2017/12/18 - 6:15ص
الرئيسية / آراء جنوبية / تعليق على كلمة المبعوث الدولي للجميع للأهمية

تعليق على كلمة المبعوث الدولي للجميع للأهمية

 

علي بن شنظور

كاتب جنوبي

لااريد ان أدخل القارئ في تفاصيل التقريرالمقدم من المبعوث الدولي اسماعيل ولدالشيخ لمجلس الأمن بل اقف عند مسائل مهمة…

اقول..هل استوعبت أطراف الصراع الرسالة.لقد اعلن بوضوح ان أطراف الصراع ماضية في صراع عسكري عقيم يعيق السلام!!وهذا يعني ان الأمم المتحدة سوف تتخلىقريباً عن دعمها للتحالف وتجعله طرفا مثل الطرف الآخر في صنعاء إذا استمر الوضع هكذا..

اتهم التقرير الجميع بعدم إحترام القانون الدولي لحماية الإنسان المدني..
أي وضعهم في الميزان بشكل
متوازي لافرق في تدمير البنية التحتية وقتل الأطفال كما اشار في تقريره..!!

اتهم المبعوث الدولي قوى نافذة باستثمار الصراع وإطالة أمده لمصالح خاصة بهم..!! واتهم أطراف الصراع بتجويع17 مليون نسمة وقال….ستعاني اجيال وأجيال من تبعات النزاع بما في ذلك تدمير الإقتصاد وسؤالتغذية الخ.

قال أنه في اليمن لارابح من المعركة وأن الخاسر الأكبر هو الشعب..!!..والسؤال..إذا كان الحرب الكل فيها خاسرفلماذا استمرارها..؟

إشار إلى ان الوضع في الجنوب او كما سماها المحافظات الجنوبية……مايزال كما هو وان المظالم السابقة والدعوة لحل القضية الجنوبيةمستمرة وقال…لاشك انها تحتاج إلى حلول جذريةوان لدى اليمنين العديد من الأفكار لمعالجة هذا بشرط.. إذا ابدئت الأطراف مايكفي من المرونة..وهنا ضعوا خطوط تحت كلمة المرونة فهل نراء فعلاً بوادر مرونة..؟!

وأشار في الأخير انه بصدد تقديم مقترح شامل يتضمن مبادرات إنسانية واخرى لتعزيز الثقة…لكنه أشار بأنه سوف يقدمها للحكومة اليمنية ولتحالف الحوثيين والمؤتمر الشعبي فقط..اي لم يشر للجنوب في هذه الفقرة..!؟

أقول في ضوء ماتضمنه التقرير..هل أدرك الاشقاء في الخليج ودول التحالف العربي
خطورة الوضع والتغير الواضح في خطاب االأمم المتحدة..وهل حان الوقت لبناء واعمار
المناطق الجنوبية المحررة,, وعدن في طليعتها والخروج من دوامة الفشل والانهيار…؟

أم سيستمر الإعتماد على تقارير وخبرا المغالطات., الذين يرفعون للتحالف ان كل شي على مايرام بينما الوضع للاسواء.. من أجل استمرار مصالحهم الخاصة..!!

فمع كل التقدير والاحترام للأشقاء اتفقنا مع كل سياستهم أم اختلفنا مع بعضها.. فإنه لابد
من الإعتراف ان هناك فشل من قبلهم ومن جهة الشرعية في بعض الملفات أهمها فشل إدارة وبناء الجنوب وتحقيق الشراكة أو تحقيق نقله مختلفة عن الوضع في المناطق الأخرى في الشمال..

فمن يتحمل إدارة الجنوب عليه ضمان استقراره وأمنه وتعميره وتنميته وتوفير ضرورياته..

إذ لافرق بين الجنوب والشمال في المعاناة ..حتى الرواتب لم تتوفر والخدمات معطلة والنظام المؤسسي غائب كأننا هاربون..!!؟

بل ان مايجري الآن من صراع يحاول البعض ان يوجهه باتجاه التصعيد العصبوي المقيت يجعل الكثير من العقلاء يضعون ايديهم علىقلوبهم ويدعون ربهم ان لايكون مصيرنا كما هو حال الملف السوري والليبي والعراقي.!

فهي ملفات كان للأشقاء في دول الخليج الدور البارز في التواجد من خلالها لكنهم في الأخير اختلفوا وهاهي حالة تلك البلدان تشتكي من الفشل العربي..!!؟

نأمل ان يتم تدراك الوضع وإصلاح الخلل فما زال في الوقت متسع ان صدقت النواياء

ولكن يظل السؤال كيف يطالب التحالف الحوثين وحزب صالح الاعتراف بشرعية الرئيس هادي وهادي ممنوع من العودة لعدن؟
العالم سوف يضحك علينا من هذه الازدواجية وارجو ان لاتزعلوا من صراحتنا التي اعتدنا عليها.

مع التحية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *