2018/05/23 - 8:12ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / قصة نجاح وجب تقديرها مقال لـ”فهمي الشوتري”

قصة نجاح وجب تقديرها مقال لـ”فهمي الشوتري”

إن الإدارة والعمل الاداري من المهام التي تتطلب شخصية لاتعرف الكلل ولاالملل ولايجد اليأس طريقا اليها فالعمل الاداري من الاعمال تحتاج جهدا كبيرا  وفكرا ناضجا وشخصية تتمتع بكاريزما قوية وناجحة فليس كل اداري ناجح لمجرد حصوله على وظيفة مدير او وكيل او سكرتير لذلك تجد وراء فشل او نجاح أي مؤسسة أو شركة او مدرسة إما إداري ناجح عرف فن الادارة وتعامل معه او اداري فاشل رمته الصدفه او المحسوبية في مجال الإدارة محتم عليه الفشل ومن خلال هذه المقدمة وفي هذه السطور التي أخطها بقلمي كان لزاما علي كصحفي أن اكتبها بدافع الإعجاب والإنبهار الشديدين بشخصية شاب نشط وطموح وناجح في مجتمعه إنه الاستاذ مختار علي محمد القاري الذي كان له من لقب والده كل النصيب

الاستاذ مختار من مواليد منطقة هويرب بمديرية المضاربة محافظة لحج عام ١٩٨٥

متزوج وأب لثلاثة أطفال حاصل على شهادة البكالاريوس رياضيات من جامعة عدن تربى وترعرع في محيط اسرة متسلحة بالعلم والمعرفة أسرة يملأها النجاح والتميز كيف لا وهو نجل الاستاذ والمربي والفاضل والقاضي الوالد علي محمد الملقب بالقاري لكونه من اوائل من قرأوا وتشربوا العلم في مدينة العلم والعلماء زبيد إبان العقود الماضية التي غلب على مجتمع كالصبيحة الجهل والامية أنذاك

كانت بداية قصة نجاح شخصيتنا المحترمة الاستاذ مختار القاري عندما تم قبوله وتوظيفه معلما في المجمع التربوي للأجئين الصوماليين بمخيم خرز عام ٢٠١١ م ونظرا لنشاطه وإبداعه وعشقه لعمله في مخيم مترامي الاطراف ومن خلال مهارات وقدرات عملية رسمت ملامح شخصيته مبكرا لينال إعجاب وإستحسان القائمين على شئون التعليم بالمخيم ممثلا بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وعبر المنظمة السويدية لرعاية الاطفال Save the children لم يستمر الا عاما واحدا بمهنة التعليم ليتم بعد عام واحد تعيينه سكرتيرا بمكتب مدير المجمع التربوي للاجئين لتبدأ قصة نجاح وابداع آخر في العمل الاداري والتربوي والانساني برفقة مديره الاستاذ أحمد طاهر بلي مدير المجمع التربوي من جمهورية الصومال الشقيقة

الاستاذ مختار لم يكتفي حينها بعمله كذاك السكرتير الذي يغلق باب مكتبه متفرغا ومكتفيا بعمله في مجال السكرتارية بل تجده أينما يممت بصرك على جميع النواحي وفي جميع المجالات يعمل على التطوير والتجديد في العمل الاداري محدثا نقلة نوعية وراقية شهد به الكثير من زوار مخيم خرز ومجمعها التربوي ومن خلال الانشطة المدرسية التي ينفذها في المجمع التربوي والتي جعلت منه الشخصية الاولى في المجال الاداري الناجح والمتميز من يعرف الاستاذ يكاد يستغرب ويتعجب من كمية الطاقة والملكات المهارية التي يمتاز بها عن غيره في فن الادارة واسلوب التعامل والاقناع نال بها حب الجميع من زملاء ومدراء ومجتمع لاجئ تراه يحنو على تلاميذه الصغار كأنه أب الجميع يتعامل بمنتهى الانسانية والقيم  مع لاجئ رمته ظروف خراب الاوطان الى بلد أخر قدر له ان يتربى ويتعلم ويعيش فيه. الاستاذ مختار تراه دائما الحريص والمهتم على نجاح التعليم بالمخيم شغله الشاغل وهمه الكبير أن يحصل هؤلاء الأشقاء على حقهم الطبيعي في التعليم فأينما طرأت المشكاكل وحدثت المعوقات في مجال التعليم وأحتياجات العملية التعليمية هناك تدفعه روح المبادرة الى التواصل مع الجميع لتهيئة الجو التعليمي وتوفير البيئة التعليمة الناجحة للاجئين من خلال تواصله مع المنظمات الداعمةوالمفوضية السامية التي يرتبط معها الاستاذ مختار بعلاقات واسعة وطيبة نسجها من خلال النجاح والابداع والوعي الذي يميز شخصيته الفذة فرضت على الجميع الاحترام والتقدير

ومن أهم ثماره التي يسعى لها دائما في مجال التطوير والتجديد نجاحه مؤخرا في اعداد وتجهيز مخطط لترميم وتحديث مدرسة البنين بالمجمع التربوي بالتشاور مع الاستاذ احمد طاهر

الاستاذ مختار ايضا يمثل همزة الوصل الداخلية والخارجية للادارة المدرسية كيف لا وهو عراب التحديث والعمل الادراي في مجمع خرز التربوي للاجئين ماجعل من مدير المجمع التربوي ان يعتمد عليه كليا في قيادة دفة العمل الاداري والتعليمي وتنفيذ الانشطة المتعددة وادارة العلاقات العامة للمدرسة داخليا وخارجيا

الاستاذ مختار القاري يتمتع بعلاقات اجتماعية واسعة  بمجتمعه اليمني بالصبيحة وبعلاقات اجتماعية أوسع وأقوى مع المجتمع الصومالي الشقيق بمخيم خرز المترامي الاطراف فهو اخ الجميع وصديق الجميع هناك ماجعله ينال العديد من شهائد الشكر والتقدير والثناء من العديد من المنظمات العاملة بالمخيم ومن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ولعل مايفخر به الاستاذ مختار هو شهادات التقدير التي يمنحها له اللاجئ نفسه ليس اخرها شهادات الثناء والشكر التي منحت له من مجلس الاباء الصوماليين بمخيم خرز   فلا زائر او مسئول او موجه

تعليمي وتربوي يزور المجمع التربوي ويغادر الا حاملا معه كل الاحترام والتقدير وعبارات الثناء والمديح والاعجاب بشخصية الاستاذ مختار التي لم يفرضها لابماله ولابمنصبه بقدر مافرضها بنجاحه وتفانيه واخلاصه في واجبه التربوي والاداري والانساني في خدمة الاشقاء اللاجئين بمخيم خرز بمحافظة لحج

في ختام سطوري المتواضعة اقول هنيئا لكم استاذ مختار بهذا النجاح وهذه الثقة الكبيرة في نفوس الجميع ومن نجاح الى نجاح اخر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *