أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / للتوعية وبعيد عن اي تعصب

للتوعية وبعيد عن اي تعصب

ناصرالبابكري

كاتب وناشط سياسي جنوبي

 

ماهو مشروع من يقف اليوم بصف الشرعية من يدافع عنهم البعض واين موقعهم من القضية الجنوبية حاليآ ولن اتحدث او اخوض في الماضي حتى القريب ؟؟!!

اليوم هم على راس مشروع بعيد كل البعد عن الجنوب وهويته ومطلبة واصبح مطلبهم يمن اتحادي فقط ؟؟

طيب اليمن الاتحادي القائم على اساس ستة اقاليم هل هو برايك منصف للجنوب وشعب الجنوب؟؟!!

بالطبع لا والدليل

 

ستة اقاليم اربعة شمالية واثنين جنوبيين اي بما معناه لهم الاغلبية في اي انتخابات وتشريع اي قوانين مستقبلية

من ناحية اخرى هم اكثر منا سكان بالتالي من المستحيل بيوم من الايام ان يكون الرئيس جنوبي لنفرض من خلال الديمقراطية!!

الجيش واحد بكل الدولة وينتشر على كل اقاليم اليمن الاتحادي وبالتاكيد هم سيحصلون على النسبة الاكبر من الجيش لانهم اربعه اقاليم ونحن اثنان فقط

وتعرفون حق المعرفه انهم طامعون بالثروات فحدثني عن اي ثروة تتحدث والرئيس سيكون منهم والجيش بغالبيته سيكون منهم ايضآبحكم انهم اصحاب الحصه الاكبر من الجيش وحسب القانون والدستور؟؟!!

 

فتخيل اين موقعك من كل هذا وانت تعيدهم الي ارضك وتسلمهم رقاب شعبك من جديد وتحت قناع اليمن الفدرالي!!!

احبتي الاعزاء

 

لاحد يكذب عليكم ويوهمكم ان الاقاليم لصالحكم ولصالح مستقبل اولادكم فالطرف الاخر نعرفه حق المعرفة ونعرف كل اهدافهم وكل انقلابهم على كل العهود والمواثيق

 

ان من اليوم يسعون ليجروكم الي مشروع الاقاليم انما يركضون خلف مصالحهم الشخصية المؤقتة ويستخدمونكم لتحقيق هذه الاهداف فقط

احبتي الاعزاء

مهما ختلفنا حول من بالمجلس الانتقالي من صلاحهم او فسادهم فهم مجرد افراد وسيرحلون وهذة سنن الخلق انما مشروعهم هو المشروع المهم والباقي لك وللاجيال القادمة

المجلس الانتقالي مشروع لوطن وهوية واجيال قادمة خريطة حدودة معروفه وعلى بقعة جغرافيه معروفه

فحكموا عقولكم ولاتدعوا المتمصلحين يستخدمونكم كوسيله للوصول الي مصالحهم الشخصية ومن ثم يتخلون عنكم

 

الوطن امانة في اعناقنا جميعآ ونرحب بكل من يختلف معنا في الوسيله ولكنه يتمسك بمطلب الشعب في استعادة دولته وهويتة

ونرفض رفض قاطع كل من يريد الزج بشعب الجنوب في مشروع خاسر وفاشل يعيدنا الي باب اليمن ليرضي فقط حقدة او حساسيتة او غباءة المزمن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *