2019/11/17 - 4:15م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / ستظلون في قلوبنا ماحيينا

ستظلون في قلوبنا ماحيينا

كتب/ صالح العبيدي

اعلامي جنوبي

ستبقى دولة الإمارات الشقيقة كالبريق اللامع في اذهان الجنوبيين ولن ينسوا ما قدمته لهم منذ ان وطئ ابناؤها عدن آبان عملية تحرير العاصمة عدن من مليشيا الحوثي الإرهابية, لقد بذلوا دماؤهم رخيصة من اجلنا, واجل بلادنا, لقد ساندونا في أيام ضعفنا وتكالب الاعداء علينا فكانوا خير من ساند ووقف وقدم كل ما بوسعه بعطاء منقطع النظير.

الإمارات العربية المتحدة كانت السباقة للدفاع عن العروبة وديار الإسلام في مختلف أصقاع الوطن العربي وآسيا وأفريقيا ولم تزل حتى اليوم تقدم الغالي والنفيس دفاعا عن حياض الأرض والعرض والدين في كل شبر من تراب بلاد المسلمين وما قدمته مؤخرا من دعم لا محدود بالمال والسلاح والرجال وغيرها من أنواع الدعم اللوجستي والمعنوي والتأهيل العسكري والأمني وقوافل الإغاثة وتطبيع الأوضاع الأمنية وتوفير الخدمات للمواطنين المتضررين من كارثة الحرب وحماية المدنيين من مخاطر النزاعات المسلحة وإيواء النازحين وتحقيق الانتصارات بسلاح الجو ودعم جبهات القتال بالعتاد العسكري وإلحاق الهزائم بميليشيا الغزو الحوثي المدعوم إيرانيا من خلال مشاركتها الفاعلة بقواتها المدربة والمؤهلة ميدانيا لخوض المعارك وتدمير تعزيزات العدو لهو قطرة من بحر دعمها الذي شمل كل مناحي ومجالات الحياة .

الإماراتيون .. أهلنا واشقاؤنا … هم أهل المروءة والشهامة والكرم .. اطعمونا من خيرهم في الوقت الذي كان بعضنا لا يوجد في بيته وجبه واحد لاطعام اطفاله بفعل الحصار والحرب وفقدان الوظائف والمصالح والتجارة.

جرحانا الذين هم بالالاف لم يكن لهم غير الامارات التي قدمت ملايين الدولارات فسفرتهم الى مختلف دول العالم لتلقي العلاج وتكفلت لهم بكافة المصاريف وامور السفر.

لم تنسى أسر شهدائنا فكانت لهم خير معيل وخير سند وداوت قلوبهم الحزينة بكافة الوسائل , فأعادت تأهيل المدارس والمشافي والجامعات والاسواق والطرقات ودعمت كافة المؤسسات الخدمية لتستمر بخدمتنا.

وفور انتهاء التحرير خرجت لنا ذيول الارهاب من كل جانب فشمر ابناء الامارات سواعدهم ونزلوا الميادين وحاربوا تنظيمي القاعدة وداعش بكل الوسائل ودعموا بناء أمن وجيش استطاع الوقوف على قدميه واصبح اوله في عدن وآخره في الحديدة وشبوة ومختلف جبهات القتال ضد المجرمين الحوثيين.

فاعيننا اليوم تمتلئ بالدمع حزنا وقهرا على تلك الحليفة التي تكالبت عليها الايادي والقنوات وذيول الإرهاب, وكل هذا بسبب وقوفها الى جانبنا والى جانب حلمنا , حلم استعادة الدولة الجنوبية .

ستبقى الامارات خير دولة عربية وعالمية اقتربت من مظلمة الجنوبيين, وعرفت كمية الذل والقهر الذي واجهناه على مدى 30 عاما , سترحل الامارات وسيبقى حبها ينبت في قلب كل جنوبي , ولن ننسيها ما حيينا , ونحن على الهدف الذي ترسمه قيادتنا السياسية ولن نكل او نمل حتى نستعيد حقوقنا وننهي كل المطامع التي تريد بالجنوب شرا , سنقف في وجه المؤامرات ولن نرفع الراية ولن يتسنى لأعدائنا النيل منا مهما فعلوا فنحن اصحاب الحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *