2018/06/20 - 11:50م
أخبار عاجلة
الرئيسية / عام / أبين تدافع عن صورتها

أبين تدافع عن صورتها

بسام احمد عبدالله

كاتب وناشط جنوبي

حين تم نشر صوره قبيحه لمحافظة أبين تعبر عن ألامها وجراحها قامت شخصيه وطنيه كبيره من محافظة أبين لتقف أمام الصوره وترد لي بأن الصوره التي تم نشرها ليست هذه الصوره الحقيقيه لأبين فخطرة لي فكرة الرد على تلك الشخصيه الوطنيه الكبيره الأبينيه بالتوافق فيمايقصده بعنوان (أبين تدافع عن صورتها)
من خلال الحوار الذي جرى مابيني وبين تلك الشخصيه وكانت الصوره سباقه في الدفاع عن نفسها ومن هنا هي البدايه بداية الحديث عن الصوره.

اليكم تعليق هذه الشخصيه الوطنيه الأبينيه وماجاء منه كردة فعل على الصوره وهو كالآتي…
ياأبني ابين تمرض لكن ما تموت انته عادك شاب وبا تشوف هذا لان المقومات موجوده.

واليكم ماجاء عن لساني وخط قلمي بالرد على ماتعبره تلك الصوره وهي التي عبرة عن نفسها وان كان ذلك بقلمي
اليكم نص هذا الرد بعنوان:

أبين تدافع عن صورتها

بسم الله الرحمن الرحيم

نحن ندرك ان هناك صوره مبطنه بعكس تلك الصوره التي تروها وهذه من شيمة جغرافية أبين التي رغم الظروف والمعاناه على أرض الواقع الشبيهه بالصوره الا انها تحمل واقع اخر العزيمه تجاه اي تحديات ناتج عن صراع كان ذلك صراع اقليمي او دولي الا انها بحكماءها ورجالها الذي ابرزهم قيادات لها شأن في العمل السياسي والعسكري على مستوى تاريخ الجنوب وكأن هذه المحافظه هي بوصلة النجاه الى بر الأمان ورغم الاحداث التي تعيشها ابين حالياً الا ان هناك انعكاس على باقي اراضي الوطن المحرره لايوحي ذلك بتحرير وكأن السفينه التي بوصلتها ابين لاتستقر حالياً وأن مستقبل الوطن يأتي في استقرار البوصله في الاتجاه الصحيح الى بر الأمان.
فمن الميثاق الوطني لأبين دعم توازن القوى السياسيه في الوطن حتى لايصبح الوطن عرضةً للأطماع الخارجيه ويصبح القرار السياسي في يد دوله ما فأذا كان ابين تعيش واقع اخر كما هو في الصوره الا انه يأتي ظمن المصلحه الوطنيه قد لايكون لمصلحة أبين ان تعيش هذا الواقع وعلى حسابها لكن يأتي هذا لصالح الوطن فواقع ابين اليوم يعيش ظمن تسوية توازن القوى السياسيه والواقع السياسي المربوط بالسياسه الخارجيه
وماتعيشه ابين اليوم يؤسس سياسة أمن وأستقرار مستقبل افضل للوطن الجنوب حتى يكون الوطن مصلحته تتوافق مع مصالح العالم وفق مايريده الوطن وأن كان ذلك على حساب فاتورة أبين أبين الوطن والجنوب أبين.

كان ذلك الحديث عن مايجري في ابين وماتوحي اليه الصوره لكن هذا الحديث تبين كمشروع قومي ليس لأبين فقط وأنما لوطن فاقد الحريه.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *