2017/12/17 - 10:29م
أخبار عاجلة
الرئيسية / عام / ماذا حدث بالقاعة الكبرى بصنعاء ؟؟

ماذا حدث بالقاعة الكبرى بصنعاء ؟؟

سما نيوز / تقريرخاص

لقي مايقارب ال 500 شخص بينهم قيادات يمنية كبيرة مصرعهم في قاعة كبرى بصنعاء قرب القصر الجمهوري كان يقام فيها مراسم عزاء لآل الرويشان بوفاة والد وزير الداخلية في حكومة الاحتلال اليمني بنسختها الانقلابية جلال الرويشان في حادث يعد بالغامض  حيث تتعدد الروايات والاسباب حوله.

يقول البعض بانه ناتج عن قصف طيران التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية كما نقلته وكالة سباء للانباء بنسختها الحويثة الداعمة للانقلابيين والناطقة باسمهم واكدت مصادر مقربة من الانقلابيين مقتل وزير الدولة امين العاصمة التابع لنسخة الانقلابيين في حكومة الاحتلال اليمني عبد القادر هلال  كما تحدثت الانباء عن اصابة اللواء علي الجائفي وعبدالحافظ السمه واللواء محمد يحيى الحاوري ونجله.

كما تقول مصادر بان المخلوع عفاش كان حاضرا في القاعة الا انه غادرها قبل القصف بلحظات وتسآل البعض عن سر توقيت المغادرة في تلك اللحظة. حيث يقول البعض بان عفاش هو من قام بالتفجير في القاعة لرغبة في التخلص من اللجنة الثورية التي رفض الحوثيون ايقافها بعد تشكيل المجلس الرئاسي.

بدورها غرفة عمليات التحالف العربي تنفي نفيا قاطعا بان يكون لها ايدور في التعرض للصالة باي نوع من القصف ويحمل الانقلابيين مسؤولية ماحدث.

وما يزيد الامور غموضا ماكتبه حسن زيد في صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك حيث كتب “سيحدث بعد فجر هذا اليوم حدث عظيم ”  بالطبع هذا ماحدث.

كما يقول البعض بان نية الانقلابيين في عرقلة تقدم قوات الشرعية المتقدمة نحو خولان والتي ينتمي اليها الوزير جلال الرويشان بحيث يجعلون هذه القبائل تثار له وتقاتل قوات الشرعية الى جانب الانقلابيين.

وكذلك يوم غدا كانت ستقام تظاهرة في صنعاء مطالبة بالراتب الذي تاخر عن الموظفين العاملين في القطاع الحكومي الذين لم يستلمون مستحقاتهم لاشهر.

هنا يقول البعض بان الانقلاببين يرمون عصفورين بحجر وهما قبائل خولان ومنع مظاهرات يوم غد وتحويلها الى مظاهرات تاييد لهم. وتم ذلك عبر تفخيخ القاعة بالمتفجرات كما يبررون بان شكل القاعدة بعد الحادث يؤكد بانه انفجار داخلها.

كما قال البعض بانه عبارة عن صاروخ من مارب تم ضرب القاعة به ردا على مقتل قائد المنطقة  الشدادي حيث اكدوا بان علي محسن الاحمر له يد في هذا وهو من امر بضرب الصاروخ انتقاما لمقتل رفيق دربه الشدادي

كثرت الروايات وسرد القصص حول حادث القاعة الكبرى بصنعاء هذا اليوم ولكل مبرراته واسبابه وهذا ماجعله اكثر غموضا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *