2017/12/19 - 1:19ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / حديث السلاطين آخر سلاطين السلطنة القعيطية

حديث السلاطين آخر سلاطين السلطنة القعيطية

سما نيوز / خاص

 عمر بن عوض القعيطي 1967–1966 التاريخ التأسيس 1820 الزوال 1967 تعديل طالع توثيق القالب كانت السلطنة الحضرمية القعيطية أو حكومة حضرموت في المكلا تحكم أجزاء واسعة من حضرموت وقد تأسست على يد الأسرة القعيطية التي انتدبت من قبل بريطانيا من الهند ولتي ترجع جذورها إلى منطقة يافع في لحج حيث كانت من أكثر حكومات الجزيرة العربية تطوراً في ذلك الزمن من حيث التنظيم وتسيير الدولة في الوقت الذي كانت تعيش فيه معظم مناطق الجزيرة في فوضى جزاء تفكك الامبراطورية العثمانية حيث قامت بعدها دويلات صغيرة في جميع أجزاء الوطن العربي مما سهل استعمارها من قبل الغرب. في نفس الوقت الذي كانت السلطنة القعيطية تحكم فيه ساحل حضرموت كانت هناك السلطنة الكثيرية والتي حكمت الجزء الشمالي من حضرموت وكانت في صراع دائم مع جارتها السلطنة القعيطية. كان السلاطين يكنون الولاء للبريطانيين خوفا منهم على فقدان الحكم وانقلاب الثوار عليهم، واستمر ذلك الحال حتى عام 1967م عندما قام الثوار القوميون بتفكيك اتحاد الجنوب العربي و محمية الجنوب العربي والانقلاب على السلاطين واجلاء بريطانيا ضمت حضرموت مع الجنوب العربي في جمهورية واحدة وهي جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية. عمر بن عوض القعيطي سنة 1922م تأسيس السلطنة تأسست السلطنة القعيطية في بدايات القرن التاسع عشر على يد عمر بن عوض بن عبد الله القعيطي الحضرمي وهو رأس أسرة الأمراء بحضرموت والهند. ومنه تناسل بقية امراء الدولة. توفي والده بحضرموت وهو طفل صغير فكفلته أمه وتربى على يدها. ثم انتقلت بة من قرية لحروم إلى أخواله الذين كانوا يسكنون في منطقة شبام. هاجر من حضرموت وهو صبي سنة 1792م إلى الهند حيث كسب لنفسة مع مرور الزمن شهرة عسكرية واسعة في جيش ولاية برودة الهندية. ثم في جيش نظام حيدر أباد الداكن. وصار رئيس الجالية اليافعية بحيدر أباد وقائداً للفرقة الحضرمية بجيش النظام في الهند. وكانت رتبتة العسكرية جمعدار أي قائد لألفي مقاتل وهو لقب ورثة ابنة عوض من بعده. له تاريخ حافل ومثير في الدهاء والشجاعة والكرم والاقدام. توفي في مدينة حيدر أباد في الهند، وكتب عنه مؤرخون عدة رسائل بعضها لا يزال مخطوطاً. الاسرة الحاكمة أسرة القعيطي هي أسرة حضرمية كبيرة وقبل أن تأسس لها دولة في حضرموت كانت تحكم إمارة حيدر أباد بالهند. حسين بن عبد الله بن عمر بن عوض بن عبد الله القعيطي الحضرمي كان أحد الأمراء وكان من مشاهير الشعر الحضرمي في المهجر. كان والده حاكما لإمارة الشحر. وحكم هو من بعده، إلا أن عهده تميز بالفتن والاضطراب الثقافي. صالح بن عمر بن عوض بن عبد الله القعيطي الحضرمي قائد عسكري، ولد وتعلم ونشأ في حيدر اباد في الهند. تولي مدير التعيينات والتسريحات العسكرية في هيئة أركان جيش نظام حيدر اباد، وكان الساعد الأيمن لأخيه عوض بن عمر في تأسيس السلطنة القعيطية بـ حضرموت, إذا كان يتولى تجهيز السلطنة الناشئة بما كانت تحتاج إليه من مؤن حربية. ولم يزر حضرموت في حياته كلها. عبد الحبيب بن عامر بن عوض بن عبد الله القعيطي الحضرمي قائد عسكري من أفراد الأسرة الحاكمة الذين لعبو دوراً هاماً في تثبيت دعائم الدولة القعيطية بحضرموت، حيث كان أحد المساعدين الرئيسيين للأمير عوض بن عمر القعيطي. وتوفي بـ حيدر اباد في الهند. عمر بن عوض بن عمر بن عوض بن عبد الله القعيطي الحضرمي سلطان الشحر والمكلا بحضرموت. كان قبل توليه شئؤون السلطنة القعيطية في خدمة نظام حيد اباد بالهند وقد جعله (حكمدارا) لفرق الحضارم القائمين بحراسة خزائن النظام وقصورة. كان يتكلم والإنجليزية والاوردية بالإضافة إلى لغته الأم العربية. وهو الذي أنشأ في مدينة المكلا الجامع المعروف باسمه جامع السلطان عمر بن عوض القعيطي. عوض بن عمر بن عوض بن عبد الله القعيطي الحضرمي هو أول من لقب بالسلطان من أفراد العائلة القعيطية التي حكمة الجزء الساحلي من حضرموت. ولد بحيدر اباد في الهند وتوفي أيضا فيها. وكان ضابطا في جيش نظام حيدر اباد ويعرف كابية بالجمعدار. وفي سنة 1886م دخل في معاهدة حماية مع الإنجليز هو واخوانة عبد الله وصالح وعلي، بعد أن كانو قد دخلو مع الإنجليز في معاهدة صداقة سنة 1882م. وقد اتسعت رقعة الدولة القعيطية بحضرموت في عهدة. الحرب مع السلطنة الكثيرية دخلت السلطنة القعيطية في حروب كثيرة مع السلطنة الكثيرية التي كانت تحكم الجزء الشمالي من حضرموت وفي العادة كانت أسباب نشوب المعارك هي سيطرة القعيطين على مساحات شاسعة من حضرموت وتضيق المساحة على أل كثير، إلا أنه في عام 1937م عرض القعيطيين الصلح مع أل كثير وتم توقيع اتفاقية الصلح بين الدولتين إضافة إلى معاهدة صلح بين القبائل الحضرمية يسري مفعلوها حتى اليوم. وقعت تلك الاتفاقيات في ساحة قصر السلطان الكثيري بـ سيئون بين السلطان علي بن صلاح القعيطي والسلطان علي بن منصور الكثيري بالإضافة إلى المستشار البريطاني للدولتين. التقدم والازدهار كانت الدولة القعيطية متقدمه على غيرها من دول اليمن والجزيرة العربية، وخصوصا مع بدايات القرن العشرين حيث كانت عدن في قمة ازدهارها بفضل البريطانيين فأراد القعيطيين ان تصبح حضرموت كذلك إلا أن حكومة البريطانية كانت تركز على عدن أكثر من غيرها من المستعمرات، فأعتمد القعيطيين على انفسهم وحققوا تقدما باهرا وملحوظا دون أي مساعد من المستعمرين الإنجليز. ومن أبرز إنجازاتهم إدخال الكهرباء إلى المكلا عاصمة الدولة وكانت المدينة الأول في الجزيرة العربية بعد عدن التي ادخلت فيها الكهرباء وبدون مساعدة الإنجليز، كما أنشأوا مطار المكلا أول مطار في الجزيرة العربية بعد مطار عدن، وتميزوا أيضا في خدمات البريد والبرق. هذا ناهيك عن التقدم الاقتصادي والمستوى المعيشي العالي خصوصا مع صدور العملة الرسمية للدولة الشلن القعيطي اتحاد الجنوب العربي في بداية الخمسينيات من القرن العشرين ظهرت حركات قومية وتحريرية في جميع أنحاء الوطن العربي وخصوصا مع فترة اندلاع ثورة 23 يوليو 1952 في مصر وانتشار الفكر القومي وتأثيره، اثار ذلك قلق الحكومة البريطانية التي كانت تحتل ماساحات واسعة من جنوب الجزيرة العربية، اثار ذلك خوف السلاطين والمشايخ من قيام ثورات تقلعهم من فوق عروشهم.قامت الحكومة البريطانية بإنشاء اتحاد فيدرالي بين سلاطين محمية عدن الغربية واسمتة اتحاد الجنوب العربي لحماية مستعمراتها ولتدعيمها ضد أي حركة قومية أو ثورية. لم تنضم السلطنة القعيطية إطلاقا كغيرها من سلطنات حضرموت إلى اتحاد الجنوب العربي ورغم قيام اتحاد كهذه يعتبر خطوة قومية إلا أن نظام الرئيس المصري جمال عبد الناصر لم يرحب بذلك لقيام الحكام والسلاطين بالتعاون مع الإنجليز متجاهلين مصلحة الشعب والمواطنين، حيث اعتبرهم مواليين للاستعمار والاحتلال الإنجليزي وقام عبدالناصر بدعم الحركات القومية في اليمن وفي الجنوب العربي وحضرموت حتى انتهى ذلك الاتحاد فعليا في عام 1967م طابع من عدن يحمل شعار السلطنة الحضرمية القعيطية كمحاوله لضمها إلى اتحاد الجنوب العربي بعد رفضها تفكك السلطنة في 1967 تفكك اتحاد الجنوب العربي بشكل كامل والتي لم تنضم إليه السلطنة القعيطيه مطلقا ولا حتى السلطنة الكثيرية والمهريه حيث قام الثوار المتمثلين في الجبهة القومية بالانقلاب على كل السلاطين في كل سلطنات جنوب العرب و حضرموت بما في ذلك السلطنة القعيطية والكثيرية بحضرموت، واعلنوا مكانها قيام جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية كخطوة أولى لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية التي انتهت في العهد الحميري وامل جديد في مشروع الوحدة العربية الكبرى. وبدأت منذ تلك الفترة تصعد سلم الوطن الواحد مع جارتها في الشمال الجمهورية العربية اليمنية لتصلا معا إلى القمة والمجد المتمثل في إعادة تحقيق الوحدة اليمنية لأول مرة في القرن العشرين في 22 مايو 1990م حيث يعتبر حدثا تاريخيا وقوميا جمع الماضي القديم بالتاريخ المعاصر والحديث متحديا كل الظروف والعقبات. إلا أنه اليوم وفي بدايات القرن الواحد والعشرين ظهرت حركات. تطالب بفك الارتباط واعاده تفكك الجنوب العربي بمشروع الانفصالين الذين اشعلوا الحرب الأهلية في سنة 1994.screenshot_%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6-%d9%a1%d9%a0-%d9%a0%d9%a6-%d9%a2%d9%a3-%d9%a2%d9%a4-%d9%a5%d9%a0-049

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *