2020/02/26 - 1:22ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / هادي والتحالف يصيبون الشعرة ويخطئون البعير

هادي والتحالف يصيبون الشعرة ويخطئون البعير

كتب/
زيد المردعي
كاتب جنوبي

التحالف العربي اوقع نفسه في نفس الفخ الذي نصبته قوى الدولة اليمنية العميقة للجيش المصري عام 62 حين عرف عبدالناصر متأخرا” بأن اليمنيون اوقعوه في كمين محكم لكن بعد ان خسر الآلاف من جنوده وقال كلمته الشهيره ( الحرب بين اليمنيين والقتلى مصريين) وهاهو نفس السيناريو تكرره اليوم تلك القوى الصهيويمنية لكن ليس مع المصريين بل مع التحالف العربي والجنوبيون مع فارق الزمان والمكان وهنا نقول ( الحرب بين اليمنيين والقتلى جنوبيين ).
نفس المستنقع اليمني وقع التحالف العربي والجنوبيون فيه ونفس النتائج تنتظرهم بل واكثر من ذلك بكثير ونفس سيناريو ومشاهد مسرحيات قوى اليمن لعام 62 تكررت وستتكرر اليوم معهم مع فارق ان بالامس عبدالناصر صحى متأخرا”وعرف فاتعظ فحفظ ماء وجهه واوقف نزيف الدم المصري المهدور في غير موضعه ولاجل من لا يستحقه بينما اليوم التحالف العربي والجنوبيون لم يستيقضوا بعد من سباتهم ولا يريدوا ان يعرفوا ولا يريدوا ان يتعلموا ويتعظوا حتى يلدغوا مرارا” وتكرارا” من نفس الجحر الذي لدغ منه المصريون وحتى يخسروا ويسقطوا سقوطا” مدويا” مابعده سقوط لتعزف تلك القوى بعدها سيفونية الغدر والخيانة وترقص على اطلال التحالف والجنوبيون شمالا” رقصة الغادر المنتشي بخيانته كما فعلتها مع الجيش المصري سابقا”.
وبالنظر الى واقع حال اليمن اليوم بعد خمس سنوات من الحرب العبثية يبقى السؤال الاهم الذي يجب على التحالف العربي الاجابة عليه  هو :
من المنتصر ومن الخاسر؟؟؟!!!
ومن المسؤول عن:
افشال مهمة التحالف في اليمن وسرقة جهوده لصالح اجندات ثالوث شر وارهاب قطر ايران تركيا، سرقة نصر الجنوبيون والتسلق على حساب دمائهم واشلائهم لصالح استمرار مشاريع احتلالهم ، ابتزاز التحالف ،اطالة امد الحرب واستغلالها للتجارة والتكسب بشتى انواعه وتحويل دفتها جنوبا”، واطالة عمر الحوثي وتمكينه شمالا” واستمرار معانأة الشعب وافتعال الازمات والفساد والارهاب وحصار المناطق المحررة ومحاربتها اقتصاديا” ومعيشيا” وخدماتيا” والغدر بالجنوبيون والتحالف وتدويل ملفات الصراع في اليمن وتدخل كثير من اللاعبيين  الدوليين فيه وووو…الخ ؟؟!!!

وبحساب الربح والخسارة نجد ان الرابح هي تلك القوى اليمنية الشيطانية وبأن الخاسر هو التحالف والجنوبيون وبأن الخاسر الاكبر هو الشعب شمالا” وجنوبا” الذي يدفع ثمن تلك الحرب ناهيك عن كونه وقودا” لها.
اما بحساب الواقع بغض النظر عن مسؤولية الاخوان وزعيهم الارهابي الاحمر بدرجة اولى عن كل تلك الملفات والانتكاسات والجرائم الجسيمة بحق الشعب والوطن والانسانية لكن ذلك لا يعفي التحالف العربي عن كونه المسؤول الاول والاخير عن تلك الجرائم والانتكاسة المخزية له والخسران وعن حرف مسار الحرب وتوجيه دفتها لغير وجهتها الحقيقية والذهاب باهدافها بعيدا” عن الهدف الذي قامت لاجله حين راهن على ادوات يمنية خاسرة تدين بالولا لاعدائه لتحاربه وتحارب شركائه الجنوبيون بدلا” من محاربة الانقلاب والتي تعتبر تلك الادوات وجه آخر له .
اذا” ما حصل وما سيحصل يعتبر نتاج طبيعي لرهان التحالف العربي على ادوات الاخوان وقوى الشمال الخاسرة منذ بداية عاصفة الحزم الى اليوم ومادام باب التحالف لا يزال مفتوحا” لتلك القوى على مصراعيه بالدعم والتمكين لتعيث في الارض والانسان فسادا” وارهابا” فستبقى هذه الملفات شائكة وقابلة للتوسع والاستمرار الى مالانهاية مادام وجدت تلك القوى من يغذيها ويمنحها فرصة العيش والاستمرارية ومادام التحالف العربي لم يقبض يده عنها بعد ولازال باسطها لها كل البسط ولم يسقط رهانه عليها ومادام الجنوبيون لازالوا في انتظار من يمنحهم الارض والثروة والموارد على طبق من ورق ولم يقطعوابعد الشريان الاخر الذي يغذي تلك القوى ويمنحها الحياة.
 .
وبالعودة لماحصل في نهم خصوصا” والشمال عموما” من استلام وتسليم بين عناصر قوى الدولة اليمنية العميقة من اخوان وحوثة والتي لا يستثنى منها العفافشة وجن وشياطين الشمال عامة لا يخرج عن نطاق تلك المسرحيات الهزلية ولعبة تبادل الادوار  التي اعتادت عليها تلك القوى لتحقيق اجنداتها ومشاريعها والتي بدلا” من ان يتعامل معها التحالف العربي بحزم وينهي عبث فصول لعبتها الهزلية باقالة الرأس المدبر لتلك المؤامرات والخيانات والانتكاسات المتمثل في سرطان الدولة اليمنية العميقة ورأس حربتها الارهابي الاحمر والذي من المفترض تسليمه لمحكمة العدل الدولية لينال جزائه الرادع والعادل بحق ما ارتكبه من جرائم بحق الشعب والوطن والانسانية كذلك حل حزبه الارهابي واعتقال قادته واحالتهم للمحاكم نجد ان التحالف العربي يكافئ الاحمر بالابقأ عليه ويطالب هادي باقالة ادوات الاحمر فقط ليصيبوا الشعرة ويخطئوا البعير بالابقأ على الرأس المحرك والمدبر لكل تلك المؤامرات والتخلص من ادواته والذي سرعان ماسيعيد ويكرر نفس المشهد بصناعة ادوات اخرى اشد غدرا” وخيانة عن سابقاتها .

اذا” الخلل ليس في الاخوان وزعيمهم الارهابي الاحمر فهم معروفون بغدرهم وخيانتهم ومشهود لهم بالجرم والفساد والارهاب ومعاداتهم للتحالف وموالاتهم لثالوث ارهاب قطر ايران تركيا بل الخلل الرئيسي فيمن يراهن عليهم ويبقيهم ولا يفعل ذلك الا ذو اجندات مشبوهة متوافق مع اجنداتهم الشيطانية ولا يدعمهم الا من تتعارض مصالحه مع مصالح الجنوبيون وتتوافق مع مصالح تلك القوى الشيطانية والا لما رأى الحق باطلا” والباطل حق ونهى عن المعروف وأمر بالمنكر والا لما كان يبقي دقيقة واحدة على تلك الادوات الخاسرة وذلك الجيش اللاوطني الهلامي الخائن وهو الذي يفز له حين يسلم الشمال للحوثي بينما يتجاهل فعايله حين يتعلق الامر باحتلاله للجنوب وعيثه واجرامه وفساده فيه وحرف مسار بوصلة الحرب بعيدا عن الهدف الذي قامت لاجله.

اذا” فهادي والتحالف يدسوا رؤوسهم في رمال العبث والضحك على الذقون بتهربهم من احقاق الحق الى ترسيخ الباطل بالاهتمام يتفاصيل لا تسمن ولا تغني من جوع دون الاهتمام بالعنوان الرئيس والعقل المدبر لكل تلك الجرائم والهزائم والانتكاسات وسيظل الوضع على ماهو عليه بل وسيكون اكثر كارثيا” عن ذي قبل حتى يتم اقالة الاحمر وحل حزبه الارهابي .

ومادام الوجع في الرأس منين العافية ياناس .؟؟؟!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *