2017/12/17 - 5:23ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / وزير خارجية أمريكا يتذكر وزير نفط يمني طلب 5 ملايين دولار “رشوة”

وزير خارجية أمريكا يتذكر وزير نفط يمني طلب 5 ملايين دولار “رشوة”

 

سمانيوز-الأيام/متابعات

نقلت مجلة النيويوركر الأمريكية في عددها الذي سيصدر في 16 أكتوبر القادم (وأنزلت نسخة إليكترونية منه يوم الإثنين الفائت) على لسان وزير الخارجية الأمريكية ريكس تيلرسون، اتهاماً خطيراً بالفساد بحق وزير نفط يمني سابق طلب منه شخصياً خمسة ملايين دولار رشوة.

 

 

ويأتي الاتهام في تقرير للمجلة بعنوان: “Rex Tillerson at the Breaking Point” “ريكس تيلرسون عند نقطة الانكسار”.

 

 

التقرير نقل شرح تيلرسون للرئيس ترمب في فبراير الماضي عن القوانين الفيدرالية التي تمنع الشركات الأمريكية من رشوة المسؤولين الأجانب.

 

 

وقال تيلرسون لترامب إنه عندما كان مسؤولاً تنفيذيا في شركة اكسون موبيل النفطية الامريكية التقى بمسؤولين كبار في اليمن للتفاوض حول صفقة.. وأضاف: “خلال اللقاء سلمني وزير النفط اليمني كرت الأعمال الذي يحمل اسمه وخلف الكرت مكتوب رقم حساب في بنك سويسري، وقال الوزير “خمسة ملايين دولار”.

 

 

وأجاب تيلرسون على الوزير اليمني “أنا لا أفعل هذا واكسون موبيل لا تفعل هذا وإذا أراد اليمنيون اكسون في الاتفاق فعليهم اللعب باستقامة.. وبعد شهر وافق اليمنيون”.

 

 

وأضاف تيلرسون لترامب: “أمريكا لا تحتاج لدفع الرشى ونستطيع رفع العالم إلى مستوانا”… ولم تذكر المجلة اسم الوزير حرفياً ولكن يتوقع أن يكون أحد الوزراء من الفترة الممتدة من 1995م إلى 2014م.

 

 

وتم تسريب الخبر يوم أمس باتهام صريح لنائب الرئيس الأسابق خالد محفوظ بحاح بينما لم تشر المجلة من قريب او بعيد اليه. بينما عمل تيلرسون في في شركة “اكسون يمن” الذراع اليمني للشركة الأمريكية كرئيس لها بين الأعوام 1995م و1999م.. بينما عين خالد بحاح عُين وزيراً للنفط والمعادن في حكومة باجمال (2006-2007) وحكومة علي مجور حتى 2008 ثم عُين وزيراً للنفط والمعادن في حكومة باسندوة 7 مارس – 11 يونيو 2014م.

 

 

 

يذكر أن تيلرسون كان مدير شركة “أكسون يمن” من 1995م إلى 1997م ثم نائب رئيس استثمارات اكسون حتى 1999م عندما عين نائب رئيس اكسون موبيل لشؤون التطوير بعد اندماج الشركتين الأم ثم رئيس مجلس الادارة من 2006م حتى 2016م.

تعليق واحد

  1. عبد الله يحيى

    اصبح من النادر قراءة خبر في اي موقع الكتروني وتجده منصفا ولكني اليوم سعيد بقراءة هذا الخبر من موقعكم ووجدته عقلانيا وغير متحيز ومنصف كون كلام تيلرسون مبهما وما تم توجيهه من تهم للدكتور بحاح مبني على الكيد السياسي ولا نعلم من هو الذي طلب الرشاوي من تيلرسون فقد كنتم منصفين في سرد الاحداث والمراحل التي كان تليرسون يعمل لشركة اكسون ووضحتم الفترة التي كان فيها الدكتور بحاح وزيرا للنفط
    انتم رائعون ونرجوا ان يكون هذا منهجكم مع كافة المجريات
    تقبلوا خالص تحياتي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *