2020/04/09 - 6:54م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / مُرهقون من الحياة

مُرهقون من الحياة

كتب/
مطيع علوي بالشرم
كاتب جنوبي

أكثر العواطف قسوة حين تمنح كل شئ لشخص واحد ولا ترى أنه ليس الشخص المناسب حين تعطي ثقتك لإنسان واحد ولا ترى حقيقة أنه هناك من يحبك يهتم بك يمنحك ما لا يفعل الاخر ويحاول اسعادك وأنت تهمله وكأنك تخون نفسك ولا شيئ قادر على توضيح الأمور لقلبك كأنك تدخل نفق الحياة دون ضوء ليس العيب أن تبقى وحيداً أن تأخذ نفسك في موعد مع قلبك المهمل وان تستمتع بأجمل اللحظات مع ذاتك ليس العيب أن تصادق نفسگ اولاً قبلهم فروحك تستحق أجمل الأشياء..

فانا أنجذب كثيراً إلى أولئك الذين خذلتهم الأيام ومع ذلك يستمرون في نشر الأمل واعشق تلك الفئة من الناس البسطاء التائهين بين صراعات الأيام وخبايا قلوبهم.

وأحب أولئك الغرباء الذين يبحثون عن السعادة في العفوية وينشرون الحب والأمل والحياة.. وأتالم على تلك المواقف التي مرت على كثيراً من الأشخاص كعلاقة سنين وحلم ينتظروا تحقيقه طويلا لينتهى فى لحظة حتى أصبحوا لا يثقون أو يصدقون أحداً.

الكل يتغير سريعاً هل اخطأنا عندما اعتمدنا أن سعادتنا واحلامنا فى يد أشخاص ولا نعلم أنهم سيكونوا فى يوم من الأيام هم سبب لأوجاعنا ودموعنا وسيكون حزنا لقلوبنا هو درس لنا ويصبح هدوءنا وصمتنا هو انسحاب كامل من دنيا البشر لا نرغب الا فى عزلة نستعيد معها ارواحنا الغائبة ونداوى فيها نزيف جراحنا ونلملم ما تبقى من اشلائنا فقد اكتفينا من كل شىء….!!

إلى المُرهقون من الحياة
ً الى تلك الفئة أو الى أولئك المرضى المعاقين فكرياً وثقافياً الذين لا يفهمون حروفاً فنحن
نعشق الكتابة لأنه الحرب والمعاناة التي نعيشها هي التي جعلتنا نحبها كثيراً فعندما نلجى إلى أسلوب الكتابة يزول عنا أكثر همومنا ومعاناتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *