2018/12/11 - 1:10ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / لودر اﻹباء ـ لودر الڪرامة..!

لودر اﻹباء ـ لودر الڪرامة..!

محمد جمال

ناشط جنوبي
وللودر ألف حكاية وحكاية في عالم الصمود والثبات، والعزيمة واﻹصرار والتحدي والجهاد في سبيل الله ونصرة المستضعفين؛

لودر إذا دعا داعي الحق؟
أجابته قبل أن يرتد إليه طرفه،
هي لودر مصنع الرجال ومنبع اﻻبطال ؛ ومهد المجاهدين وأرض الشهداء

ففي لودر تجد العزة والشموخ وتسابق اﻻمجاد والبطوﻻت فأينما انت فثم وجهك ستجد ابناء لودر قاطبه تلتف من حولك؛ ففي السياسه تلقاهم وللثقافه حاضرين وللجهاد مسابقين وللشهاده طالبين،

وتحضر لودر وبقوه في عالم السلم والحرب شاهره سيفها وواضعته في غمده ،

مشهود لرجالها بالإخﻻق والوفاء والنبل والشجاعه والكرم والجود ،
فهي ﻻتكل وﻻتمل في الدفاع عن الحق والدفاع عن دين الله ونصرة المستضعفين

حتى أصبح معظم أبناء الوطن ﻻيدرون بما يسمونها فالبعض يطلق عليها مدينة التضحية وذاك يلقبها مدينة الجهاد وآخر يقول مدينة الشهداء لما لها من أثر طيب في كل المحافل والمناسبات بكل أشكالها*

لودر على قدر أهل العزم تأتي العزائم
وعلى قدر أهل الكرام تأتي المكارم
فهي تجود بفلذات أكبادها وتراهم يتسارعون صغار وكبارا

فأسألوا عنها جبهات القتال بكم أرفدتهم من أطفالها وشبابها وشيبانها قدمت خيرة أبنائها مجاهدين في سبيل الله شهداء وجرحى ؟

فمهما كتب الكتاب عنها
فسوف تجف أقلامهم وتمتلئ
وريقاتهم ومع ذلك لن يستطيعوا إنصافها ولن يقدروا على وصفها!

فشكرا ألف شكر لمدينة الإباء
والصمود والتضحية وهنيئا لكل من كان من أبناء هذه المدينه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *