2018/02/22 - 2:07م
أخبار عاجلة
الرئيسية / آراء جنوبية / قلنا لكم رهاننا لن نخسره أبدٱ

قلنا لكم رهاننا لن نخسره أبدٱ

فؤاد داؤود

كاتب وناشط جنوبي

منذ الوهلة الأولى التي جاء فيها محافظٱ لمحافظة لحج والتقى من خلالها بمدراء المكاتب التنفيذية لمحت في عينيه معالم التغيير و إشارات النهوض و البناء …
و راهنت على أن الرجل جاء ليعمل و يحدث تغييرٱ ملحوظٱ سنخرج من خلاله من بوتقة الركود التي كنا محشورين فيها سنينٱ طوال إلى فضاءات رحبة تفتح أبواب التنمية بمختلف مجالاتها على مصراعيها …
أستمعت إلى حديثه واستبشر الجميع عندما قال لم آتي إلى المحافظة لأقصي أو أهمش أحدٱ و لكنني جئت لأكمل المشوار ، وعزف كل واحد على ليلاه حول هذه العبارة وظن الكثيرون أنهم قد ظمنوا مواقعهم بدون منازع ، ولكنني.أدركت أن هذه الكلمة لها ما بعدها ولن يترك الحبل على القارب سائبٱ كما كان سائدٱ بل أن الرجل جاء يحمل أجندة أخرى غير تلك الأجندة التي عهدوها في السابق ، أجندة جديدة تحمل في طياتها مبدأ الثواب والعقاب … ليرسم من خلالها معالم طريق مختلفة عما ألفوه من سابقيه يتراءى من بين جنباتها مستقبل واعد بالخير و العطاء فيه يكافأ المحسن و يعاقب المسيئ …
و بدأت تتجلى حقيقة ذلك واضحة للعيان في نزوله الميداني المباشر إلى المرافق الخدمية و الإيرادية و يتابع ذلك عن كثب و يتعرف عن قرب على حقيقة الأوضاع السائدة بعيدٱ عن التقارير الجوفاء التي تقدم من هذا و ذاك خالية من كل صدق خاوية من أي معنى … و لا تلامس الحقيقة في شيئ …
عمل دؤوب منتظم .. و متابعة ميدانية حثيثة و جادة .. وتلمس لكل صغيرة و كبيرة … و مصارحة و مكاشفة أمام الجميع .. وإعطاء الفرص السريعة لتقييم الأوضاع و انتشال حالة الركود والإهمال و اللامبالاة التي تعاني منها المكاتب والمرافق الحكومية … و ضرورة تقديم التقارير الواضحة والشفافة حول كل شاردة وواردة و تشكيل اللجان العاجلة للفحص و المراجعة و إبراز مكامن الخلل و إيجاد الحلول النافعة و الناجعة التي تخدم عملية سير النهوض والنمو …
كل هذا الذي يدور أمامنا ، و نشاهده بأم أعيننا ، لم يكن طيف منام أو حلم عابر .. و لن يمر مرور الكرام لنقول على الدنيا السلام …
و لكنها خطوات واضحة وفي مسارها الصحيح التي تبلغ الرجل عذره في اتخاذه للقرار المناسب في وقته المناسب و يقول كلمته الفصل هنا أو هناك في هذا و ذاك دون أن يحرك أحد ساكنٱ أو يتفوه بكلمة واحدة فقد أعذر من أنذر …
خطوات جريئة و شجاعة تنم عن إنسان يمتلك خبرة عالية و حنكة قيادية متميزة سيتمخض عنها فجر يوم متشح برداء الغد المشرق البسام الذي تنزاح من خلاله غشاوة الأمس العابس الحالك السواد من على وجه لحج الحبيبة لتنعم بالمستقبل الوضاء
وما مصارحته للمدراء العموم يوم الإثنين الموافق ٢٠١٨/١/١٥ م إلا خير دليل على ذلك فاتعظوا يا أولي الألباب واتخذوا مما مضى عبرة و آية … و كفاكم عبثٱ بمقدرات هذا الشعب المغلوب على أمره فتندموا يوم لا ينفع ندم …
و ها هو اليوم الخميس يدشن حملة النظافة في مديرية تبن محافظة لحج … برهان واضح على أن الرجل جاء ليعمل لا ليظل في مكتبه حبيسٱ لجدرانه . منتظرٱ الوافدين عليه للسلام و المجاملات …
فقد قلنا لكم … رهاننا لن نخسره أبدٱ
نبارك للمحافظ أحمد عبدالله تركي هذه الخطوات الجريئة المتسارعة .. و مزيدٱ من الإهتمام والمتابعةv لانتشال الأوضاع المتردية الراهنة وفتح آفاق جديدة للعمل والبناء فلحج أمانة في أعناقكم و أنتم خير من يصون هذه الأمانة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *