2020/02/23 - 12:53م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / في لحج القمندان الفساد يصدح بصوت الدان ” ح15 ” الصرف الصحي بحوطة لحج و تستمر الحكاية

في لحج القمندان الفساد يصدح بصوت الدان ” ح15 ” الصرف الصحي بحوطة لحج و تستمر الحكاية

فؤاد داؤود

كاتب وإعلامي جنوبي بارز

لقد أعجب القائمون على الصرف الصحي في عاصمة محافظة لحج الحوطة المحروسة بالله كثير بشعار بسكويت أبو ولد ” و تستمر الحكاية ” و جعلوه سلوكٱ و منهاجٱ لهم يسيرون على هدي خطاه في مسيرة عملهم المهنية و خططهم و برامجهم اليومية التي يتماشون معها في طريقة عملهم اليومي و تقييمهم له عن طريق إيثار هذا الشعار لإكمال المشوار في استمرارية مشبوهة مقيتة لمسألة طفح مياه الصرف الصحي في شوارع حاضرة دولة العبدلي حوطة مزاحم بلجفار المحروسة و التي عرفها العالم ببلاد الثقافة و الأدب و الفن و الألحان و أرض الفل و الكاذي و البشام و الريحان و مرتع الظبا و الغزلان و الغيد الحسان فإذا بها اليوم و على أيدي القائمين عليها ممن لا يفقهون شيئٱ عن معنى المسؤولية و أمانة حاملها الثقيلة التي هربت منها و تبرأت الجبال الراسية و حملها الإنسان إنه كان ظلومٱ جهولٱ !!!!!

أجل أحبتي الأفاضل هكذا صارت حاضرتنا العبدلية و هكذا صار وضعها المزري الذي أصبحنا نخجل منه أمام أي زائر يزور المدينة و ينظر إلى ما آلت إليه من أوضاع متردية في الجانب الخدمي و لا سيما النظافة و. الصرف الصحي التي مس المواطن الضر منها و عانى من طول أمدها و استمراريتها أيما معاناة في ظل قيادة قد سيطر عليها هوس الأنانية و حب الذات فباتت لا تعرف إلا معنى الفيد و الكسب السريع على حساب كل شيئ و أي شيئ … و كيف لا و نحن نرى بأم أعيننا و نسمع بآذاننا و برغم ما تتوفر لجانب الصرف الصحي من إمكانات أنين العامل الفعلي في هذا المجال و. هو يبحث عن الفتات مما تتوفر لجانب الصرف الصحي من إمكانات دون أن يجده فيا ترى أي أداء سيقدمه و بأي جهد و تفان سيعمل على أدائه و قد أثقل كاهله كم من الهم و الغم و البؤس و الحرمان

لقد بلغ الضيق من استمرارية حكاية الصرف الصحي عند المواطن اللحجي ذروته و باتت هذه المسألة عند المواطنين مشكلة عويصة لا تطاق و من المستحيل احتمالها إلى أمد غير معلوم حيث أصبحت بالنسبة له ملفٱ ساخنٱ ينبغي الإسراع في حله حلٱ جذريٱ بعد أن ازدادت وتيرة تفاقم و استفحال هذه المشكلة المعضلة التي ضاق المواطن منها ذرعٱ و انتشرت بسببها الكثير من الأمراض في المدينة …
فيا ترى هل سترى هذه المشكلة التي أرهقت المواطنين و خطفت نوم أعينهم الأذن الصاغية هذه المرة من قبل محافظ المحافظة و سيقول كلمته الفصل فيها باعتباره الراعي الأول لهذه المحافظة و أهلها و المسؤول عنهم أم سيظل الحال على ما هو عليه و ستستمر الحكاية ؟!!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *