أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / عندما تُخرق شريعة السماء وقوانيين الأرض

عندما تُخرق شريعة السماء وقوانيين الأرض

كتب /
ماجد الطاهري
كاتب جنوبي

في الغالب يمرُّ الإنسان بإزمات و أمراض وكوارث تهدد حياة الجنس البشري في مشهد مواجهة وصراع من أجل البقاء وبالرغم من الخسائر الفاذحة التي تتكبدها البشرية بين حقبةٍ و أخرى إلّا إن العقل البشري وبإرادته القوية وطاقاته وإمكانياته وأفكاره المتجددة يخرج منها منتصراً محافظاً على بقاء الجنس البشري حتى النهاية …

إنّ مقتضى الحكمة الإلهية بإنزال الإبتلاءات والأمراض والكوارث هي رسالة رحمة شاملة من الله تعالى لعباده من بني آدم شاء الله بها إصلاح الخلل الأخلاقي والفكري للإمم جمعا، بعد أن حادّ كثيراً عن جادة الصواب وفرّط بمحكم الشرائع السماوية وتعدّى على القوانيين الكونية وسمح للشيطان أن يسيطر ويعبث بالعقل الإنساني الذي تميّز به عن سائر المخلوقات فيميز الله لهم بها الخبيث من الطيب ويصرف عنهم شرّ الأشرار ويُخلصهم بها من الظالمين والفجّار..

إن هذه المصائب و النوازل بحق البشرية هي آيةٌ ربّانية ودروس عملية واقعية تُجبر جميع البشر بالتوقف عند حضرتها لحظات زمنية ، ثم يأخذوا في إعادة التأمل والتفكّر في مكنونها وأبعادها و مدلولاتها وبالتالي البحث عن السُّبُل الناجعة للخروج منها بإقل الخسائر والعمل على الإستفادة من تجاربها لإخذ العبرة والدروس مستقبلاً لتلافي القصور والإستعداد للمواجهة بالعلم والفكر الصحيح والسليم والعمل على كل ما يحافظ على بقاء الحياة الإنسانية بالصورة والشكل التي أراد الله لها أن تكون وفق مشيئة الإستخلاف الإلهية للناس على الأرض ،، وليكفّ البشر عن إشغال العقل البشري الشيطاني والأناني بصناعة ألآت الدمار والموت ليقضي على بعضه أو يسيطر عليه ويستبده ، مخالفاً بذالك شرعة السماء وقانون الأرض…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *