2018/12/12 - 6:28ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الجنوب العربي / هل تستطيع المقاومة الجنوبية أن تعيد الكره ؟

هل تستطيع المقاومة الجنوبية أن تعيد الكره ؟

سما نيوز / استطلاعات /خاص بعد أن استطاعت المقاومة الجنوبية السيطرة خلال ساعات على عدت معسكرات والوصول إلى قصر معاشيق خلال وقت محدود

الرابطة الإعلامية تضع السؤال

هل تستطيع المقاومة الجنوبية أن تعيد الكره اذا فرضنا انها وصلت مع الشرعية لطريق مسدود
و السيطرة على العاصمة عدن و كذلك السيطرة على معاشيق مره اخرى ؟

كانت الردود على الشكل التالي

ابو محسن العوكبي قال :

اعتقد انها تستطيع بس ستكون هناك خسائر كبيره لأنه مش كل مره تسلم الجره والحكومة ستكون مجهزه نفسها هذه المره

نجيب الردفاني يقول :

باعتقادي ان المقاومه تستطيع ..
لكن الفاتوره سيكون ثمنها غالي جدا من الجوله الاولى ….
الحكومه اليوم مستعده بأتم الاستعداد لخوض صراع ومواجهه وهي مجهزه لخوض حرب ولكن هذه الجوله ستكون على شاكلة حرب الشوارع …

مناصرينهم متحصنون في اعالي المباني وازقة الحواري …
الانتصار سيكون حتمي للمقاومه ولكن التضحيه بارقام لاتتوقعوها بعد انتها المهمه في الجوله الثانيه وان شاء الله هي اخر جوله ستكون على مد التاريخ الجنوبي

نتمنى ان لأنراء ذالك الوضع الذي يكون ضحيته ابناء الوطن

أما رمزي شيخ غالب محمد فيقول :

_الصراع مع الشرعية لا يمكن ان يحل الا برحيل حكومة بن دغر وتشكيل حكومة كفاءات كم نص بيان المقاومة في بيانها الصادر في عدن بقيادة قائدها العام الزبيدي
وانا اعتقد جازما بان المقاومة قادرة على الذهاب الى ابعد من اسقاط الحكومة وطردها اذا ما استمرت الشرعية بابتزاز الشعب الجنوبي القوة والارداة صلبة والشعب متاهب في اي لحظة احساسي ويقيني يقول ليس طرد الحكومة وانما سوف نصل الى ابعد من ذلك

الاستاذ أحمد اليهري يقول :

_من الممكن حسم الامور مرة أخرى ولكن السؤال الأهم ماذا بعد ذلك؟
الجواب سيكون مجهول.
السبب عدم امتلاكنا للمقدرات الذاتية مايجعلنا منزوع الإرادة السياسية.
لعدم امتلاكنا ادوات إستقلال القرار السياسي الكامل نتحدث عن عصب الحياة الإستقلال المالي.
مادام مصدر الاحتكار الكلي للمال من الخارج لن نستطيع تحقيق رغباتنا الوطنية بشكل مستقل دون الرجوع والخضوع لإملاءت القوى الممولة لنا.
نتحدث عن عدم امتلاكنا للقرار السياسي الكامل نحن مرتبطين بممولين لايمكن تجاوزهم بكثير من القرارات السياسية.
نتحدث عن التمويل الكلي للكيانات العسكرية نموذج الحزام الأمني رواتب تسليح تدريب كذلك كيان المنظمة السياسية قائم على تمويل مالي كلي من نفس المصدر السابق.
الارتهان المالي الكلي للخارج يجعلك كالقشة في مهب الريح.
إيقاف الإمداد المالي يعني إنهيار للمؤسسة العسكرية والكيان السياسي.
دون العمل على إيجاد مصادر تمويل وطنية مستقلة لن نمتلك قرار إرادتنا الوطنية الحرة.
نتائج الأحداث السياسية في عدن كانت متوقعة جدا لن يكون هناك أكثر من ما تحقق.

 

عبدالسلام بن سعاديين :
نعم تستطيع المقاومة الجنوبية الوصول الى قصر المعاشيق ، لكن ستكون تكلفة ذلك كبيرة جدا …..

 

احمد علي الشماسي يقول :

نعم والآن وضعها أفضل لأن كل المعسكرات بيدها أو موالين لها ومافيش جنوبي بيقتل جنوبي لأجل حكومه فاسده

سالم الشيبه :
_فأن عُدتم عُدنا دائمآ الحق ينتصرعلى الباطل فأن تنصروا الله ينصركم حكومة شرعية الفساد تكبرت وتجبرت وافقرت الشعب ففي الجنوب سلط الله عليها المقاومه الجنوبيه لترفع الظلم عن اهلنا في عدن فاانتصرت وحققت انتصارات ولوعادت الشرعيه بفسادها وظُلمها ستكون نهايتها على يدرجال المقاومه الجنوبيه وستنعم عدن والجنوب بالأمن والاستقرار فاالمقاومه الجنوبيه هيا امل ومستقبل الجنوب بإذن الله

 

الإعلامي امين الشعيبي

نعم تستطيع اعادة الكرة مرة اخرى وان حدثت فإنها ستنهي الشرعية بشكل كامل وليس الحكومة فقط.
المجلس الانتقالي مرتب كافة الأمور مع دول التحالف ويعمل بالحديث الشريف الذي يقول اذا اردتم ان تقضوا حاجة فعليكم بالكتمان وهذا الكتمان هو الذي ازعج قوى الاحتلال الاخونجي اليمني بشرعيته وخارج شرعيته.

الإعلامي فكري البشيري :
_نعم تستطيع ذلك وبا اختصار من يحموا الحكومه جنوبيين وقد رأيناهم كيف يهربون وعدم دفاعهم عن هذه الحكومه ونتمنئ من قوات المقاومه الجنوبيه أخذ الحيطه والحذر وعدم تسديد ضربات مباشره للمواقع التي تثبت وجود جنوبيين فيها ونحن نعلم علم اليقين ان كل جنوبي لا يشرفه ان يكون في صف الحكومه

2 تعليقان

  1. أمين يحيى العباسي

    تستطيع المقاومة الجنوبية بقيادة المجلس الإنتقالي أن تعيد الكرة ،ولكنها ملتزمة لدول التحالف بالتهدئة ،ولكن ابتزاز الحكومة الفاسدة ممثلة ببن دغر والميسري والجبواني ،وما يقومون به من استفزاز للشارع الجنوبي سيكون الرد قاسٍ وربما تتدخل دول التحالف مرة اخرى بشكل عسكري وفرض سيطرتها وتسليم الأمور للحزام الأمني.

  2. عصام العامري

    عصام العامري، يمكن ذلك ، المجلس الأنتقالي الجنوبي يستطيع تحقيق ذلك و لكنه بفضل ذلك عبر السياسة فهي توفر الغطاء القانوني أمام العالم، و حسب قرائتي فأن محاولة الحكومة الأستفزاز بشكل مستمر دليل على خسارتها الأكيدة و الكبيرة سياسيا في الرياض الأن

    و سترحل هذة الحكومة لأنها أضرت بالتحالف تماما مثل الجنوبيين.

    أتصور أن المخاطر أقل بكثير من السابق في حال حصلت مواجهات عسكرية، و لكن المشكلة هي في المواطن الذي يتأثر بشكل كبير بالتأخير الذي يأتي بالسياسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *