2020/04/08 - 1:37ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / اقتصادنا الوطني شرفنا وكرامتنا

اقتصادنا الوطني شرفنا وكرامتنا

كتب/
وضاح البتول
كاتب جنوبي

حينما كنتُ طفلاً صغيراً
كنت ارى الحرب مجرد حمل سلاح واطلاق نار
وانتصار او هزيمة …
وحينما اصبحت شاباً صغير كنت متحمساً ضد نظام عفاش وكانت لا توجد مظاهرة الا وانا اروحها ..
واتذكر تلك الحماسة والقفز من البلكونة هربا من البيت الى المظاهرة وكنت دائماً اصادف كل رفاقي الشباب هناك ومنهم الاخ العزيز صدام
وعزيز ومحمد وعلي وعماد وبكيل وكل من اعزهم ….

وحينما غادرت ارض الوطن كان علم الجنوب رفيق دربي كلما نقلت الى سكن كلما زينت جدار غرفتي به …

وبعدها اشتعلت حرب 2015 وفقد الجنوبين في الخارج اعصابهم جميعاً وكانت قلوبنا واعصابنا في ارض الوطن تعيش بين اهالينا نقاسمهم الالم ….
نرى الدوامة بكل تفاصيلها فلربما من كان داخل الدوامة قد تخفى عليه بعض التفاصيل ….
انتهت الحرب وانتصر الشعب الجنوبي ولكننا فقدنا ارواحنا فقدنا من الشباب الجنوبين بالمئات وكنا كل يوم نعيش الصدمات وحينها

تعلمت ان الحرب ليست فقط حمل سلاح واطلاق نار انها حزن قهر
الم ، حرق للاعصاب انها فراق
لاناس تعزهم …
انها قهر الرجال على الرجال …
ان الحرب خلفت اليتامى …
والارامل ….
الحرب قطفت الشجعان والابطال ….
خسرنا الكثير والكثير …..
خسر هذا الوطن انبل الشباب …
خسر هذا الوطن اشجع الشباب …
ان الحرب موت للاحياء حزناً على كل قطرة دم سقطت…

الحرب حولت الوطن الى مذابح ومشانق وسجون ….
الحرب حولت الوطن الى دمار وخراب ….

صحيح ان شعبنا كان اميناً مستعداً ودافع عن الشرف والكرامة والحياة ولكن في المقابل شعبنا
يتعرض وما زال يتعرض لاقصى انواع العقوبات
من التحالف العربي والحوثين والشرعية والقادة الجنوبين ….
ان الوطن يتعرض منذُ خمس سنوات الى كل انواع الاقصاء والتدمير الممنهج من قبل كل ما ذكر سابقاً….

لوحظ من خلال فترة الخمس سنوات انهم يعملون جميعاً لانفسهم وبناء ذاتهم ولم يقدموا للوطن اي شيء ملموس …..

اننا كشعب مسلوبون والشرعية والتحالف والقادة الجنوبين والحوثين هم السالبون ….

اننا كشعب نطالب بحق مقدس بحياة كريمة وهم من اغتصبوا حقوق هذا الشعب ..
اغتصبوا الميناء والنفط والمطار وكل الاقتصاد الوطني ….

ووصلت بهم الوقاحة للقيام بفصل مرتبات جنودنا الابطال الساهرون من اجل كرامة هذا الشعب والوطن والميناء واللنفط والمصافي ….

لا سبيل لاتفاق بيننا وبين من يسلبون حقنا الاقتصادي ….
لا سبيل لاحترام من يسرقون حقنا الاقتصادي …
لا سبيل لأن نؤيد من يقفون ضد اقتصادنا الوطني….

ان كفاح ابطالنا جيل فوق جيل وتقديم الشهيد تلوا الشهيد كان من اجل تحقيق اهداف الشعب بحياة كريمة عزيزة شامخة …
كان الهدف الحقيقي ان ينتعش اقتصادنا لا ان يدمر ولا عزة الا بالله وباقتصادنا الوطني…

ولأؤنا لوطننا وانسانيتنا واقتصادنا وحريتنا ودماء الشهداء ..
ولاؤنا للدماء التي وهبونا النصر المبدئي …اما نحافظ على هذا النصر ونتقدم لادارة كل شيء وبالقوة اما ان نتراجع ونصبح بلا كرامة للابد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *