أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / وردة من رماد

وردة من رماد

عبدالقادر القاضي

كاتب وناشط جنوبي

الاهداء الى ارواح الشهداء

ردآ على …
أحمد علي يحكم عدن من دبي ..!!!

وردة من رماد

#ياصديقي .. لم تعد صناعة الفوبيا مع هذا الشعب تجدي نفعآ لأنه شعب لم يعد يخيفه شيء .. فماذا عساه أن يجري بعد كل ماجرى له …!!

ياصديقي ..

دماء الشهداء مصانة وهي أمانة في عنقك وعنقي وعنق كل وطني شريف يراعي مصلحة الناس قبل أن يراعي مصلحة أي مسؤل فاسد …

التي لولا الظروف التي أتت به أو بغيره لكان كثيرآ عليه أن يقف أمام بوابة فندق حقير ليستقبل اراذل الناس وينظم طابورهم الجنسي الرخيص وسيكون ذلك اعلى مراتب طموحة .

لأ أحد يحكم الجنوب ياصديقي سوى صراعات انت تعرفها .. وتعرف من أين تبتدي وأين تنتهي ومن يغذيها …

ان كان هناك خلاف في الرؤى أو الاتجاهات وهذا حق أصيل لأي مواطن حر .. إن وجدت … فأتمنى أن يكون برهان الخلاف والحجة بالحجة هو أصل أي نقاش لتقارب وجهات النظر ..

لا داعي للتحسر على ارواح الشهداء … فهون عليك … لأن هناك من سيكمل مسيرتهم … صدقني وستكتمل المسيرة..

لأن مانحن علية الان من إهمال وسوء إدارة وفشل في حلحلة الأمور وخلق فرص تقارب منذ ثلاث أعوام … هو النشاز بعينة ..

لاتقلق على عدن … ولا تتحسر على الشهداء وثق وأعتقد ان لا عفاش ولا أحمد علي عاد قادرين يعملوا شبر في عدن او الجنوب لأن الكلاب وحدها هي من تقيء وتعود لتأكل قيئها…

ونحن في عدن اصغرنا أسد وأنت ابن عدن وربيبيها ولا أشك يومآ انك ضرغام إعلامها .. والأسود لاترتضي إلا أعالي السوم …

احمد علي ليس له حكم ولن يكون له حكم ….

فلا تنثر ورود الرماد في أعين الناس …

كن صديقي كما اعرفك .. وقلي ..

السنا نحن علة أنفسنا … السنا نحن آفة أنفسنا …
السنا نحن من تقوقعنا .. نحن من نصدق ناقل الكلام عنا لعنا .. ونحن من لأجل اسم القبيلة تخندقنا … نحن أسود على من يعادينا .. نحن ضباع عفنة في خصومتنا … أليس هكذا نحن …!!

لا تنثر ورود الرماد في أعين الناس …

واجهوا حقائقنا … حلوا مشاكلنا .. أجمعوا الناس ولاتفرقوهم … اطفئوا فتيل أي فتنة أو تشكيك … انتقدوا … ولاتدسوا السم في عسل الإنتقاد … فالناس باتت أكثر ذكاء مما كنتم تعرفونهم .. وأصبحت الغالبية تقراء السطور ومابين السطور ..

لا أحد يحكم عدن يا صديقي …

لا أحد يحكم … سوى الفشل الإداري والعجز الحكومي والضعف الرئاسي والتبلد في اتخاذ القرارات منذ وقت مبكر ..

فدعنا لا نرمي عجزنا بتصدير فكر الناس لموضوع هو اصلآ من نسج الخيال واضعف من خيط الدخان …

أحمد علي تحت أقدام شهدائنا ..
وعلي عفاش تحت نعال أمهات الشهداء …

وبأذن الله وبرص الأقلام التي ستساعد على رص الصفوف وجمع الناس ونزع فتيل أي فتن … رص الأقلام والصفوف ستخرج البلاد كلها من أزمتها …

لاتقلق ياصديقي …

كل شيء سيكون على مايرام … فقط تمسك جيدآ .. فالربما الموج القادم يهز السفينة … وقد يسقط من يسقط ويبقى من يبقى وينجوا من ينجو …

تمسك جيدآ .. فالعاصفة لها رائحة تسبقها مملؤءة برائحة الملح ومشبعة بالرطوبة … تكون كمثل جرس إنذار .. تنذر أهل الخبرة بالبحر ان هناك عاصفة قادمة … وحظة جيد من سينجوا هذه المرة أو ظل متماسكآ .

رحم الله الشهداء وجزاء الله عنا خيرا كل أمهات وزوجات وأطفال الشهداء .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *