أخبار عاجلة
الرئيسية / آداب و ثقافة / يالمعلا وَياخورمكسر!

يالمعلا وَياخورمكسر!

سمانيوز / شعر / د. قاسم المحبشي

هاجسي الأن ظلمة تحّضر
أغتنم ساعة الليل الأخيرة
نوّد يا رأس قاسم وحذّر
بوح ما فيك لا تحتار حيرة
وأسأل الله ربك باييسر
من حروف القوافي بالسريرة
عاد سيل الخواطر فيك دفّر
بالمعاني والأفكار الغزيرة
من كلام الشواني والمشفر
طار نومي ولي بالأمر خيرة
المزاج أختلف والجو معكر
حال من ضاع سقف الحصيرة

يا المعلا وَيَا خورمكسر
وحّد الصف ضمّ المسيرة
العجي راح والباقي أخطر
وين أهل البصر والبصيرة
قل للرول وذي ما تعبّر
عاد شي با يحكّم ضميره
ما يفيد التفرق والتبعثر
الموطن تعب واليد قصيرة
المخاض أكتمل والله قدّر
لا تخلون الولادة عسيرة
كل شعب الجنوب اليوم قرر
نيل حق السيادة ذا مصيره
حادي العيس في خطوة تعثر
كيف يجتازها تاك الوعيرة
جاهم أسود وعاد المزن حوّر
من شمال اليمن والجزيرة
لكن القافلة تمشي وتحذر
ربما عاصفة تأتي مطيرة
والسفينة بعمق البحر تبحر
ما بُتغرق بقلحة في بحيرة
المسار أكتمل والزرع أثمر
باقي القطف واللحظة خطيرة
حان وقت البنّا كل يشمر
وضعنا الأن في حد الشفيرة
كل واحد يفكر الف مخطر
قبل أن ينطق أقوالا نكيرة
بالتسامح عقول الناس تكبر
والتضامن يخليها نويرة
أختلاف البشر فطري مُقدر
لكن المشترك فيهم كثيرة
بعضهم معتبر والبعض مظهر
ما يميّز شعيرة من بعيرة
يالمعلا وَيَا خور مكسر
وحد الصف ضم المسيرة
يا حليم أفهم الشفرة وقدر
من حفر لك وقع في قعر بيرة
حكمة قالها أبن المشطر
حينما كانت الدنيا خضيرة
قدروا شعبكم كم جاء وكرر
لبي الصوت من كل ديرة
سيل جرّار بالحق زمجر
ما ترده جثة أو حضيرة
شعب نال الكرامة قد تحرر
زغردي يا المكلا وصيرة
رب يسر علينا لا تعسر
ينجلي الفجر والليلة ستيرة
والختام النبي طه المدُثر
خاتم الأنبياء ما فيش غيره

د. قاسم المحبشي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *