2019/12/08 - 1:10ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / علوم / باحثون يقتربون من اكتشاف سر المادة المظلمة في الكون

باحثون يقتربون من اكتشاف سر المادة المظلمة في الكون

سما نيوز/ متابعات

أعلن الباحثون في هنغاريا، عن اكتشاف طاقة تربط العالم المرئي بالمادة المُظلمة، واطلقو عليها اسم «القوة الخامسة للطبيعة».

العلماء في الأكاديمية المجرية للعلوم، أكدوا أن الضوء ينبعث من ذرة الهيليوم المُتحللة عندما تنفصل الجسيمات بطريقة غريبة لا يمكن تفسيرها بالفهم العادي لعلم الفيزياء.

الجسيمات الجديدة سماها العلماء «إكس 17»، ووجدوا أن كتلتها تصل إلى 17 ميجا إلكترون فولت، وهي وحدة لقياس الطاقة.

وتوقع العالم أتيلا كراسناهوركاي، أن يكون إكس 17 جسيمًا يربط عالمنا المرئي بالمادة المظلمة.

جوناثان فنغ، أستاذ الفيزياء بجامعة كاليفورنيا، تابع عن قرب جهود فريق كراسناهوركاي، وقال إن هذا الاكتشاف لو كان صحيحا سيؤدي إلى الحصول على جائزة نوبل بدون جدال، حيث سيساعد على فهم كيفية عمل الكون.

ويأتي هذا الاكتشاف بعد 3 سنوات من اكتشاف الفريق الهنغاري لشذوذ في الانحلال الإشعاعي، مما يشير إلى وجود جسيم جديد.

وينص نموذج العمل الحالي للفيزياء على أن هناك 4 قوى أساسية للطبيعة هي الجاذبية والكهرومغناطيسية والقوى الضعيفة والقوية بين الذرات.

وأشارت تجربة عام 2016 لكراسناهوركاي وفريقه من علماء الفيزياء إلى وجود قوة أخرى تم اعتبارها القوة الخامسة للطبيعة، وقال فريق الباحثين، إنهم عثروا على مخالفات متحللة مشعة غريبة.

وظل الأمر كذلك إلى أن فحص علماء الفيزياء في جامعة كاليفورنيا طريقتهم ونتائجهم، فوجدوا أن الدراسة دقيقة.

وافترض العلماء أن القوة الخامسة موجودة منذ زمن، وزعموا أنها يمكن أن تساعد في تفسير عجز النموذج القياسي لفيزياء الجسيمات عن تفسير المادة المظلمة، وهي مادة غير مرئية يعتقد أنها تشكل أكثر من 80 في المئة من كتلة الكون.

وكان العلماء يبحثون عن فوتونات داكنة عن طريق تفجير البروتونات في شريط رفيع من الليثيوم، وبما أن الليثيوم امتص البروتونات، فقد تحول إلى نسخة غير مستقرة من البريليوم، التي أنشأت إلكترونات وبوزيترونات.

وهنا اقترح كراسناهوركاي أن هذه المادة الإضافية تنشأ بواسطة جسيم أثقل 34 مرة من الإلكترون، وقال “نحن واثقون جدا من نتائجنا التجريبية”، مضيفا أن الفريق كرر اختباره عدة مرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *