أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / عجلة تسبق عجلة

عجلة تسبق عجلة

 

بقلم/ علي الوطحي (السيل الجارف)

عجلة التنمية لا يمكن لها ان تدور بالرغبة فقط، او بالإرادة الحقيقية والنيّة الصادقة لوحدهما دون سفلتت الطريق لها..

كم أسعدنا وأطربنا خطاب المحافظ الاستاذ عبدالعزيز المفلحي وهو يرفع صوت التحدّي ويضرب بقبضة يده على الطاولة معلناً إنطلاق عجلة ( التنمية ) التي اكّد أنه لن يستطيع احد أيقافها..

ونحن أستبشرنا خيراً وتشرّبنا جرعات من التفاؤل والتفاعل الأيجابي مع خطاب السيد المحافظ… لكن ..

لكن وبعد أن استعدنا الكلام وكررناه على مسامعنا وبدأنا نسمعه بعقولنا وليس بقلوبنا، بدأت تساؤلات تفرض نفسها علينا،

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق مع إنعدام الحد الأدنى من التعايُش بين السلطة الشرعية والحاضنة الشعبية لعدن خاصة والجنوب عامة ؟؟

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق في ظل وجود شحن وخلاف وحرب باردة بين ثلاثي عدن والجنوب ( المجلس الأنتقالي الجنوبي- سلطة الاحتلال الشرعية – التحالف العربي ) ؟

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق وعدن تعاني من نقص وإنعدام في الوقود واستخدام المحروقات كسلاح إبتزاز وضغط سياسي؟

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق ونصف عدن تحت سيطرة مليشيات؟

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق وكهرباء عدن لا تتحمل تشغيل المكيفات؟

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق وعدن بلا خدمات؟

كيف لعجلة التنمية أن تنطلق وادارات دوائر الفساد هي التي ستديرها ؟

كيف لها أن تنطلق وفي عدن أمن وحزام وحرس وكلاً في مترسه؟

كيف لها أن تنطلق والبسط يسابقها والعشوائي ينطلق أسرع منها؟

هل ستنطلق عجلة التنمية على شارع الأمر الواقع ؟

ام أن المنطق يقول علينا بترميم الطريق وتمهيدها وتأمينها لأنطلاق عجلة التنمية حتى تصطدم بالعقبات والعراقيل المنتشرة على طول الطريق ؟!!

* برقية:

* توفير الخدمات والامن والاستقرار ومحاربة الفساد وفرض العدالة وحماية الحقوق والحريات ليست ” تنمية ” بقدر ما هي مناخ لاطلاق عجلتها ..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *