أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / بريطانيا تعارض خطط الاتحاد الأوروبي للدفاع المشترك
وزير-الدفاع-البريطاني-مايكل-فالون-خلال-مؤتمر-صحفي-في-لندن-يوم-9-سبتمبر-ايلول

بريطانيا تعارض خطط الاتحاد الأوروبي للدفاع المشترك

سما نيوز (براتسلافا) / رويترز
وتخشى بريطانيا من احتمال أن تتسبب طموحات الاتحاد في امتصاص الموارد المالية من حلف الأطلسي الذي قلص أعضاؤه الميزانية لسنوات بعد الأزمة المالية عام 2008.

ومعظم دول الاتحاد الأوروبي ومنها ألمانيا وفرنسا أعضاء في الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة وتسهم في قوات الرد السريع في الاتحاد والحلف.ويحتاج الاتحاد الأوروبي شراكة بريطانيا خاصة وأنها واحدة من دول أوروبية قليلة تقدر على قيادة مهمات عسكرية كبيرة.

وقال فالون للصحفيين “توجد دول أعضاء ترغب في رؤية.. منظومة قوات واحدة. هذا يبدو لي مثل جيش أوروبي ونحن نعارض هذا.”وأضاف قائلة “أوروبا تعج بالمقرات وما نحتاج هو (مقر) آخر.”وتحتفظ بريطانيا بحقوق تصويت كاملة حتى تغادر الاتحاد. وقال فالون إن السويد وهولندا وبولندا ولاتفيا وليتوانيا أعربت أيضا عن قلقها خلال بشأن المقترحات الفرنسية الألمانية رغم أنه لم يتسن على الفور التحقق من مواقف هذه الدول.

وتشمل المقترحات زيادة الإنفاق على المهام العسكرية وتطوير الأصول بشكل مشترك ومنها الطائرات الهليكوبتر والطائرات بدون طيار وتوسيع مهام حفظ السلام في الخارج وبناء دفاعات أقوى برعاية الحكومات ضد متسللي الانترنت.

وجاهدت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين ونظيرها الفرنسي جان إيف لو دريان للتأكيد على عدم وجود خطط لتشكيل جيش أوروبي يرتدي زيا واحدا.وقالت الوزيرة الألمانية “على العكس. إنها (المقترحات) تدور حول جمع القوى المتنوعة للدول الأوروبية لتكون جاهزة للتصرف السريع المشترك.”

واستشهدت الوزيرة بمعاناة أوروبا في تنسيق الدعم خلال تفشي فيروس إيبولا في غرب أفريقيا عام 2014. وفي 2011 كشفت الحملة الجوية البريطانية والفرنسية في ليبيا عن حدود أوروبا حين أضحت الحملة سريعا معتمدة على حلف الأطلسي وأعضائه وعلى رأسهم الولايات المتحدة وكندا والنرويج في مهام التزود بالوقود والمهام اللوجستية والخبرات التقنية العسكرية.

وبالتعويل على مبادرات يعود تاريخها إلى أواخر التسعينات يمكن للخطط أن تعزز القدرة العسكرية للاتحاد في الرد دون مساعدة الولايات المتحدة حين تتعرض حدودها لتهديدات مثل سقوط دول أو تهديد اكبر من روسيا.وإنفاق أوروبا العسكري لا يمثل سوى جزء مما تنفقه الولايات المتحدة ودول أوروبية قليلة العدد ومنها بريطانيا واستونيا واليونان هي من تنفق بسخاء على الدفاع.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *