2019/12/08 - 1:12ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / في لحج القمندان الفساد يصدح بصوت الدان ” ح4 ” بسبب عبث شركة الهمداني و أهمال السلطة مواطنو المدينة الخضراء يفكرون. بالتخلي عن انتمائهم لمحافظتهم و البحث عن انتماء آخر

في لحج القمندان الفساد يصدح بصوت الدان ” ح4 ” بسبب عبث شركة الهمداني و أهمال السلطة مواطنو المدينة الخضراء يفكرون. بالتخلي عن انتمائهم لمحافظتهم و البحث عن انتماء آخر

كتب / فؤاد داؤود
كاتب و إعلامي جنوبي بارز

هذا هو واقع الحال في المدينة الخضراء و هذه هي الحقيقة الثابتة التي لا مناص منها و التي جعلت المواطن المغلوب على أمره في هذه المدينة يفكر في التخلي عن انتمائه لهذه المحافظة مطالبإ السلطة المحلية بإعلان تخليها عن مدينتهم ليبحث لنفسه عن انتماء آخر لعله يجد فيه من يخرجه من أزمته الخانقة و يرفع عنه ذلك الظلم المقيت و الجور المقرف الذي وقع عليه من شركة الهمداني في ظل تخاذل الجهات المعنية بلحج تجاه كل ما يحدث له و لمدينته من عبث ممنهج و تدمير لكل ما يمت للمصلحة العامة بصلة و نهب للمال العام نهارٱ جهارٱ و أمام مرأى و مسمع الجميع دون أن تحرك السلطة المحلية في المحافظة و مكاتبها التنفيذية ذات العلاقة بهذا الشأن ساكنٱ و لم تعر شكاواه و مناشداته التفاتٱ و كما جاء في تصريح الكثير من أبناء هذه المدينة الذين التقينا بهم و الذين باتوا يتذمرون من ذلك السلوك الذي سلكته معهم الجهات المعنية بلحج و كأنهم ليسوا من أبناء هذه المحافظة إلا فيما يخص الإيرادات و الجبايات فهم ملزمون بتسديدها و في وقتها و إلا تتخذ ضدهم الإجراءات السريعة و بقوة القانون الذي غيبته هذه السلطة تمامٱ إذا تعلق الأمر بانتزاع حقوقهم المسلوبة المنهوبة من قبل شركة الهمداني و الذي تجاوزت فيها كل القوانين و الشرائع و الأعراف و الإتفاقات المبرمة بين المستثمر المتنفذ و الدولة دون حسيب أو رقيب و في تحدي سافر للجميع …
هذا هو الحال الذي وصل إليه أبناء المدينة الخضراء و الذي وضعهم في ذلك الخيار الصعب بعد أن رأوا تخاذل الجهات المختصة أمام معاناتهم و المساحات العامة في مدينتهم و أراضي الخدمات و المتنفسات و الحدائق العامة و الإستراحات تباع فيها أراضي بيضاء في تحدي صارخ لما جاء في الوثائق و المخططات دون أن يستطيعوا أن يفعلوا شيئٱ و لا من منقذ أو مغيث …
و من هنا فأننا نناشد رئاسة الجمهورية و مجلس الوزراء و المجلس الإنتقالي الجنوبي و محافظ المحافظة و مدير عام مديرية تبن و الهيئة العامة لمكافحة الفساد جنوب اليمن و المفوضية الجنوبية المستقلة لمكافحة الفساد و كافة المنظمات الحقوقية و الإنسانية بأمانة المسؤولية أن ينزلوا إلى المدينة الخضراء و بصورة سريعة و عاجلة لأنقاذ ما يمكن إنقاذه في هذه المدينة حفاظٱ على ما تبقى من. المصالح العامة و المال العام قبل أن يقع الفاس في الراس باستنفاذ كل شيئ و يكون الندم حيث لا ينفع ندم … اللهم أني بلغت … اللهم فاشهد .. اللهم فاشهد .. اللهم فاشهد … و لا عدوان إلا على الظالمين ، و العاقبة للمتقين … و الحمد لله رب العالمين … مؤكدين أن لدينا توثيق يثبت ما قلناه بالصوت و الصورة …!!!!!

 هذا و لنا معكم لقاءات أخرى في محطات أخرى من محطات في لحج القمندان الفساد يصدح بصوت الدان !!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *