاسم الزبيدي , لدورهم المسؤول والحكيم في التعامل مع الازمة , مؤكدين على مايلي :
– تأييدنا الكامل ودعمنا المطلق , لما قامت به قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي من دور مسؤول في حماية الشعب وأرواح المواطنين , وبسط الأمن والإستقرار وإنهاء حالة التعذيب الممنهج بحق شعب الجنوب , والخطوة المتقدمة لتطهير عدن من الإرهاب والتطرف .
– دعمنا الكامل للمجلس الإنتقالي الجنوبي كممثل لإرادة شعب الجنوب . والمخول في تمثيل قضيته , في هذه المرحلة وحتى استعادة دولة الجنوب , وندعو السلطات الكندية والمجتمع الدولي الى الإعتراف بالمجلس الإنتقالي الجنوبي كممثل للجنوبيين وتطلعاتهم المشروعة , وإشراكه كطرف مستقل في العملية السياسية تحت مظلة الإمم المتحدة .
– مناشدتنا المجتمع الدولي ودول التحالف العربي على وجه الخصوص بإحترام إرادة شعب الجنوب وتطلعاته في تحديد مستقبله السياسي , كونه الشريك الأساسي في مواجهة المد الفارسي , ومكافحة الارهاب في المنطقة , وكونه الشريك الفاعل نحو تحقيق السلام والإستقرار .
– دعوتنا الى أبناء شعبنا الجنوبي كافة بالحفاظ على مكتسبات وإنجازات المجلس الإنتقالي الجنوبي وقوات المقاومة الجنوبية , والحفاظ على الممتلكات الخاصة والعامة وتعزيز روح وقيم الثقافة المدنية والتعايش السلمي والامن والسلم الإجتماعي وتعزيز مبدأ التسامح .
– توجيه التحية والتقدير للأشقاء في دول التحالف العربي وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لدعمهم الجنوب في مواجهة الميليشيات الحوثية والجماعات الإرهابية والمتطرفة , كم نحيي موقفهم الأخير من أحداث عدن , ودعوتهم ورعايتهم للتفاوض بين المجلس الإنتقالي وشرعية الرئيس هادي .
– دعم وتثمين موقف المجلس الإنتقالي الجنوبي الإيجابي مع دعوة الأشقاء للتفاوض , متمنين تبني معالجة جادة لقضية الجنوب ووضعه السياسي والأداري بما يتوافق مع تطلعات شعبنا الجنوبي العظيم .
– أن العاصمة عدن ظلت وما تزال مدينة للسلام والتعايش والتسامح , وستظل كذلك مهما عبث العابثون وحاول الأعداء جر أبنائها الى مواجهات عبثية لخدمة أجنداتهم العدائية وأهدافهم الخاصة .
– أن ما شهدته عدن من مواجهات لم تأت إلا نتيجة للتجاهل والقفز على القضية الجنوبية ومحاولات إستمرار التعامل مع الجنوب كملحق بالجمهورية العربية اليمنية والإبقاء على حالة الإحتلال القائم مند 7/7/1994م.
– أن شعبنا الجنوبي كان وسيظل متمسكآ بحقه المشروع في تقرير مصيره وإستعادة دولته المستقلة بحدود العام 1990م.
– ندعو السلطات الكندية بكل مستويات إلى المساهمة الإيجابية في التعامل مع تطلعات شعبنا الجنوبي لنيل حقه قي تقرير مصيره وإستعادة دولته المستقلة بعد أن فشلت كل محاولات توحيد الدولتين اليمنيتين وما نتج عن ذلك من معاناة لشعبنا الجنوبي , ومن تنامي للعداوات والضغائن بين الشعبين الشقيقين .

المجد للشهداء..
والشفاء للجرحى ..
والنصر للجنوب..
عاش الجنوب حرآ ابيآ

صادر عن أبناء الجالية الجنوبية في كندا – اوتاوا
٢٤ أغسطس ٢٠١٩م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *