2018/01/21 - 7:23ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / تصعيد اقتحامات الأقصى هو تكريس لثقافة الاستعمار

تصعيد اقتحامات الأقصى هو تكريس لثقافة الاستعمار

سمانيوز / رام الله / خاص

أدانت وزارة الخارجية، في بيان اصدرته، اليوم الاربعاء، تصعيد الجماعات اليهودية المتطرفة اقتحاماتها لباحات المسجد الأقصى المبارك، وقالت إن الاقتحامات تتم “بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة وشرطته، وبمشاركة المتطرفين “موشيه فيجلن ويهودا عتصيوني” المعروفين بدعوتهما لإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى.

وقالت الوزارة إن هذه الاقتحامات تتم تلبية لدعوات ائتلاف ما يسمى بـ(منظمات الهيكل) المزعوم بحجة عيد “الفصح العبري”، وذلك وسط تصعيد الإجراءات الاحتلالية القمعية ضد المواطنين الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة، خاصة في البلدة القديمة وفي محيط المسجد الأقصى المبارك”.

وأكدت الوزارة أن هذه الاقتحامات تأتي في سياق سياسة الاحتلال الهادفة إلى تكريس التقسيم الزماني لباحات المسجد الأقصى المبارك، ريثما يتم تقسيمه مكانيا، وترى فيها “استفزازا واضحا للمواطنين الفلسطينيين وللأمتين العربية والإسلامية، واعتداء صارخا على القانون الدولي واتفاقيات جنيف، وإصرارا إسرائيليا ممنهجا على تحويل طابع الصراع من سياسي إلى ديني، عبر توظيف المناسبات والأعياد الدينية اليهودية لتمرير أهداف سياسية استعمارية”.

وقالت إنها تنظر بخطورة بالغة لتصعيد هذه الاقتحامات، محذرة من تداعياتها على الأوضاع برمتها في المنطقة، مشيرة إلى أنها “تقرأ فيها دعوات احتلالية عنصرية لنشر ثقافة التطرف بديلا لثقافة السلام، وإن المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة المختصة أمام اختبار جدي يتعلق بقدرتها على تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية تجاه الأمن والسلام في المنطقة، وتجاه الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته ومقدساته”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *