2020/01/29 - 8:15ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / #تركيا ثاني أكبر سجن للمعتقلين السياسيين في العالم

#تركيا ثاني أكبر سجن للمعتقلين السياسيين في العالم

سما نيوز/وكالات

لم يكف لنظام التركي عن قمع واعتقال المعارضين في الداخل، مما جعل منه زنزانه كبيرة للسجناء، التي تتضخم بها أعدادهم لتصل إلى أرقام غير مسبوقة،

وهو ما أظهرته أحد الإحصائيات الحكومية التي أكدت ارتفاع عدد السجناء في البلاد، حيث احتل نسبة السجناء السياسيين داخل السجون التركية ما يقرب من خمس المعتقلين في السجون.

وتظهر الاحصائية الحكومية أن عددا السجناء بلغ في نهاية عام 2018 مايقرب من 264 ألف سجين، وأن هذا العدد تزايد بنسبة 14% عن التاريخ نفسه في عام 2017.

ووفقا لتلك الأرقام تحتل تركيا أكثر ثاني دولة في العام تعتقل السجناء وفقا لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والتي تضم 36 دولة.

وتنسجم تلك الاحصائيات مع حملة الاعتقالات الشرسة التي شنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والتي ساهمت في رفع نسبة السجناء السياسيين في البلاد، بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة التي حدثت في صيف 2016، وهو ما واجهها النظام التركي بعملية اعتقال وفصل من الوظائف إلى جانب المضايقات الأمنية لعددا كبيرا من الأتراك اللذين شاركوا فيها، بعد تضامن مع الداعية عبد الله غولن، والذي قاد الإنقلاب ضده.

ووفق لعددا من المنظمات الحقوقية التركية، الغير حكومية، فقد أكدت في تقديرات لها أن عددا المعتقلين وصل إلى 77 ألف معتقل، فيما أكدت منظمة حقوقية أن العدد وصل إلى 48 ألف أي ما يعادل خمس السجناء في تركيا، ووفقا لتلك المنظمة الحقوقية، فإن المحاكمات تجري لهؤلاء المعتقلين السياسيين، عبر محاكمتهم وهي تفتقر لأدلة دامغة على وجود نشاط إجرامي أو أعمال يمكن اعتبارها إرهابية.

كما توجد “بواعث قلق بشأن الحبس الاحتياطي المطول للمتهمين بجرائم إرهابية، ومن تحوله إلى شكل من أشكال العقاب الجماعي”، بحسب المنظمة.

وفي عام 2013، كان هناك 188 سجينا من بين كل 100 ألف تركي في المتوسط، لكنه ارتفع في 2018 ليصبح 323 لكل 100 ألف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *