2018/06/19 - 3:55ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / ( مصر ) قيادات شابة تأكد ضرورة دعم الرئيس السيسي لمرحلة ثانية

( مصر ) قيادات شابة تأكد ضرورة دعم الرئيس السيسي لمرحلة ثانية

سمانيوز / القاهرة/خاص

القاهرة امين بن المغني. .. لمياء فضل القاسم

نظم التحالف المصري اليوم في العاصمة المصرية القاهرة مؤتمراً علمياً حول ” الشباب والتحدث وتعزيز مشاركتهم السياسية” تحت شعار ( من أجل مستقبل مصر كلنا معك ) بمشاركة واسعة من الأكاديميين, والحركات النسوية, والأحزاب السياسية, ومنظمات المجتمع المدني, ووسائل الإعلام المختلفة, والقضاة, والمحامون, والشخصيات ذات الاهتمام.

وفي تصريح قال الدكتور محمد عبدالمقصود غنيم خبير الاقتصاد والعلوم السياسية ورئيس مدبرة إدارة الجيل في مصر أن هذه المؤتمرات وقفت أمام العديد من القضايا والموضوعات محل الجدل والتى تحتاج الى نقاش بموضوعية وشفافية واقتراح المعالجات والحلول التى من شأنها الحلولة من زيادة هذه المشاكل وتفاقمها وجسدت ترجيح كفة الحوار من خلال حملها للمكونات السياسية واحترامها لجميع الاطروحات والمبادرات وتحسين الوضع الاجتماعي للشباب والاقتصادي فيمصر

وأعرب فى كلمته ان هذه المؤتمرات دعت الى الاستشراق بالمستقبل وهي أشبه بمحاولة لفتح ثقب لرؤية العالم بأكثر مرونة من خلال الشباب ووقوفها أمام جملة من القضايا استطاع وضع النقاط على الحروف .

وي كلمة المؤتمر أكد الدكتور/ احمد عبد الهادي أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي
أن هذا المؤتمر سيكون أمام مسؤولية تأريخيه للوقوف أمام جملة من التحديات التي تواجه الشباب في هذه المرحلة, وكذا لتداول كل الصعوبات لتحويل الأحلام والتصورات إلى إجراءات ملموسة في الواقع والذي يتيح للشباب أن يكون له حضور لافت يستطيع من خلاله تشكيل ضغطاً لتحقيق ملامح المستقبل.

وأضاف أن هذه المؤتمر سيكرس أعماله وتشكيل قوة ضغط حقيقية للمطالبة باستحقاقات الشباب المصري للتطلع للبناء والتنمية والازدهار والاستقرار والمشاركة الفاعلة والحقيقية في السلم الاجتماعي ومقاومة العنف الممنهج ضده

ومضت قائلة اسمحوا لي بداية التزاما أدبي يسجل عظيم الامتنان لرعاة هذا العمل الجليل مؤسسة المرحوم أحمد بن عبد الحكيم السعدي صاحبة الفضل في اقامة هذه الاحتفالية الرمزية ممثلة بالشيخ الكريم صاحب اليد البيضاء عبد الحكيم السعدي وكذلك مكتبة عطايا الرحمن الأستاذ جمال اليزيدي والشيخ محضار طهيف .

وصف رئيس تحالف الدفاع عن الوطن الدكتور ياسر كمال أن
استهداف شرائح حيويه ومؤثره انما يأتي تأكيدا على امكانية الشباب وزيادة ادوارهم المجتمعية باعتبارهم فصيلا رائدا في اي حراك سياسي او اجتماعي، حيث ينبغي التعاطي معه على اساس الثقة في قدرته على الاسهام في رسم السياسات او الغائها وتصميم البرامج وصياغة الاستراتيجيات التي تساعد في تحقيق الأمال العريضه، الامر الذي يضعنا امام مسئولية الدفع بهم لتنفيذ آليات المناصرة السياسية والاعلامية لصالح تمكين الشباب في المواقع القيادية وبالتالي التعويل عليهم في هذه العملية الديناميكية التي تعد من ادبيات العمل الحقوقي المعاصر ومن الادوات المستحدثه في عمل

أشار اللواء مدحت الحداد
أننا أمام مفترق حقيقي فهل نستطيع أن نوصل رسالة أيجابية تثبت بعض الافكار الشبابية بشكل ايجابي في هذا الدستور من أجل تمكين وتمييز كي تخطو الشباب على الاقل بخطوات بعض مصالحهم التي سلبت لفترة طويلة ، مشيراً.. أن الدستور هو المنظم الذي سيساعد المجتمع بكل اطيافه على التعايش بشكل مشترك وصحيح ،ليست الشراكة بين القوى السياسية بل بين الرجل والمرأة ومن يغيب هذه الحقيقة هي محاولة للمغالطة .

من جانبها قالت د. اياه محمد ” هدفنا من خلال هذا اللقاء التشاوري إلى تداول الآراء والخبرات فيما يخص قضية حساسة ملحة تفترضها الظروف الراهنة إزاء مقتضيات بعض المتغيرات المتعلقة بالإصلاح الدستوري أو القانوني المرتبط بمسألة مناصرة الشباب والمرأة من خلال برنامج المناصرة وتوظيف واستثمار آلية الكوتا على صعيد دعم وتمكين المرأة المصرية في الظروف الراهنة.

واشارت هالة احمد ” أن المرأة المصرية استطاعت مؤخرا أن تثبت حضورها الفاعل وتركت بصمة مؤثرة في المشهد الثوري ، ولهذا نرى أن مشروع الكوتا قد تجاوز المفاهيم المحدودة التي تعتقد أن هذه المفاهيم دخيلة على مجتمعاتنا ولا تتناسب مع الخصوصية المحلية على اعتبار واقع الجهل والأمية الثقافية والموروث السلبي الذي ينصدم مع هذه المفاهيم، ولذا نحن مع فكرة إنشاء تحالفات، تؤدي دورا مسئولا من قبل الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والحكومة المصرية لضمان إعطاء المرأة والشباب في مواقع صنع القرار.

وفي كلمة الشباب قال أحمد نصر : ان التدريب على تنمية فرص الدعم وكسب التأييد لصالح مناصرة الشباب ، من اجل زيادة الضغط على اصحاب القرار وحشد الرأي العام باتجاه تغيير موقفه نحو معارضة ضعف الاجراءات الحكومية او الرسمية الخاصة بتمكين الشباب وضمان استحقاقاته السياسية وذلك من خلال زيادة عدد الكتابات والمداخلات القصيرة على شبكات التواصل الاجتماعي وخاصة توظيف المميزون الإيجابين لشبكة فيس بوك وتويتر من حيث حيويتها وسرعة تداولها وزيادة فرص انتشار المعلومة او الراي الى جانب اعتبارها بيئة حاضنه لحرية التعبير الامر الذي من شأنه ان يعكس مستوى التفاعل مع برنامج المناصرة وقياس مؤشر نجاح هذه الالية جنبا الى جنب مع الاتجاه الى ارسال رسائل اس ام اس للمشتركين وتوجيه الابداع الادبي والفني واللوحة التشكيلية ورسم الكاريكاتير والاغنية وكل الادوات الجمالية التي تدغدغ مشاعر التضامن والتعاطف مع ثقافة احترام حقوق المرأة. والشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *