2017/12/16 - 1:50م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / العزف على وتر المناطقية ثقافة الجبناء

العزف على وتر المناطقية ثقافة الجبناء

 

ابو مازن علي العمري

كاتب جنوبي

العزف على وتر المناطقية ثقافة الجبناء وأصحاب تجارة ما يينشرون من أجل الكسب؟؟ ان الرد الحاسم على هذه الثقافة المناطقية التي كثر الترويج لها بهدف إضعاف وحدة الصف الجنوبي الذي نبذ هذه الثقافه منذو رفع شعار ومبدأ التصالح والتسامح الجنوبي في اجتماع جمعية ردفان عام2006اهذا الشعار الذي ازعج سلطات الاحتلال اليمني آنذاك والإقدام على اقتحامها واغلاقها لكن شعب الجنوب في كل مليونياته استطاع تجسيد هذا المبدأ من مجرد شعار إلى مبدى أخلاقي ووطني يعمل على تطبيقه وتجسيده قولا وعملا في عقول ووجدان كل جنوبي مناضل شريف يناضل من أجل الجنوب واستعادة دولة الجنوب وأرض الجنوب بل تجسد بالقول والعمل بين أبناء الوطن الجنوبي الواحد بإنهاء صراعات الماضي فنحن أخوه وأبناء وطن واحد ومصالح واحده وتواجه عدو شرس متربص بنا بهدف تغذية الصراعات المناطقية وتشجيع ثقافة الكراهية بين المواطنين والمحافظات والقبائل الجنوبية وتشجيع فرق العمل الإعلامي الماجوره لنشر هذه الثقافة المنبوذه من قبل شعب الجنوب وهذه الخلايا الإعلامية منهم ابناء الجنوب ولكن يعملون بتغذية ثقافة المناطقية من الكسب من أسيادهم قوى النفوذ والاحتلال الذي لم يكون أمامهم بعد كل الانتصارات التي حققتها مقاومة الجنوب بدعم وإسناد قوات التحالف وبعد الإنجاز التاريخي الذي أعلنه شعب الجنوب في مليونية الرابع من مايو 2017ام والذي تم من خلال البيان التاريخي تفويض القائد عيدروس الزبيدي بتشكيل مجلس سياسي انتقالي جنوبي وها هو قد تأسس على أرض الواقع الجنوبي لذلك كثر الهرج ومرج المهلوسين الماجوريين لنشر هذه الثقافة المناطقية مثل الضالع او يافع او البدو بهدف زج بينهم بالفتنة لكي يقتتلوا فيما بينهم لكي يستمر العدو المحتل في السيطرة والاستحواذ على الجنوب وخيرات الجنوب انها الفتنه يا ابناء الجنوب فحذروا منها واعملوا بأخلاق ومبدى التسامح والتصالح وبذلك تفوت عليهم ماينشروه من ثقافة الجاهلية المناطقية البالية.نتمنى من وسائل إعلام الجنوب ومواقع التواصل والصحافة الجنوبية ان تلعب الدور البارز لوقف مروجي منشورات وثقافة المناطقية والله من وراء القصد..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *