2019/10/16 - 12:09م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الرهان الخاسر

الرهان الخاسر

كتب/
محمد صالح عكاشة
كاتب جنوبي

بعد الرعب الذي شعر به حزب الإصلاح الإرهابي والأحمر من دفع الانتقالي ألوية العمالقة إلى جبهة شقرة في أبين وتبين لهم أن هذه الألوية لاتدين بالولاء إلا للجنوب…

دفعوا الحوثي ال إعادة التجربة في الضالع فدفع الحوثي بثلاثة ألوية إلى جبهات الضالع لعله يحدث إرباكا واختراقا معينا فيدفع الانتقالي بألوية العمالقة إلى الضالع لصد قوات الحوثي والتنفيس عنهم من الرعب الذي يشعر به الأحمر والإصلاح في جبهاتهم المهزوزة في أبين وشبوة …

فكانت المفاجأة مذهلة ومرعبة لم يتصورها الأحمر والإصلاح أن منيت قوات الحوثيين بهزيمة منكرة ومرة لم تحدث من قبل خسروا على أثرها معظم قواتهم بعدتهم وعتادهم والعديد من المناطق وتوغل الجيش الجنوبي وسيطر على مدينة الفاخر التي تتبع محافظة إب ، لتكون هذه رسالة بليغة أن ماحدث للحوثيين في الضالع سيحدث لمليشيات الإرهاب الاحمرية الإصلاحية في أبين وشبوة…

فأصبح التخبط سمتهم حتى راهنوا على الحوثي لعله يحدث إختراق قيقلبوا الطاولة على الانتقالي في حوار جدة

لكن الانتقالي قلب الطاولة على رؤسهم ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *