2018/01/19 - 4:24م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / تأخرنا ولكن التأخير كان بمثابة استقراء للأراء التي كتبت حول اول ذكرى لرحيله

تأخرنا ولكن التأخير كان بمثابة استقراء للأراء التي كتبت حول اول ذكرى لرحيله

جلال السويسي

كاتب وناشط جنوبي

نعم لقد تسابق المثقفون والقيادات العليا وكل من رافق وزامل وغامر مع شهيد الكرامة شهيد العزة شهيد صحاري كهبوب شهيد الوطن الكبير /الوالد العميد ركن / عمر سعيد الصبيحي ومن خلال متابعتي لما كتبوه هؤلاء الكتاب وجدتهم قد وضعوا اناملهم وحركوها على مفاتيح الكلمات واختاروا العبارات ونمقوها بما يستحق شهيدنا الذي لم يمت من قلوب محبيه كما قال الغريب ولم تندثر اثأره من الوجدان ، فعلاً كلاً كتب بما يمليء له ضميره تجاه مافقدوه من شخصية وطنية شامخة والبعض منهم تطرق لصولاته وجولاته في ميادين الحراك التحرري وكيف كان عمر الشهيد ابآن الأحتلال لعدن ..
لقد حاولت مركزاً وباحثاً عن كل كلمة قالوها في كتاباتهم لعلي أجد كلمة او عبارة فيها نوع من المبالغة والتهويل ولكني لم أجد بل وجدتهم كتبوا ما أستطاعوا فيه ان يكتبوه ولكنهم لم يوفوه بكلماتهم المعبرة عن الذكرى الأولى لأستشهاده بما قدم طوال فترة حياته التي قضاها متنقلاً يبحث عما يسعد الأخرين ، لقد خاض الحتوف ، وسهر الليالي ، وتحمل عطش النهار وحرارة الشمس ودخل السجون وتكبل بالقيود .. لا لشيء بل من أجل ان نعيش نحن كما يريد لنا أن نعيش بعزة وكرامة وأستقرار نفسي في وطن خالي من المناكفات المناطقية كان شعاره دائماً (( الجنوب كبير ضروري يتسع للجميع ))
لقد رحل ولكنه لم يرحل كما رحل الجبناء بل رحل مترجلاً في صحاري كهبوب عاشقاً للشهادة فنآلها ، تمنى الموت بعزة وكرامة فنآل ما تمناه ، ودعناك ياعمر وعيوننا تقطر دماً لم يكن حزننا كيف ترحل عنا لا ، بل دموعنا تتقاطر خجلاً بأننا لم نستطع أن نكمل مشوارك لم نكن نملك ماتملكه من طاقة وعزيمة وطنية جياشة تربيت علبها ياعمر …
لقد تعلمنا منك الكثير تعلمنا منك بأن الوطن كبير ولكن القلب مسكنه وتعلمنا منك التضحية مشاق ولكن بالعزيمة تحقق المراد ، تعلمنا منك الؤد والأخاء والأخلاص والصدق والأمانة تقوي العلاقة بين المجمتعات وتزيد من ترابط النسيج الأجتماعي فكنت ياعمر مثالأً يقتدى بك ..

رحلت ياعمر ورغم ان رحيلك مبكراً مثل خسارة كبيرة للوطن إلأ أننا ومن إيماننا بقضاء الله وقدره ولدت لدينا القناعة بأنك رحلت ولم تعد مرة أخرى وما بوسعنا إلأ ندعو لك بأن يتقبلك الله بواسع رحمته وإن يدخلك الجنة مداخل الشهداء والصالحين …

هذا ما أستطعت أن أقوله في الذكرى الاولى لرحيل هامة قيادية كبيرة شهيد الوطن الكبير قائد اللواء الثالث حزم أبو وضاح الصبيحي ..

*مدير أعلام طورالباحة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *