2018/07/16 - 7:02م
أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / النفط يهبط وسط تركيز على مخزونات كاشينج والمعروض الأمريكي

النفط يهبط وسط تركيز على مخزونات كاشينج والمعروض الأمريكي

سمانيوز / نيويورك / رويترز

تحولت عقود النفط الآجلة للهبوط يوم الأربعاء بعد صعودها على مدى ثماني جلسات متتالية عقب صدور بيانات المخزونات الأمريكية التي أشارت إلى أن السوق ما زالت متخمة بالمعروض.

وركز المتعاملون على التقديرات الأولية للإنتاج الأمريكي بما في ذلك التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية الذي أشار لاستمرار ارتفاع الإنتاج المحلي. وأظهر التقرير أن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما ارتفعت 276 ألف برميل في الأسبوع الماضي.

غير أن البيانات أظهرت انخفاضا مفاجئا في إجمالي مخزونات الخام الأمريكية التي هبطت الأسبوع الماضي 2.2 مليون برميل مع تراجع الواردات.

وصعد خام برنت للجلسة الثامنة على التوالي يوم الأربعاء ليعوض تقريبا جميع الخسائر التي تكبدها الشهر الماضي بعد أنباء عن أن السعودية تحث بقية أعضاء أوبك وبعض المنتجين المنافسين خارج المنظمة على تمديد تخفيضات الإمدادات لما بعد يونيو حزيران.

وبحلول الساعة 1543 بتوقيت جرينتش تراجع برنت في العقود الآجلة 17 سنتا إلى 56.06 دولار للبرميل بعدما لامس أعلى مستوى له في شهر عند 56.65 دولار للبرميل.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 13 سنتا في العقود الآجلة إلى 53.27 دولار للبرميل.

وجاءت البيانات الأمريكية عقب تقرير أكثر تفاؤلا من أوبك قالت فيه إنها قلصت إنتاج النفط في مارس آذار بما يتجاوز التخفيضات التي تعهدت بها.

كانت صحيفة وول ستريت جورنال قالت إن السعودية، أكبر عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، أخبرت بقية المنتجين أنها تريد تمديد خفض الإنتاج المنسق إلى ما بعد النصف الأول من العام الحالي.

وتعهدت أوبك والمنتجون المستقلون ومن بينهم روسيا بخفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا خلال النصف الأول من عام 2017 في محاولة للسيطرة على تخمة المعروض ودعم الأسعار.

وفي الولايات المتحدة يزيد الإنتاج والمخزونات على حد سواء.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن من المتوقع أن يزيد إنتاج الخام الأمريكي في 2018 إلى 9.9 مليون برميل يوميا من 9.22 مليون برميل يوميا هذا العام.

وبلغت مخزونات الخام الأمريكية مستوى قياسيا هذا الشهر عند 535.5 مليون برميل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *