أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / كيف نرتقي بمجتمعاتنا؟؟

كيف نرتقي بمجتمعاتنا؟؟

د. عبدالله جعيرة

كاتب جنوبي
الإرتقاء هدفاً سامي ، وحلم يتخلل بين ثنايا الذات لمن يسعون للوصول إليه سبيلاء،
فالرقي شي كبير جل من يتوجهون بالوصول الى منصته العملاقة وهم قد بذلوا الغالي والنفيس في سعيهم في دروبه الكبيرة .

فالمجتمعات الراقية لم تصل الى مستوى الرقي الابعد ماعانت وتكبدت في كنفات الحياة اصناف العذاب والجد والجهد الحقيقي، لتتوج بهذا الهدف السامي لتنعم بعدها بكنف الحياة الرقيد .

كم تمنيت وأطلت التمني ولازلت اتمنى من الله ان ينعم علينا وعلى بلادنا بالإرتقاء نحو الغد المنشود اسوة” بتلك المجتمعات الراقيه، والتي لن تتحقق لنا إلا بالاتي :

-لن نبلغ منزلة الإرتقاء والمستوى التعليمي لدا طلابنا صفراً من الشمال بعدما تكالبت عليه عوامل التعرية الحكومية من قلة في الكادر التربوي، وعوامل
التعرية الأسرية الغائبه عن المشهد التعليمي من خلال حرصها ومتابعتها لابنائها الطلاب في تقدمهم في مسيرتهم العلمية المنكوبة بعوامل التعرية الإجتماعية المتجهله وليس الجاهلية ..

فالتعليم هوا اللبنة الأولى في سلم الإرتقاء فاذا لم تجد هذه اللبنة حٌرم المجتمع ومات واندثر ،
( العلم يبني بيوتا ًلا أساس لها ،،،،،،،،،
والجهل يهدم بيوت العزة والشرفِ .

— لن نصل الى مرتبــة ومنصــة الرقي مادام في مجتمعنا داء عظيم يفتك بنا وبلادنا (( انه داء المناطقية ))
تلك الآفه الهالكة والمدمرة والمتأصلة في جذورنا والتي نتميز بها ونحمل صفاتها الجينية الوراثية في اجسادنا ..

فالمناطقية هي من أحرمنا من كل مشاريعنا الحيوية بشكل عام.
المناطقية هي من دمّر عقول الشباب.
المناطقية هي من دمّر سلم الرقي في مجتمعنا ، لتردينا عالة” على المجتمعات الراقية المجاورة .

– ومن مزايا الرقي الاخلاق فهي العنصر الفعّال المشع والمضيئ لتنير طريق السالكين لتلك الغاية الكبيرة،،،
( إنما الاخلاق بالأمم ،،،، فإن ذهبت اخلاقهم ذهبوا )
شبه يتيم مجتمعنا من الاخلاق الراقية فليس احداً منا إلا وعنده نقص حاد من هذه الصفة الحميدة ،، فأخلاقنا مع الوالدين عقيمة ، واخلاقنا مع الكبير والصغير معدومة، واخلاقنا مع المجتمع معدومه .
عنجهية ، قبلية ،، مزاجية،، غطرسه ،، تظاهر بحمل السلاح وتفاخر به بدلاً من حمل القلم ،،

وماتلك العوامل المانعه لرقي مجتمعنا بقليل ،ولكنا اكتفينا باجلها واهمها .
فادعوا نفسي واياكم بالتأسي.والسعي للحد من هذه العوامل علينا ان نصل ولو الى قاعدة الرقي السفلى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *