2019/10/18 - 9:34م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / ماجد سرحان الجنوب (صلاح محمد العمودي على فراش المرض ، ياقيادتنا الحقوه قبل ان نخسرة ويموت مقهورا

ماجد سرحان الجنوب (صلاح محمد العمودي على فراش المرض ، ياقيادتنا الحقوه قبل ان نخسرة ويموت مقهورا

كتب / أمين محمد الشعيبي

 

الى الرئيس القائد اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي. حفظك الله ورعاك
الى الشيخ المناضل هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي. حفظك ربي وسدد خطاك
الى كل قيادات المجلس الانتقالي ومن يصل له منشوري هذا.
.
أنني هنا احدثكم عن الهامة الاعلامية الجنوبية الكبيرة الاستاذ صلاح محمد العمودي (الذي كنا نلقبه بماجد سرحان الجنوب بفضل صوته الرهيب الذي كان يشبه صوت المذيع العالمي الشهير في قناة البي بي سي البريطانية ماجد سرحان).
العمودي اليوم في وضح صحي صعب جداً جداً ، وهو الرجل الوطني العفيف والشريف والصابر والصامد مع وطنه الجنوب منذ الاجتياح الاكبر عام 1994م وحتى وهو على فراش المرض قبل ان تصعب حالته الصحية اكثر وهو ينافح عن الجنوب والمقاومة الجنوبية والمجلس الانتقالي.
ياقيادتنا الرشيدة اسئلكم بالله ان تسارعوا في إنقاذ حياة استاذنا البطل صلاح محمد العمودي الذي طالبناكم منذ أول يوم لتشكيل المجلس ان تستفيدوا من خبراته وثقافته وحسه الوطني والصوتي المهيب في نشرات الاخبار بالاذاعة والتلفزيون منذ الثمانيات ، ولكن لم يسمع ندائنا احد.
اليوم نريدكم ان تنتصروا له وتلحقوه قبل ان يتركنا وهو يتألم من ظلم ذي القربى نحن وانتم لأنه رفيق نضالنا.
…..
ثقتنا بالله وبكم كبيرة هذه المرة ، وثقتنا بأن قيادات الانتقالي سيوصلون رسالتنا هذه الى رئيسنا ونائبه .
وهنا نورد لكم رسالة الاعلامي الكبير العمودي الذي دونها على صفحته قبل ايام ووجدتها اليوم وقد ابكتني بما فيها من كلمات نضالية مؤثرة.

هكذا قال بآخر منشور على صفحته :-

( في حرب 94 وقفت مع وطني الجنوب إعلاميا حتى الساعات الاولى من صباح اليوم المشئوم 7/7 عندما اتت الاوامر بمغادرة استديو الاذاعة الذي يقبع تحت الارض بمعاشيق قبل وصول قوات الاحتلال بدقائق معدودات وكان لي الشرف ان اكون اخر صوت يقول هنا عدن وظليت على موقفي من قضية وطني الجنوب الى هذه الساعة .. فهل سيقف معي الجنوب اليوم وانا في وضع صحي حرج آمل ذلك؟) صلاح محمد العمودي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *