أخبار عاجلة
الرئيسية / وفيات وتعازي / الثوري ( تصحيح المسار) ينعي استشهاد نبيل القعيطي ، ويدين جريمة اغتياله الوحشية !!

الثوري ( تصحيح المسار) ينعي استشهاد نبيل القعيطي ، ويدين جريمة اغتياله الوحشية !!

سما نيوز/ عدن / خاص

قال تعالى (( من المؤمنين رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه … )) صدق الله العظبم..

لقد صُدم مجلس الحراك الثوري لتحرير الجنوب واستقلاله (تصحيح المسار) برئاسة الدكتور عيدروس اليهري، وجميع قوى الجنوب الحُرَّة وشعب الجنوب قاطبةً ومقاومته وقواته العسكرية والأمنية بخبر استشهاد الإعلامي المتميِّز والصحفي والمصور المتفرِّد والنادر والناشط السياسي الصلب والمقاوم الصنديد نبيل حسن القعيطي الذي اغتاله مسلحون ملثمون من عصابات القتل والإجرام والإرهاب الذين تستأجرهم قوى الغزو والظلام والإرهاب والإجرام اليمنية صباح يوم الثلاثاء  2 يونيو 2020م أمام منزله في مدينة دار سعد في عاصمة الجنوب الحبيبة عدن على اثر عودته من جبهة الشرف والتصدِّي والصمود في أبين الإباء لأخذ قسطٍ من استراحة المحارب ..

إنَّنا لنستنكر جريمة الاغتيال الوحشية والإرهابية أمام منزله ، وأمام الملاء وفي وضح النهار ، ونطالب الجهات الأمنية متابعة القتلة والمجرمين  والقبض عليهم والتحقيق معهم لمعرفة الجهات التي تستئجرهم وتمولهم وتحميهم وكشفها وكشفهم وسرعة محاكمتهم ومعاقبتهم العقاب الرادع ليكونوا عبرةً لفرق القتل والإرهاب .

لقد كان نبيل القعيطي من أبرز مصوري الحرب التي شنتها مليشيات تحالف الحوثي وعفاش على الجنوب في عام 2015 م ووثقت عدسته جرائم تلك الحرب الوحشية والبربرية،  والدمار الذي تعرَّضت له مدينة عدن وغيرها من مدن الجنوب الحبيب ، كما يعمل مصوراً  للوكالة الفرنسية، وحصل على جائزة دولية قبل عامين على صوره الشهيرة وغدا مصوراً عالمياً .

كما برز واشتهر في تغطية  معارك أبين، وتنقَّل في الجبهة لتوثيق الانتصارات الجنوبية على الغزاة بالصور والأخبار والتصريحات .

وهو الذي اشتهر بصوره وتصريحاته وأخبارة وابتسامته المعروفة من قلب المعركة وقهر الغُزاة فسارعوا بأمر عصابتهم لاغتياله لإسكات صوته وتوقيف عدسة كاميرته لقهر شعبنا وحراكنا ومقاومتنا وقواتنا العسكرية والأمنية،  وصدمة الإعلاميين والصحفيين الأحرار وإرهابهم ، ظنَّاً من تلك القوى الظلامية أن ذلك سيضعفنا،  فهيهات لها ذلك ، لأنَّ اغتيال نبيل القعيطي سيشعل الجبهات ويرفع لهيبها ويلهب حماس المقاتلين في كل الجبهات العسكرية والأمنية والإعلامية والسياسية وغيرها كما حدث بعد اغتيال البطل منير محمد (أبو اليمامة) وجعفر محمد سعد وأحمد سيف اليافعي وعمر سعيد الصبيحي وأحمد الأدريسي والاسرائيلي وغيرهم..

فسلامٌ على روحك الطاهرة يا أنبل النبلاء وأشرف الشرفاء ، وألف قبلة على جبين من ولدتك ،
وعزاؤنا وعزاء أهلك ورفاقك الانتصارات العظيمة المتتالية، والفرحة الكبرى يوم الانتصار الأعظم باستكمال تحرير الجنوب وإعلان استقلاله.. 
وتبا للغزاة وأذنابه وأدواته الرخيصة والإرهابية .. 

صادر في عدن عاصمة الجنوب ..

الأربعاء 3 يونيو 2020م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *