2019/10/16 - 1:34م
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / الكشف عن تورط قيادات عسكرية بارزة في الحكومة اليمنية بمحافظتي #مأرب و #الجوف بتهريب الأموال والأسلحة للحوثيين

الكشف عن تورط قيادات عسكرية بارزة في الحكومة اليمنية بمحافظتي #مأرب و #الجوف بتهريب الأموال والأسلحة للحوثيين

سما نيوز/العربية اليمنية/متابعات

كشفت النقاط الأمنية بمحافظة الجوف اليمنية، خلال الأسابيع والأشهر الماضية، عن نقاط الوصل والممرات والجهات التي تدعم المليشيات الحوثية وتزودها بالأموال والأسلحة.

ونقلت وكالة “خبر” عن مصادر أمنية رفيعة، تأكيدها تمكن الأجهزة الأمنية بمحافظة الجوف اليمنية من ضبط عدد من الشاحنات المحملة بالأسلحة والطائرات المسيرة، بالإضافة إلى ضبط أموال مهربة، وكميات كبيرة من الحشيش كانت جميعها في طريقها للمليشيات الحوثية.

وذكرت المصادر، أن تهريب الأسلحة والمخدرات والحشيش والأموال، ارتفع نطاقها بشكل واسع خلال الفترة الماضية، ومعظمها نشط بمحافظة الجوف.

وأشارت المصادر إلى أن الكميات التي تم ضبطها خلال الفترة الماضية هي بسبب مرور تلك الشاحنات من النقاط بعد تغيير أفرادها بزملاء لهم بما يسمى بالتناوب العسكري.

يشار إلى أن المخدرات والحشيش كان له دور بارز في التهريب، حيث تمكنت الأجهزة الأمنية في الـ 22 يوليو/تموز 2019، من ضبط شاحنة على متنها 295 كجم من مادة الحشيش المخدر في الطريق الرابط بين محافظتي الجوف وحضرموت، كما تم ضبط 100 كجم في نقطة أمنية للقوات الخاصة بالمحافظة في الـ 21 أغسطس / آب 2019، وكانت المضبوطات في طريقها إلى مناطق سيطرة المليشيا الحوثية.

وبخصوص بالنسبة للطائرات المسيرة والأسلحة، فقد تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط سيارتي هايلوكس وشاحنة في نهاية العام المنصرم، بالإضافة إلى ضبط حمولة من المواد الأولية وأجزاء وقطع تصنيع الطائرات المسيرة كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة المليشيا الإرهابية.

ووفقا للمعلومات الأمنية، فإن الحمولة كانت عبارة عن أجزاء جاهزة لتركيب الطائرات بدون طيار وكذا أجهزة اتصالات لاسلكية التي تقدمها إيران للمليشيا بغرض قتل الشعب اليمني وتدميره، وبمساعدة وتعاون قيادات عسكرية بارزة في الحكومة الشرعية بمحافظتي مأرب والجوف.

وطبقا للمصادر فقد ضبطت الأجهزة الأمنية بمحافظة الجوف، اليوم الأحد، مبلغ 91 مليون ريال يمني من الطبعة النقدية القديمة في أطراف مدينة الحزم مركز المحافظة كانت في طريقها إلى المليشيات الحوثية بصنعاء، وفي نهاية سبتمبر المنصرم ضبطت الأجهزة الأمنية 3 آلاف ناظور ليلي على متن شاحنة كانت في طريقها للحوثيين بصنعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *