2017/12/18 - 11:19م
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / النائب الأول للرئيس الكوبي يحث على العمل للانتعاش من الأضرار الناجمة عن الإعصار إيرما

النائب الأول للرئيس الكوبي يحث على العمل للانتعاش من الأضرار الناجمة عن الإعصار إيرما

سمانيوز / ارتيميسا كوبا / عبدالرقيب عكارس

حث النائب الأول لرئيس مجلسي الدولة والوزراء ميغيل دياز كانيل، للعمل بانضباط وانتظام وقبل كل شيء بنزاهة كبيرة في عملية الانتعاش من الأضرار الناجمة عن الإعصار إيرما الذي اجتاح مؤخرا جميع المحافظات الكوبية.
وشدد نائب الرئيس الكوبي في اجتماع عقده مع سلطات محافظة ارتيميسا الغربية على الحاجة الملحة لاستعادة أمدادات الكهرباء والمياه في المحافظات الغربية.
وأشار دياز كانيل إلى ضرورة العمل تدريجيا في مجال الانتعاش في قطاع الزراعة والسكن والمرافق المتضررة.
وقام النائب الأول وبمرافقة الأمين العام لمركز العمال الكوبيين اوليسيس غيلارت دي ناسيميينتو، بزيارة المرافق المتضررة في محافظتي ارتيميسا ومايابيكيه لمعرفة التقدم المحرز في أعمال الانتعاش.
هذا وتستمر كوبا في العمل من اجل استعادة النظام الوطني للطاقة الكهربائية بعد مرور الإعصار إيرما نهاية الأسبوع الماضي.
ووفقا للمدير التقني للاتحاد الوطني للكهرباء لازرو جيررا، فأن الإعصار ضرب جزء كبير من الساحل الشمالي للجزيرة الكاريبية، وسبب بأضرار جسيمة على المناطق التي توجد فيها محطات الطاقة الكهربائية.
وشدد المسئول الكوبي على ضرورة العمل بالتوازي مع إصلاح البنية التحتية الكهربائية التي تضررت من الإعصار، وناشد بالصبر والهدوء من قبل سكان المناطق المتضررة في هذه الفترة الاستثنائية.
من جانبه دعا رئيس البرلمان الكوبي ايستيبان لازو، إلى الحاجة الملحة لتسريع أعمال الانتعاش عقب الإعصار إيرما، مع التركيز بشكل ملحوظ على خدمات الكهرباء.
واكد رئيس البرلمان الكوبي في اجتماع عقده مع مجلس الدفاع في محافظة ماتانزاس الغربية، أن استعادة الطاقة الكهربائية هو المهمة رقم واحد، لان ذلك يعتبر الانزعاج الرئيسي للسكان.
وكان ايستيبان لازو مهتما بمعرفة الأضرار الناجمة عن الإعصار إيرما في هذه المحافظة الغربية، وخاصة الأضرار في المحطة الكهربائية “انطونيو عيتيراز”، وهي المحطة الحاسمة لتوليد الطاقة في البلاد وخصوصا في منتجع فاراديرو السياحي والذي على استعداد لبدء الموسم العالي لوصول السياح إليه اعتبارا من شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
من جانبها أكدت لاورا ميلو، ممثل برنامج الأمم المتحدة للأغذية في كوبا، أن حكومة هافانا استثنائية في الاستعداد والتحضير والرد السريع والاستجابة للكوارث الكبرى مثل الإعصار إيرما الذي اجتاح الجزيرة الكاريبية مؤخرا.
وأفادت لاورا ميلو انه لدى هذه الوكالة الدولية ألف و 600 طن من المواد الغذائية على استعداد لتوزيعها على المناطق المتضررة جراء الإعصار إيرما.
وقالت مسئولة الأمم المتحدة، انه لدى الوكالة التي تترأسها خمسة مخازن مؤقتة لاستخدامها من قبل الحكومة الكوبية في المناطق الأكثر تضررا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *