أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / يد بيد لتحقيق السلام.

يد بيد لتحقيق السلام.

كتب / نعمة علي احمد السيلي.

تطلعاتنا في تحقيق السلام طموحة وعلينا أن نسعى لتحقيق هذا الطموح عن طريق زيادة الوعي المجتمعي بأهمية تحقيق السلام على ضوء أهداف التنمية المستدامة والبدء بأتخاد الأجراءات اللازمة لتحويل هذا الحلم إلى حقيقة لأن الجميع يدرك بأنه لن تتحقق أي تنمية سوى بأحلال الأمن والأمان والتعايش والسلام ونأمل أن يكون عام 2020م عاما للسلام والتنمية المستدامة عام المساواة والتعايش والحرية والتأخي
نريد أن نبصر نور السلام من جديد لان الحرب قضت على كل جميل في حياتنا
نريد أن نخرج من عباءة الوصاية ونمتلك قرارنا
ونتوقع أننا سنحقق السلام وسنعيش في أمن وأمان بالرغم من حجم التحديات التي تواجهنا نطمح بحياة سعيدة بعيدة عن مآسي الحروب التي أهلكت الحرث والنسل وجعلتنا ندفع أثمان باهظة من حياة خيرة شباب الحنوب في حرب عبثية ليس لنا فيها ناقة ولا جمل حرب بالوكالة لتحقيق مصالح أقليمية ودولية جعلت أرضنا ساحة وشبابنا قرابين لتصفية حساباتهم ولازال دم شبابنا نازفا على طول الجبهات في جبهة الضالع ونقيل ثرة وكرش وكم أحسست بمرارة المعاناة وأنا أقرأ قبل أمس خبر أستشهاد أخوين في المخا وهما في عز شبابهما وهما حسين سعيد الكلدي وأصيل سعيد الكلدي ومثلها الكثير فهناك أسر فقدت من أربعة شهداء وأخرى ثلاثة شهداء دفعة واحدة بينما أبناء المحافظات الشمالية الغالبية العظمى من أبناء المسؤولين يعيشون في رغد العيش وينتقلون في عواصم العالم أعتقد ياسادة بأن الأمر مرهون بنا للخروج من النفق المظلم
لان معانانتا تكمن في الفكر الأحادي الذي يرى أنه على صواب وغيره في ضلال ولا يقبل بالرأي الأخر ويرميه بشتى أنواع التهم
ولم نقدر خطورة هذا الأمر بأنه أنعكاس حقيقي وتعبيرا عن أفلاس حقيقي ومكابرة للأعتراف بالأسباب التي أوصلتنا إلى مانحن فيه ونوهم الناس أننا بخير مهما ساءت الأمور وأننا لسنا بحاجة إلى مراجعة النفس الأمارة بالسؤ وكل مافي الأمر أننا نتعرض لمؤامرة وكل ما نحتاجه أن نكون يقضين لهؤلاء وسوف تكون الأمور بخير وننسى أننا نمثل الطرف الأخر للمؤامرة ولا يمكن للمعادلة أن تسير وتتوازن مالم نكون مشاركين أساسين في المؤامرة عبر سلبيتنا وبعدنا عن تشخيص ودراسة و معرفة المسببات
يجب أن يحكم الجميع ضمائرهم والأعتراف بأن المسؤولية مشتركة إلى ما وصلنا إليه وسبحانه وتعالى القائل
(( أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ))
متى نفيق من غفوتنا ونجلد الذات التي ظلت تكابر دون وعي أو أكتراث بمترتبات مانحن فيه من لا مبالاة وبأننا أصبحنا حتى غير قادرين على أدارة مرتكزاتنا الأقتصادية التي أصبحت تدار من قبل غيرنا ونبتعد عن المماحكات وتفضيل حليف على الأخر بالرغم مما نعانيه من أزمة أقتصادية حادة ونعترف بأننا غير قادرين على أعادة التوازن لحياتنا المعيشية وأن الغالبية العظمى تعيش في بؤس وشقاء
ياسادة كل ما حولنا يتغير بخطى سريعة ونحن غير قادرين على الأستجابة للمطالب بأصلاح البيت الداخلي ومعالجة مكامن الخلل والخروج برؤية للمشروع المستقبلي
بل مانراه أمعانا في التشتت والأنقسام والضياع
ياسادة نحن لا نعيش بمعزل عن ما حولنا وعن المتغيرات الأقليمية والدولية
فالعالم ياسادة لا يتعامل مع كيانات منقسمة ومتشظية بعضها لاترى الأخر سوى عدد يجب أقصاه
والأخرى ترى الأخر شرا يجب أستئصاله أو القضاء عليه
اما آن الوقت للملمة مانحن فيه من شتات وتمزق على حساب الوطن والمواطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *