2018/01/18 - 8:32م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / دبابيس جنوبيه : الحرب النفسيه ضدشعب الجنوب

دبابيس جنوبيه : الحرب النفسيه ضدشعب الجنوب

عقيدابو انس باحطاب

كاتب وناشط اعلامي جنوبي

هذا ماارادته العناصر الفاسده العفاشيه المرتميه في احضان الشرعيه لشعب الجنوب ،،من حرب نفسيه بارده لحرق اعصاب المواطن الجنوبي لتميته موت بطيئ من خلال الحصار المفروض عليه في حياته المعيشيه اليوميه في كافة الخدمات الاساسيه والضروريه ،،محاربه نفسيه بشعه ابتداءً بقطع المعاش الشهري الذي منه تقتات الاسر وحرمان الموظف في القطاع العسكري والامني والمتقاعدين من رواتبهم لفترات تتجاوز السته الاشهر ،،وتدفع لهم بالقطاره راتب شهر بعد الشهريين والثلاثه،،ليذوق مرارة الجوع والحرمان ،،وليغرق في الديون التي هي اكبر هم وتولد للمدان الحاله النفسيه وتعجل بزواله،، ومع تدهور العمله المحليه وارتفاع سعر الصرف 100% ارتفعت اسعار المواد الضروريه إلى ضعفين ،،بينما راتب الموظف محلك سر دون اي مراعاه له من قبل حكومة الفساد والثراء على حساب هذا المواطن،،ضف إلى ذلك انعدام الخدمات الاساسيه مثل الكهرباء والمياه،،والخدمات الصحيه والمشتقات النفطيه،،
كل هذه المعاناة للشعب الجنوبي تحدث في اطار تواجد حكومة الشرعيه التي احتضننها المقاومه الجنوبيه والشعب واوتها من بطش الغزاه بعد ان قاوم هذا الشعب الغزو الشيعي الرافضي واستطاع ببساله ان يخرجهم من ارض الجنوب،،بفضل الله وبفضل مساندة دول التحالف وبفضل تضحيات ابناء الجنوب الذين ضحوا بآرواحهم فداءً لهذا الوطن لينعم شعب الجنوب بالحريه والرخاء والامن والاستقرار،،ولكن ماحدث عكس ماكنا نتوقعه بعد النصر،، تعمدت الشرعيه ،، عبر وسائل اعلامها والاقلام الصفراء الرخيصه وشراء ذمم بعض المراسلين والكتاب ،،لقلب الحقائق وتزويرها ونسب كل الانتصارات التي حققتها المقاومه الجنوبيه لجيشها النظامي الوهمي ،،بينما دول التحالف والعالم الخارجي يدرك كل الادراك من هم الذين استطاعوا ان يهزموا الغزاه ويدحروهم من اراضي الجنوب ومنهم الذين يقاتلون في عقر دار الغزاه ويسطرو اروع الملاحم البطوليه،،وطالما إن الهدف واحد ويتجلى في القضاء على المد الشيعي الرافضي وعدم السماح له بالسيطره على المنافذ البريه والبحريه ودفاعاً عن الدين والارض لم يبالي شعب الجنوب في كل التزوير والتسويف وسرقة تلك الانتصارات ،، ولكن ان يصل الامر إلى ان يحارب شعب الجنوب من قبل آذناب الشرعيه الحاقدين والطامعين والخائفين على فقدان مصالحهم في محاربة شعب الجنوب في لقمة عيشه وفي كافة الخدمات الاساسيه وتضييق الخناق عليه ،،متبعين سياسة ( جوع كلبك يتبعك) فهذا مالم يطاق ولن يقبله شعب الجنوب ولن يقبل حياة الذل والعيش المهين،،
عليكم بتغيير سياساتكم تجاه هذا الشعب الصامد والصابر ،،واخذ الدروس والعبره مثلما تصدى بصدور عاريه لقوات المحتل الشماليه وهو اعزل ولقنها شر هزيمه ،،فاليوم غير الامس شعب الجنوب قادر على مواجهتكم ،،وانتزاع حقوقه غصباً عنكم ونفيكم خارج ارضه ولكنه متمسك بالحكمه والعقلانيه والصبر ومتمسك مبدء التصالح والتسامح واقسم اليمين بآن دم الجنوبي على الجنوبي حرام ،،،إلا في حالة ابيتم الادعان لمطالبه، فالغليان الشعبي بدء يثور فانتظروا هبته الكبرى وهيجانه الذي سيعصف بكم ،،فيا شعب الجنوب الابي الشامخ الحر هل تقبل حياة الذل والعيش المهين،،انت صاحب القرار الاول والاخير ،،

( لنا لقاء مع دبوس قادم باذن الله تعالى)،،،،،!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *