أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / رسالة من القلب إلى أهلي وأخوتي وناسي وتاج رأسي أبناء الجنوب الحبيب .

رسالة من القلب إلى أهلي وأخوتي وناسي وتاج رأسي أبناء الجنوب الحبيب .

عبدالقادر زين بن جرادي

كاتب جنوبي
سلامٌ من السلام العزيز العلام ،
كثرت المواضيع على صفحات النت الذي يمجد أصحابها فيها مناطقهم وقادتهم ويمن فيها على الأخرين بأنه لولا رجالهم ومناطقهم وقبائلهم وشهدائهم لما تحررت الأراضي الجنوبية ولا قامة للجنوبيين قائمة وبأبسط غلطة أو زلة لسان لفلان أو علان من منطقة أو قبيلة أخرى يمسك بها للتشوية وأنزال جام الغضب والنعت والتوصيف للأخرين بأن فيهم وفيهم من أرذل الصفات .
التفاخر بالقبيلة والنسب والرجال الأبطال والدماء الزكية التي سالت وأعمال الجود والشهامة صفة عربية قديمة لكنها لا تصل إلى درجة التقليل والتحقير والتنقيص من الأخرين .
كل قبائل الجنوب بل بالأصح كل بيت جنوبي وكل فرد جنوبي ساهم في صنع التاريخ الجنوبي الحديث المشرف ولولا تكاتف الجميع وإشتراكهم في ملحمة العز والنصر والتحرير والبطولة ما تم الذي تم وما نحن به اليوم ما كان ليتم .
ليعلم الجميع أن ما من منطقة في الجنوب حكر على أبنائها إلى أسميا فقد تخالطت الدماء بالأنساب والتصاهر وطلب العيشة فتنقلت الأسر وأمتزجت الأرواح والأبدان .
لأن قبائلنا أقرب للحضارية والمدنية من التقوقع الجاهلي والأعتزال .
فلا فضل لقبيلة على الأخرى ولا لمنطقة على الأخرى ولا لقائد ومناضل وشهيد وذكر وأنثى وصغير وكبير وأبيض وأسود على الأخر في الجنوب كلنا أخوة كلنا نتأسي في ألامنا ونستبشر في أفراحنا كلنا نكمل بعضنا البعض .
أن أتانا الخير عمنا وأنت أتانا الويل عمنا .
لا يستطيع أحدنا أن يعيش ويتقوى وينموا ويزدهر ويحكم ويتمسأل ويطبق نظام وقانون وعدالة ومساواة دونما تكاتف وتعاون الأخرين معه .
لا يستطيع يتجاهلهم ويقصيهم ويقول أنا فقط .
لأن مصيرنا واحد وأرضنا واحده ومذهبنا العقائدي واحد منذ القدم وحتى يأتي الأجل ويرث الله الأرض ومن عليها .
أنه الفراغ الكبير الذي وجد بغياب الدولة وأفتقاد هيبتها وسلطانها وميزان العدل والقانون يتأرجح جعلنا في قلق والبحث عن ما نحتمي به فكل منا يدعي وأمعتصماهو وينفخ الشيطان في تلك الدعوة روحٍ خبيثة ننظر إلى الأخرين بالعدى وهم ليس بالعدى ونتحاسد على أن فلان تبؤا منصب في زمن تحرق المناصب بمن أمتطاها .
دعونا ندعي وامعتصماه واحد هو الوطن ونمد جسور الثقة ونشد عضد بعضنا ببعض .
نغرس الثقة في النفوس ونغض النظر عن الزلات .
نبني وطن يكون لنا فيه فخر التضحية والبناء عند الأجيال القادمة فيفاخروا بنا بدلا ما يلعنونا على التفرقة والتشرذم والهدم وتبادل التهم والتراشق بسوء الكلام وقُبح الألفاظ .
ولنرحب بمن قدم إلينا يساعدنا في إطعام جائع وعلاج مريض أو يساعدنا في ردع من شذ وخرج عن القانون أو يدحر عدو .
لأن مصابنا وأحد ومصيرنا واحد .
أنثروا فوق أرض الجنوب بذور الورود بذور المحبة والسلام والوئام لا تنثروا بذور الشوك فمن يبذر الشوك يجني الجراح .
ونقول اللهم فرج همنا وأفتح علينا وأنت خير الفاتحين .
✍🏻 عبدالقادر زين بن جرادي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *