الرئيسية / مقالات / النخبه الشبوانيه تصنع النموذج الفريد للامن والاستقرار في الجنوب.

النخبه الشبوانيه تصنع النموذج الفريد للامن والاستقرار في الجنوب.

سالم بن ضباب

كاتب جنوبي

 

حرمت شبوه وابنائها طيلة 27 عاما من نعمة الامن ومثلها بقية محافظات الجنوب

الذي تعمد لها نظام صنعاء ان يظل الخوف والرعب ملازما لاهلها من خلال الارهاب المصنوع من نظام صنعاء ومن خلال اذكى الصرعات القبليه

واحياء الثارات بين ابناء المحافظه وتشجيعها ومن خلال دعم المتقطعين في الطرقات لنهب المواطنين وبدعم من سلطة صنعاء

وكل هذه السلوكيات تتم مارستها جهارا نهارا ضد ابناء شبوه منذ اعلان الوحده المشؤمه عام 1990م.

وبعد مرور هذه الحقبه الاليمه التي مرت بالمحافظه واهلها مع بقية محافظات الجنوب كانت النظره الالهيه سيدة الموقف بتسخير دول التحالف ممثله بدولة الامارات العربيه المتحده في انقاذ الجنوب من الهيمنه والظلم والغطرسه الهمجيه المتمثله في نظام الشمال.

وقد كانت م/شبوه احدى محافظات الجنوب التي مدت لها يد العون دولة الامارات

وانتشالها من الوضع المزري

الذي تعانيه المحافظه امنيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا

وصحيا وخدماتيا.

وبالمقابل لبى ابناء شبوه اشارة دولة الامارات بتجنيد انفسهم لخدمة محافظتهم وتامينها بكل جد و اخلاص لما عانوه اهلهم من الويلات والوعيد.

والشي الايجابي ان جميع النخبه لاتوجد لهم صله قطعيا بالنظام في الشمال الذي احرمهم من التوظيف والتجنيد  والعمل في الشركات التي تحت منازلهم فهم خير من ان تعطى لهم الثقه في ترسيخ دعائم الامن والاستقرار.

ويشهد الله ان هناك الكثير من النخبه من يحمل شهادة بكالوريس في جميع التخصصات منهم المهندس المعماري ومنهم المهندس المدني ومنهم المتخصص في تعليم المواد العلميه والمتخصص في العلوم الادبيه

ومنهم المتخرج من كلية الطب ومنهم المتخصص في طب الاسنان والمتخرج من كلية النفط ومنهم في علم الحاسوب ولهم عدة سنوات منذو تخرجهم دون ان تنظرلهم

هذه السلطه المستبده والظالمه.

ولكنهم انخرطوا جميعهم في التجنيد لانقاذ اخوانهم الذي على باب التخرج من البطاله.

اخي القاري الكريم لقد كان شروق شمس يوم الخميس الموافق 3/8/17

يحمل في طياته تاريخ فاصل

بين النور والظلام وبين العلم والجهل في م/ شبوه.

كما كانت اشعة هذه اليوم التاريخي تحمل البشائر لابناء

هذه المحافظه خاصه وابناء الجنوب عامه .

ومن خلال وجودنا بين عامة الناس وملاحظتنا لمشاعرهم

تجاه هذا الحدث التاريخي فاني لا اقدر على وصف الفرح والسرور المرسوم وجوههم وتبادلهم التهاني والتبريكات بترسيخ دعائم الامن والاستقرار في المحافظه وهو الامر الذي يبحثون عنه منذو 27 عام.

وقد كان انتشار الدفعه الاولى من النخبه الشبوانيه على طول الخط الدولي والشريان الرئيسي لمحافظات الجنوب ( خط عتق / حضرموت) الخط الذي كان طريقا للارهابيين والمتقطعين

والذي ذهب ضحيته الكثير من المسافرين والعسكريين في نقطة حراد فقد كان لهذا التامين صدى واسع في اوساط المواطنين والمسافرين مما اثلج صدورهم

وجود هذا الامن في الصحاري القاحله والخاليه من المدن والقرى.

كما كان لدخول النخبه الشبوانيه الى منطقة العقله الاثر الايجابي لدى السلطه المحليه بالمحافظه وسلطات المديريات في المحافظه.

مع العلم انه تجري الترتيبات

الى تامين الطريق الرابط بين العبر وخط عتق الخشعه بحضرموت الذي اصبح امن .

اما انتشار الدفعه الثانيه فقد شمل السيطره التامه على مديريات ميفعه الاربع التي يوجد بها ميناء بالحاف المصدر للغاز الطبيعي وتم تامينها بشكل كامل

وتعتبر المديريات الشرقيه والمديريات الجنوبيه التي تم تامينها من قبل النخبه التي تمتلك قوات ضخمه وكبيره وحديثه تعتبر هذه المدريات الثمان تساوي في المساحه الجغرافيه للمحافظه اكثر من 70 فالمائه.

في الوقت الذي يجري الاعداد لتجنيد وتاهيل ابناء بقية المديريات في معسكرات التجنيد لالتحاقهم بالنخبه بعد تدريبهم.

وقد كان لابناء الجنوب موقفهم الايجابي بعد نزول النخبه فقد ضجت جميع المواقع الجنوبيه بالمباركه والترحيب والاشاده بالنخبه الشبوانيه عبر مقالاتهم واشعارهم وكلا له طريقته الخاصه في التعبير عن مشاعره مصحوبه باجواء فرائحيه.

وقد قامت النخبه خلال ال24 الساعه منذو استلام مواقعهم باعتقال مايقارب 10 عناصر من مايسمى بالقاعده.

وان المكونات الحراكيه في م/جردان ترحب ترحيبا حارا

بنزول النخبه الشبواني واستلام مواقعهم الامنيه ونطالب من ائمة المساجد حث المواطنين في التعاون مع النخبه وتقديم اي معلومات عن عناصر خارجه عن النظام والقانون المعمول به من قبل النخبه

وكما تتقدم مكونات الحراك الجنوبي بكل الشكر والتقدير لدول التحالف وفي مقدمتها المملكه العربيه السعوديه ودولة الامارات العربيه المتحده والذي لا يمكن لنا ان نقدر على رد جميلهم تجاه هذا الوطن المغتصب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *