2018/01/18 - 8:48م
أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / كيف صمد برج إيفل لـ ١٢٨ عاماً؟

كيف صمد برج إيفل لـ ١٢٨ عاماً؟

سمانيوز/ عواصم/خاص

مضت 128 عاما على تشييد برج إيفل والذي يبلغ طوله 324 متراً، وحين شيد توقع الكثيرون أن البرج لن يصمد أكثر من 20 عاما ولكنه صمد أكثر من قرن من الزمان وما يزال صامدا يسحر الملايين ويجذبهم لمشاهدته من كل بقاع العالم.

وبحسب النسخة الإسبانية لموقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، فإنه تم اختيار مشروع تشييد البرج من بين 107 مشاريع مقدمة، والذي اشترك فيه كل من المعماري ورائد الأعمال جوستاف إيفل، والمهندسون موريس كويشلين وإميل نوغير، والمهندس المعماري ستيفن سوفيستر، وذلك للمشاركة في المعرض العالمي للعام 1889 والذي أقيم بمناسبة الذكرى المئوية الأولى للثورة الفرنسية.

لكن لم يكن كل شيء وردياً فيما يتعلق بهذه التحفة المعمارية؛ فقد واجهت عمليات التشييد العديد من الانتقادات في البداية وقامت الكثير من الاحتجاجات أثناء فترة البناء.

في رسالة نشرتها صحيفة لوتان الفرنسية في 14 فبراير/شباط من العام 1887، شكك العديد من الفنانين والمهندسين المعماريين وعدد من الشخصيات البارزة في هذه الفترة في هذا العمل باعتباره تهديداً للذوق والثقافة الفرنسية في قلب عاصمتهم، واصفين إياه بالعمل الوحشي عديم الفائدة.

ومنذ لحظة افتتاحه في 31 مارس/آذار من العام 1889، استُخدم البرج كمعملٍ للعلوم الطبية والتجارب العلمية.

وفي الطابق الثالث، اتخذ جوستاف لنفسه مكتباً لالتقاط الظواهر الفلكية والفيزيائية.

وكما رأى العالم بأسره، برهن التاريخ على أن البرج استطاع الصمود رغم انتهاء تاريخ الصلاحية الذي افترضه أعداءه منذ البداية، والذين غيروا آراءهم بعد أن وصفوه بالنصب “الوحشي”.

برج إيفل في أرقام

 

طوله 324 متراً.

وزنه 10 آلاف ومائة طن.

يحتوي على 20 ألف مصباح مضيء.

1.665 هو عدد الدرجات في سلالم الركيزة الشرقية.

103 ألف كيلومتر، هي المسافة التي تقطعها المصاعد في برج إيفل سنوياً، أي ما يساوي المسافة للدوران حول العالم مرتين ونصف.

يبلغ عدد زوار البرج في العام الواحد حوالي 7 مليون زائر.

“لأننا مهندسون، يعتقد الناس أن الجمال لا يلعب دوراً فيما نقوم بتشييده، وأننا إذا كنا نبحث عن الصلابة والقوة فإننا لا يمكن أن نحصل في نفس الوقت على الأناقة والذوق الراقي”.

كان هذا رأي إيفل عند دفاعه عن تحفته، فما رأيك أنت عزيزي القارئ؟

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *