2019/12/07 - 4:39ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / الإخوان ونظام الملالي.. تحالف نشر الفوضى في المنطقة

الإخوان ونظام الملالي.. تحالف نشر الفوضى في المنطقة

سما نيوز/متابعات/

كشفت الوثائق الاستخباراتية الإيرانية التي نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قوة العلاقة بين نظام الملالي وجماعة الإخوان المسلمين، ودورها في التمدد الشيعي الإيراني في العراق على وجه الخصوص، إضافة إلى تحالف الإخوان والملالي لضرب المصالح السعودية.

علاقة الإخوان بنظام الخميني

الوثائق الاستخباراتية الإيرانية المسربة، تشير إلى اجتماعات سرية تمت بين مسؤولين في نظام الملالي والميليشيات الإيرانية مع قادة من جماعة الإخوان المسلمين في عام 2014 في تركيا، إلا أن العلاقة بين الجانبين تعود إلى تاريخ تأسيس جماعة الإخوان، ويهدفان معا إلى نشر الفوضى في المنطقة العربية.

ويؤكد الباحثون السياسيون، أن العلاقات بين جماعة الإخوان المسلمين ونظام الخميني يرجع تأريخها إلى أؤاخر الثلاثينيات، حينما ألتقى حسن البنا، مؤسس الإخوان، بالإيراني مصطفى الخميني، ذلك اللقاء الذي لم يتم الإعلان عن تفاصيله، ومع مرور الوقت تم توطيد العلاقات بين الإخوان ونظام الملالي.

وقد شهدت هذه العلاقة (بين الإخوان ونظام الملالي) انتعاشا وازدهرا حينما زار الرئيس المصري الإخواني الراحل محمد مرسي، إيران، في العام الذي وصلت فيه الجماعة إلى سدة الحكم.

ونشرت صحيفة “النيويورك تايمز” الأمريكية، وثائق استخبارتية إيرانية مسربة، تضم حوالي 700 رسالة وتقرير سري، كتب معظمها ضباط في وزارة الاستخبارات والأمن الوطني الإيرانية، يعملون على الأرض في بغداد، بين عامي 2014 و2015م.

التسريبات الإيرانية

وتعليقا على هذه التسريبات، قال المحلل السياسي العراقي، حازم العبيدي، إن :”نشر هذه التسريبات من قبل صحيفة أمريكية يدل على أن الولايات المتحدة الأمريكية رفعت يدها من المجموعة السياسية التي جاءت بها بعد في عام 2003، ورفعت عنها الغطاء”.

أما بالنسبة لتحالف الإخوان مع نظام الخميني، أوضح حازم العبيدي، المستشار السياسي لشبكة أحرار الرافدين لحقوق الإنسان في جنيف، إن تسريبات الاستخبارات الإيرانية تؤكد على سبيل المثال، أن مستشار سليم الجبوري، رئيس مجلس النواب العراقي السابق، كان أحد عملاء الوزارة.

الإخواني رشيد العزاوي

وأوضح الباحث حازم العبيدي، أن مستشار رئيس مجلس النواب العراقي السابق، هو رشيد العزاوي القيادي في تنظيم الإخوان المسلمين فرع العراق، وكان يشغل مدير مكتب الإخوان المسلمين فرع العراق في العاصمة الإيرانية طهران على مدى ربع قرن على الأقل.

وأشار «العبيدي» إلى أن رشيد العزاوي، متزوج من إيرانية فارسية، وارتبط بالإطلاعات (المخابرات الإيرانية) منذ 20 سنة، وقد عاد إلى العراق في عام 2003 بعد الاحتلال الأمريكي.

وأوضح المحلل السياسي العراقي، أن مستشار الجبوري، استمر في الاطلاعات الإيرانية برفقة ضابط الارتباط اللواء أحمد فروزندة، لافتا إلى أن رشيد العزاوي تمكن بعد عودته للعراق من تجنيد العديد من النواب السنة إلى المخابرات الإيرانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *