أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / ٣٠ نوفمبر موعدنا… مقال للكاتب/ سالم الشيبة

٣٠ نوفمبر موعدنا… مقال للكاتب/ سالم الشيبة

سالم الشيبة

كاتب جنوبي

فلتكن هذه الدعوة هي آخر دعوة للشعب الجنوبي للخلاص من شرعية الاحتلال وعُملاء الجنوب فكم من دعوة وجهناها لتوحيد الجنوبيين صفآ واحدآ ولكن لاحياة لمن تنادي علة الشعب الجنوبي في من تسمي نفسها قيادات واصبحت خيانات وليست قيادات كانت تقود الجماهير في بداية الحراك وغلطة الجماهير اكبرغلطه يرتكبها عندما كانت تقود المسيرات كانت تقول ياباعوم سير سير واحنا بعدك للتحرير ها هي الاصنام الذي صنعها الجمهور بيده نجني ثمارها وهي الآن من تسلط السيف على رقاب الشعب بالأمس حراك باعوم وبعدة النوبه سيعقد مؤتمر وستستمر القافلة مادام الشرعية فاتحة شيك مفتوح ورصدت لها مليارات في الخارج وستقوم بضخها لقيادات الرعيل الأول الذين كانوا يقودون الجماهير والذين اصبحوا الان في الدرك الاسفل لتكتشف عورتهم وسوآئتهم للشعب قلناه مرارآ وتكرارآ للغوغائين المندفعين بحماس تحت الشعارات لاداعي لتمجيدالأشخاص ونقول اليوم للألف مره لاداعي لتمجيد الاشخاص حتى لوكان عيدروس فالنفس لوامة فهذه العقليات هي من نكبة الشعب وتحملها الشعب بسبب الشعارات الجوفاء خرج بالأمس حراك باعوم ويتزعمه أبنه الأبله لعُقدمؤتمرفي عدن ونسف نضال والده في آخرعُمرة وخاتمه سيئه له وهذا جزاء من جنس العمل تبخرنضاله بتصريحات ناريه كلها تصب في صالح من سجنه وعذبه في سجون صنعاء ولصالح الانقلابيون وبهذا ستعقدمؤتمرات أُخرى تتبعها مؤتمرات أخرى وسيقوم النوبه ومابعد النوبه وستستمرالقافله وعدنا إلى مربع الفصائل السابقه وكأنك بابوزيدماغريت وهذا ماسعى اليه وخطط له اتباع المحتل ويقودهم هذه المرة بن دغر وعلى غرارعقد مؤتمرات سيتشتت الجنوب بسبب قيادات الخزي والعار قيادات وهي من ستنسف القضيه الجنوبيه بعدان رأت النور ولم يتبقى لها إلا الإشعاع لتعيدللجنوب وشعبه بريقه ومجده ونوره بقيادة المجلس الانتقالي لكن هيهات هيهات تحركت شياطين الجن لتضرب من جديد في خاصرة وظهر الشعب الجنوبي ليتنفس اعداء الجنوب من جديد بعد ان فقدوا الامل. يأتيهم من يستعيدلهم الإنفاس للعب من جديد وهذه المرة اعدوا الطبخه وهي جاهزة ومعده وستنطلق من العاصمه عدن وجُهزت من قبل الاصلاح والمؤتمر وحزب الناصري وحزب الرشاد وأشركوا معهم احد الحراك الجنوبي الموالي للمحتل وسينطلق هذا المكون تحت اسم حزب التحالف السياسي الذي تقوده الاحزاب و يدعمه الرئيس هادي ويقوم بتنفيذه بن دغر…فالحذر.. الحذر.. الحذر قبل ان يقع الفاس في الرأس فقد قالها ابن دغر لن نسمح لدُعادة الانفصال ان تنهي الوحدة من عدن وقالها علي محسن في احد اجتماعاته بقيادات العسكرية في مأرب منبع الارهاب قالها حربنا ليس مع الانقلابيون حربنا الحقيقيه مع من يريدون إنهاءالوحده من عدن ..وهذا هوا السيناريوا الجاهز للإنقضاض على المجلس الانتقالي الذي رأوا فيه بأنه هوا المنقذ للشعب الجنوبي وهوا من هز اركان الشرعية وخمد اركان صنعاء في عُقر دارها لتأتي الشرعيه بحرب جديده على الجنوبيين بمحاربتهم في تأزيم الاوضاع في عدن بقطع الكهرباء عنهم وخلق ازمة المشتقات النفطيه في الجنوب وتردي الخدمات في عدن كل هذا معاقبه قسوى للجنوبيين لأنهم اختارا قرارهم وحريتهم بأستعادة دولتهم وهذا عقاب لهم من قبل شرعية الاحتلال بقيادة بن غدر فمتى ستصحى القيادات الجنوبيه التي يعُول عليها الشعب فإما القيادات القديمه فلاعزاء ولامقام لهم بين أظهرِنا فتبآ وسحقآ لهم فا أصحوا ياأبنا الجنوب فاالمؤامره واضحه وضوح الشمس اصحوا قبل ان يقع الفاس في الراس وصحوتكم هذه المره نريدلها ان تزلزل الارض من تحت اقدام الشرعيه في عدن نريد زعزة عروش الطغاه من معاشيق عدن لتخرج شرعية الاحتلال من الجنوب ويتولى المجلس الانتقالي بزمام الامور في 30 من نوفمبر نريد لهذه المناسبة ان يخرج الشعب عن بكرة أبيه بثورة مزلزله تعيد للشعب الجنوبي حقوقه وكيانه وتنتزعها بقوة السلاح. فيكفي مماطله ومجامله ويكفي خضوع وخنوع لهادي ويكفي وعود للشعب الجنوبي الوقت والسنين تذهب والشيخوخه هرِمت والشباب اشتعل الرأس شيبا ولابد من قطع شعرة معاويه. فلنعيد للشعب حريته وكيانه وكرامته ودولته حان الوقت لطرد ابن دغرونحر شرعيته على اسوار عدن فليكن مايكون ولن يكون إلا مايريده شعبنا فل نقول موعدنا الثلاثين من نوفبمر لإستعادة دولة الجنوب فإما ان نكون او لانكون
#سالم_الشيبة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *