2019/12/07 - 5:15ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / نظام الملالي يُعلن فشلة في السيطرة على الاحتجاجات

نظام الملالي يُعلن فشلة في السيطرة على الاحتجاجات

سما نيوز/متابعات/

«عجبا للأقدار حين تدور»، فبالأمس القريب أنكر النظام الإيراني بشدة الاتهامات التي وجهت إليه بالضلوع في محاولات قمعية ضد المتظاهرين العراقيين، رغم ما قامت به الميليشيات المسلحة التابعة للحرس الثوري من عمليات قنص للمحتجين، واليوم وبعد الاحتجاجات التي ضربت الدولة الإيرانية على خلفية زيادة أسعار الوقود وفشل نظام الملالي في قمعها أصبح يوجه أصابع إتهام بتورط عناصر عراقية في الموجة الثورية للإيرانيين.

وتستمر الاحتجاجات الإيرانية لليوم الخامس، مع تصاعد وتيرة الغضب في الشارع الإيراني، حيث أضرم عدد من المتظاهرين النيران، مساء أمس، في مراكز لقوات الباسيج التابعة للحرس الثوري في محافظة أردبيل.

وأسفرت مواجهات الإيرانين مع الشرطة المدعومة بمليشيات الحرس الثوري عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى في صفوف المتظاهرين، مع توسع الموجه الاحتجاجية لتصل إلى 22 محافظة من أصل 31 محافظة إيرانية.

الموت للديكتاتور خامئني

وشهدت اشتباكات المتظاهرين وميليشيات الباسيج وقوات الأمن الإيرانية في مدينتي ماهشهر وسربندر، بإقليم الأحواز، مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات من المتظاهرين.

وعلى الصعيد الطلابي، أضرم المتظاهرين النار في في صور المرشد الأعلى علي خامنئي داخل جامعة طهران، وردد المتظاهرين هتافات «الموت للديكتاتور خامئني».

هجوم على مناديب خامنئي

الحراك الثوري في مدينة يزد، شهد هجوم محتجين منزل آيت الله محمد رضا ناصري يزدي مندوب خامنئي، وفي شيراز سقط عدد من الأحياء بيد المتظاهرين، كما تصاعدت ظاهرة اقتحام مكاتب ممثلي المرشد الإيراني بالمحافظات وتم حرق عدد كبير منهم، بالإضافة إلى منازلهم.

أعداد القتلى والمصابين

وأعلنت شبكة حقوق الإنسان بكردستان إيران، مقتل 16 متظاهرا في كرمنشاه بجانب 100 جريح، فيما أوضح تقارير وزارة الداخلية الإيرانية أن عدد القتلى تجاوز 200 شخص، وعدد المصابين أكثر من 3000.

وكشفت وزارة الاستخبارات الإيرانية اعتقال 150 متظاهرا بمحافظة ألبرز ، التي شهدت عاصمتها كرج اشتباكات دامية على مدار الأيام الماضية بين الأمن والمحتجين، وتخللتها عمليات حرق لمراكز الشرطة ومقرات الباسيج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *