2019/09/16 - 5:35ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / مركز شرطة #العند بتبن لحج و العمل بجهود ذاتية مخلصة تستحق الإلتفاتة و الإهتمام

مركز شرطة #العند بتبن لحج و العمل بجهود ذاتية مخلصة تستحق الإلتفاتة و الإهتمام

سما نيوز/لحج/تقرير ياسر منصور_فؤاد داؤود/خاص

يعمل مركز قسم شرطة منطقة العند مديرية تبن محافظة لحج المترامية الأطراف و ذات الكثافة السكانية الكبيرة بقيادة عدنان عوض شعيل بجهود ذاتية مخلصة و بوتيرة عالية رغم افتقاره لأبسط المقومات الأساسية التي يتطلبها أي مركز أو قسم عادي من مبنى صالح لاستقبال المواطنين من أصحاب القضايا و غرفة صالحة للحجز الإحتياطي و أدوات و تجهيزات مكتبية و مسلتزمات تلبي احتياجات العمل الأمني الشرطوي في هذه المنطقة التي تمتاز بالتشعبات و الخليط السكاني من مختلف المناطق و تكثر فيها القضايا و المشاكل التي تحتاج. إلى سرعة الحلول و تلافي استفحالها التي لربما تؤدي إلى كوارث و عواقب لا يحمد عقباها … لولا تلكم الجهود الذاتية المتفانية التي يبذلها قائد مركز شرطة العند عدنان عوض شعيل بمعية زميله و يده اليمنى مدير البحث هاشم صالح قبع و بقية أفراد القسم و الذين يعملون دون كلل أو ملل و منذ ما بعد الحرب الحوثية على محافظتنا الباسلة استطاعوا من خلال ذلك العمل الدؤوب و المضني أن يحلوا المئات من القضايا الجنائية و المدنية المتراكمة و التي البعض منها ظلت عالقة لسنوات طوال برغم الإمكانات التي تكاد أن تكون معدومة و لم تر بالعين المجردة و التي لم يستطع أحد من خلالها أن يعمل شيئٱ لولا حب المهنة التي يتمتعا به بن شعيل و بن قبع و رغبتهما الجامحة في خدمة أبناء المنطقة و إرساء دعائم الأمن و الإستقرار في المحافظة و الوطن …

و أثناء جولة عدسة سما نيوز في قسم شرطة العند للتعرف عن قرب على طبيعة سير عملهم و الظروف التي يعملون فيها بعد ما سمعنا أشادات الكثيرين بهذا القسم في حل القضايا و الشفافية و النزاهة التي تتمتع بها قيادته و حب المواطنين لهم و تكاتفهم معهم رغم الظروف القاسية التي يعانون منها و قد وجدنا ما سمعنا به حقيقة على أرض الواقع ….وجدنا جهود جبارة و مضنية تبذل في سبيل خدمة المنطقة و حل قضايا مواطنيها و تثبيت الأمن و الإستقرار فيها في الوقت الذي لا تتوفر لديهم فيه أبسط الإمكانات التي يستطيعون من خلالها ممارسة عملهم الأمني الشرطوي و لو بصورته الإعتيادية المألوفة لدى الآخرين. … فلا مبنى لائق يستطيعون من خلاله ممارسة عملهم بشكل طبيعي و لا غرفة صالحة للحجز الإحتياطي و لا أدوات أو أثاث مكتبي و لا مستلزمات لتسيير العمل و أرشفته و لا أطقم كافية لما تتطلبه المنطقة و لا كادر إداري و نقص كبير في الأفراد رغم مساحة المنطقة الكبيرة المترامية الأطراف ذات العدد السكاني الكبير و احتوائها على الكثير من المصانع و المعامل و الورش التي بحاجة مستمرة للتأمين و لولا إصرار قيادته على تحمل المشاق و المتاعب و المصاعب بإرادة وطنية فولاذية صلبة من أجل توفير أمن المواطن و استقراره و حياته الآمنة المطمئنة خدمة للمنطقة بصورة خاصة و للمديرية و المحافظة بشكل عام يستحقون عليها كل الشكر و التقدير و الإحترام و الإلتفاتة الكريمة من الجهات المعنية في المديرية و المحافظة. …

و من خلال هذه الجولة الميدانية لعدسة سمانيوز التقينا بالأخ هاشم صالح قبع مدير البحث الجنائي بشرطة العند و الذي أفادنا قائلٱ : لقد قمنا بفضل الله سبحانه و تعالى ثم قائد القسم الأخ عدنان عوض شعيل و تعاون المواطنين الشرفاء من أبناء المنطقة استطعنا أن نؤسس هذا القسم بعد طرد القوات الحوثية الغازية من على تراب محافظتنا الطاهر و ذلك في العام 2016 م و بجهود ذاتية من أجل الحفاظ على مداميك الأمن و الإستقرار في المنطقة و حل قضايا المواطنين قبل أن تكون هناك إدارات أمن في المديرية أو المحافظة و أيضٱ عدم وجود النيابات و المحاكم … مشيرٱ إلى ما بذله قائد قسم شرطة العند من مجهود متفاني صادق و مخلص في سبيل تثبيت هذا القسم في مثل تلكم الظروف الحرجة التي كانت تمر بها المنطقة و المحافظة من فراغ أمني كبير و استفحلت فيه المشاكل و القضايا بشتى أنواعها …

و أردف هاشم صالح قبع قائلٱ : ففي العام 2016 م و بالتحديد منذ شهر 4 استطعنا أن نحل 271 قضية مدنية و جنائية حلٱ نهائيٱ و ترحيل 13 قضية جنائية للنيابة العامة
و في العام 2017 م تمكنا من حل 193 قضية مدنية و جنائية و تم ترحيل 7 قضايا للنيابة العامة
و في العام 2018 م عملنا بعون الله تعالى على حل 207. قضايا منها 43 قضية جنائية و أحلنا إلى أمن. تبن و النيابة العامة 12 قضية
أما في العام 2019م تم ترحيل 22 قضية إلى النيابة العامة و قمنا بحل 163 قضية …
و بالنسبة للقضايا المرورية استطعنا حل 13 قضية مرورية بالصلح و تم إحالة قضيتين إلى إدارة المرور
و نوه هاشم قبع إلى أن هناك أربع قضايا جنائية مرحلة ضد مجهول و لا زال البحث جاري عن. مرتكبيها …

و حول أبرز لقضايا التي يجدون صعوبة في حلها قال مدير بحث شرطة العند الأخ هاشم صالح قبع : أن من أبرز القضايا التي نجد صعوبة في حلها هي قضايا الأرض لما فيها من تشعبات كثيرة و عدم وجود إدارة لأراضي و عقارات الدولة في مديرية تبن أسوة ببقية مديريات المحافظة برغم اتساع رقعة مساحتها و كثافة سكانها … و كذا تلاعب بعض المآذين الشرعيين في عمليات المكاتبة للبيع و شراء الأراضي و. عدم نزولهم إلى الواقع لتحديد المساحات بالإضافة إلى عدم تأكدهم من صحة هذه الوثيقة أو تلك من عدمه الأمر الذي يسبب مشاكل مستعصية يصعب حلها و تأخذ فترات طويلة حتى تكشف الحقيقة …
كما أن هناك مشاكل كثيرة في الأراضي الزراعية و عمليات السقو لأراضي المزارعين و ما يصاحبها من مشاكل و نسمة تدخل الزراعة في حل مثل هذه القضايا التي هي من أوليات اختصاصاتها و هذا يضاعف علينا الجهد في أداء واجباتنا الأمنية الكثيرة و الكبيرة …

و بشأن أهم الصعوبات و العراقيل التي تحد من أداء مهامهم الأمنية بالصورة المثلى تحدث هاشم قبع قائلٱ: هناك الكثير من الصعوبات و العراقيل التي تعترضنا و لولا عملنا بالجهود الذاتية كما أشرنا سابقٱ و تعاون المواطنين الشرفاء معنا لما استطعنا أن نعمل شيئٱ … و من أبرز هذه الصعوبات: – عدم وجود مبنى لائق و محصن للقسم نستطيع. من خلاله ممارسة مهامنا الأمنية بالمستوى المقبول ، و كذا افتقارنا للأطقم الكافية و الأفراد. و بما يتلاءم و حجم. المنطقة و التي تشتمل على أكثر من إثنى عشر قرية يقطنها قرابة ثمانية و عشرين ألف نسمة …
كما أن ازدحام الأسر النازحة في منطقة العند و التي تقدر بخمسمائة أسرة قد ضاعفت الجهد على القسم و جعلتنا نقوم بأعمال إضافية كالتوعية من أخطار الألغام … ألخ للنازحين
و بصدد التنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى قال قبع : هناك تنسيق كبير و عمل مشترك و تبادل القضايا. بيننا و بين الحزام الأمني و كل في مجال اختصاصه … مشيرٱ إلى أن الحزام الأمني ساعدهم كثيرٱ في الحد من الكثير من الظواهر السلبية كإطلاق الرصاص و حمل السلاح و غيرها …
و بخصوص الدعم الذي يتحصلون عليه قال هاشم قبع : هناك بعض الدعومات البسيطة نتحصل عليها بين الفينة و الأخرى من مدير أمن لحج اللواء صالح السيد مشكورإ و بحسب الإمكانات المتاحة لديه و لكنها لا تكفي و نحن بحاجة إلى مخصصات و إمكانات مستمرة و دائمة تعزز من فاعلية دورنا الأمني الذي نقوم به في المنطقة …

و من خلال هذا النزول الذي قمنا به التقينا بعدد من مواطني المنطقة و الذين أعربوا عن ارتياحهم الشديد بالدور الإيجابي الذي يقوم به القسم في حل الكثير من القضايا المستعصية في المنطقة بدقة و شرف و نزاهة و أمانة برغم انعدام الإمكانات لديهم مطالبين الجهات المعنية بالإلتفاتة الحقيقية لقسم شرطة العند و دعمه بكافة الإحتياجات لتسهيل مهامه الأمنية في المنطقة

بدورنا نشد على أيدي السلطة المحلية و الجهات ذات العلاقة في المديرية و المحافظة بالوقفة الجادة مع قسم شرطة العند بقيادة عدنان عوض شعيل حتى يستطيع و بما تحمله الكلمة من معنى من. إرساء دعائم و مداميك. الأمن. و الإستقرار في منطقة العند و ضواحيها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *