أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / الاخونجيـــــــــــــــــــــــــــہ.. وترسيخ مفهوم لعبة القط والفأر بين شعب الجنوب والرئيس هادي

الاخونجيـــــــــــــــــــــــــــہ.. وترسيخ مفهوم لعبة القط والفأر بين شعب الجنوب والرئيس هادي

سمانيوز /العاصمہ عدن/المحررالسياسي/خاص

في المقابلة التي اجريت مع الرئيس اليمني عبدربة منصور هادي مع صحيفة القدس العربي الممولة من قطر، والتي حاوره فيها الصحفي الإخواني المتطرف محمد جميح ، ظهر حجم الهوة التي يضعها حزب الاصلاح الاخواني اليمني بين شعب الجنوب والرئيس هادي.

ناشطون الجنوبيون استعرضوا علئ منصات التواصل الاجتماعي ماقيل عنة بانة تحدي لدول التحالف العربي التي أعلنت مقاطعة قطر نتيجة تبنيها سياسة تخريبية داعمة للإرهاب ومستهدفة لأمن واستقرار منطقة الجزيرة والخليج من خلال موافقة هادي على اجراء مثل هذه المقابلات الإعلامية مع القنوات المدعومة قطرياً.

واعتبر سياسيون ذلك تحدياً واضحاً للجنوبيين من خلال وضع الرئيس هادي في مواجهة مع شعب الجنوب وفق خطة مخابراتية ينفذها إعلام اخوان اليمني بهدف مواجهة جنوبية جنوبية عبر اضعاف الممثل السياسي لشعب الجنوب المتمثل بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

كما استنكر عدد من المتابعون السياسيون الجنوبيون ماقالوا عنة بأنة “أستحواذ إصلاحي” وسيطرة تامة على مكتب الرئيس هادي بل وتحولة الى دائرة إعلامية تابعة لحزب الاصلاح خاصة في وجود مدير مكتب “الاصلاحي عبدالله العليمي “.

وكتب سياسيون ومحللون جنوبيون ايضاً ماقالوا عنة بالحصار المفروض علئ الرئيس هادي وما اعتبروه طوق و قيود حزب الاصلاح اليمني، من أجل خلق صراع جنوبي جنوبي والدفع بهادي لمواجهة الجنوب والتحالف العربي و دولة الامارات العربية المتحدة بالذات، واستخدامه سياسيا حتى آخر لحظه بهذا الاتجاه.

وعلق اخرون أن حزب الاصلاح الاخونجي خطط لهذا الغرض بزعامة العجوز علي محسن الأحمر، وثلة من السياسيين والإعلاميين والمواقع المأجورة، ومنها مواقع جنوبية ممولة من الاصلاح وقطر.

شار هنا الى ان صحيفة “القدس العربي ” المموله قطرياً قد نشرت عبر الصحفي الاخونجي محمد جميح تصريحاً للعجوز علي محسن قبل يومين، قال فيه محسن بطريقة مخادعة ومراوغة وخبيثة ” أن لا وحده بالقوة” ليُظهر الأخير بالرجل المعتدل والعقلاني.

فيما نشرت في اليوم التالي مقابلة مع الرئيس هادي لتظهره بذاك المتزمت بمواقفة تجاه الجنوب وشعبة الثأىر وتاكد ذلك على لسانة ان”الأقاليم ضمان الوحدة” وتثبت حسب اصرار الصحيفه بإن الرئيس هادي سينفذها حياً اوميتا.

كما ترمي بهذا الى ارسال رسالة للجنوبيين مفادها أن هادي هو “العدو الاول لكم ايها الجنوبيين ” او هكذا ارادتها.
وهو مايسعى الاخوانجية الاصلاحيون لألصاقه في ذاكرة الجنوبيين حتى اللحظة.

كتب/
المحرر السياســـــــــي لـ سمانيوز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *