أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا عامة / صرخة وطن / حوطة لحج وماتعانية من طفح للمجاري :

حوطة لحج وماتعانية من طفح للمجاري :

سمانيوز/لحج-الحوطة/عهدالخريسان

إن الله لا يصلح عمل المفسدين :_

إن عمى البصيرة عن رؤية الحق أو إدراك النفع العام يعد بطبيعة الحال إفساد لا فساد كونه يتعدى صورة الفساد البسيط محدود الأدوات إلى فساد مركب ممنهج بذهنية فاشلة وعاجزة عن إستشفاف المصلحة المجتمعية وهو ما يمكن تسميته (( بالفساد الذهني)).
فمن يرى عدد جريان المجاري في شوارع الحوطة يرى بإنها أكثر من عدد مرات جريان السيول في أفضل أودية البلاد!!
فالشارع الخلفي الذي هو أحد الشارعين الوحيدين في عاصمة المحافظة والذي يعد منطقة التسوق الرئيسية لنساء الحوطة وعوائلها وعلى إثره يحصل إعاقة المارة من تدفق مياه المجاري وحدوث بعض الحالات المحرجة لنساء بل حتى الجزر الخرسانية والتي تم وضعها من المواطنيين تمت إزالتها بحجة أنها تشوه الرونق العام !!! فعن أي رونق عام يتحدثون وسيول المجاري تتدفق في كل حين ألم تكن تلك الخرسانات توفر موضع موطأ قدم نظيف على الأقل للمارة ؟!!
ألم يكن من الأولى لهم إن كانوا صادقين في نواياهم للحفاظ على الرونق العام أن يوقفوا تلك التعديات من توسع أصحاب المحلات على حساب الشارع وكذلك البسطات العشوائية التي توجد بالعشرات على إمتداد شارعي الحوطة !!
لكن ذلك يعد بعيد المنال لكونهم يعتبرونها مصدر إيرادي ،، فهم يقرون بالمخالفة ويتعاملون معها !!!
وهنا نستطيع أن نشخص نوعا أخرآ من الفساد وهو (( الفساد الذهني)) الذي يخطأ دائما في المقاربة والقياس ولا يقيم الأولويات !!!

ألم يكن من الأولى لسلطة المحلية أن تطالب ذلك الصندوق الأسود المسمى زيفآ وكذبآ بصندوق النظافة والتحسين بالقيام بواجباته تجاه هذه المدينة وهم يعلمون أين تذهب إيراداته الضخمة !! لكنهم للأسف يعتبرون ذلك من الخطوط الحمراء التي لا يجوز بحال من الأحوال مجرد الحديث عنها ناهيك عن وضع توصيات بمعالجات حقيقية لها !!
كل تلك الممارسات العشوائية والإرتجالية لسلطة المحلية بالحوطة تصف لنا حالة فساد ذهني وتبلد إداري تحت نظر وإداراك السلطة المحلية في المحافظة والتي تحرص على تنمية هذا النوع من الفساد بذهنية فساد ممنهجة تشجع وتؤصل وتبتكر من خلال عرابين جدد أخذوا التجربة السابقة وأضافوا عليها براءة إختراع .

عهد الخريسان
الجمعة 11 أغسطس 2017

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *