2018/12/09 - 10:30م
أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / في الذكرى السنوية الأولى لاستشهادة.. اللواء أحمد سيف اليافعي مسيرة حياة مثيرة للجدل

في الذكرى السنوية الأولى لاستشهادة.. اللواء أحمد سيف اليافعي مسيرة حياة مثيرة للجدل

زين الرشيدي

في فجر يوم 22/2/2017 غمد السيف وانطفاء النجم الذي سطع وتلألأ في سماء الجنوب وامتد شعاعه وبريقه إلى عموم المنطقة القائد العسكري البارز اللواء الركن أحمد سيف المحرمي الذي استشهد وهو يقود معركة الرمح الذهبي لتحرير الساحل الغربي لليمن.

 

وبالرجوع إلى معترك حياة الشهيد رحمة الله عليه نلاحظ بأنه لم يوجد قائد عسكري او سياسي آخر يثير الجدل والشد والجذب داخل أروقة مراكز القرار العليا كما كان عليه الحال مع الشهيد طوال حياته في الوظيفة العامة في الجنوب ثم اليمن الموحد.

فكل مراكز القوة المتحكمة والمسيطرة على سلطة القرار يكون لدى اقطابها الرغبة القوية في استقطابه وتصعيده إلى أعلى المراتب لما لديه من موهلات وقدرات وملكات وكاريزما النجاح في اي موقع. ..وعديد التجارب التي مر بها خير برهان . ولكن مراكز القرار كانت في كل مرة تصطدم بنوعية معدنه الشديد الصلابة الصعب التطويع أو التشكيل بما يناسب ويلبي رغبة الصانع أو الصائغ وهي أهم صفه يتطلبها شغل المواقع العالية في بلدنا اي صفة الولا والطاعة ويترك اي نقص فيما دونها من الصفات .

 

وقد أخضع القائد لتجارب كثيرة واختبارات عديدة في المواقع القيادية فكان في كل مرة ذلك المتفوق في مجال عمله ولكنه ( الراسب ) في الولا والطاعة العمياء حيث ظل ذلك الشخص العنيد المعتز بنفسه المحترم لذاته الغير قابل أن يكون مجرد تابع مسلوب الإرادة يادي دورة منغمسا في وحل مستنقع الصراعات السياسية بما فيها من تصفية للحسابات وصراعات للنفوذ والهيمنة غير المشروعة بين الأقطاب على حساب احترام القوانين وشرف المهنة وأمانة المسئولية فكانت تلك السجايا حجر عثرة في طريقه إلى المناصب العالية التي كان يستحقها عن جدارة.

فضل يتنقل من موقع إلى آخر وبين الصعود والنزول ومن التغييب إلى إعادة الظهور وكان كثيرا ما يوضع في مربع الشك لدى دوائر القرار كقائد قوي ومزعج لا يطمئن إليه وأحيانا يصنف كمصدر للخطر أو التهديد من قبلها ، وترك عدة سنوات في منزله لعله يستسلم أو يلين ولكن هيهات فقد ظل كما هو مرفوع الهامة صلب المعدن لا يحني رأسه أو يتذلل لأحد حتى تسعى إليه المناصب وان كانت أقل مما يستحقه .

 

ولأن الحديث سيطول ويطول إذا كانت الكتابة عن كل منعطفات حياته ولكن سنشير فقط وعلى عجالة لبعض ما أحاط بالقائد أثناء رئاسة هادي الذي قام بتعيينه قائدا للمنطقة العسكرية الثالثة مأرب ولكن كالعادة ازعج ذلك القرار مركز السيطرة الجديدة القديمة التي تعرف جيدا من هو اليافعي. ، فاستمرت الدسائس والمؤامرات تلاحقه وتزرع في طريقه العوائق والمفخخات وكل أشكال الاستهداف الحقيرة حتى ترك مأرب وعاد إلى عدن ومع هروب هادي من صنعاء وتمدد الإنقلابيين إلى عدن والجنوب وقيام عاصفة الحزم وبعد جدل وشد وجذب كالمعتاد تم تعيين الشهيد قائدا للمنطقة الرابعة وبدون رغبة مراكز السوء والقبح والفشل التي حاولت كثيرا تعطيل صدور القرار ولكن سوء الوضع في عدن وتعقيدات المنطقة الرابعة وإصرار هادي جعلها تقبل بالقرار مؤقتا وربما رأت أن ذلك قد يكون الطريق الأفضل للتخلص منه ليلحق بسلفه الشهيد المغوار اللواء علي ناصر هادي. ..فقبل بالتحدي وتعرض لعديد من الكمائن والتفجيرات الإرهابية واستهداف منزلة بالقذائف بخلاف المخاطر التي تأتيه مباشرة من جهة العدو أثناء القيادة والحركة الدؤوبة في الجبهات ونجى من كل ذلك ، وأثبت في زمن قياسي بأنه ذلك القائد المتميز الذي تفوق قدراته وعبقريته العسكرية حدود التصور ويتجاوز ما هو ممكن ليحقق المستحيل من بين كل قادة مناطق وجبهات الشرعية عندما خطط وقاد أبطال المقاومة الجنوبية في معارك تحرير عدن ولحج وأبين وقاعدة العند وبدعم وإسناد التحالف وتطهيرها من قوى الاحتلال في عشرة ايام فزادته تلك الانتصارات قوة مضاعفة وشهرة وظهور أوسع ولكن ذلك زاد من الغيظ والحنق عند لوبي الهيمنة وبسرعة حصل ما لم يكن بالحسبان عند العامة وما كان بالحسبان بالتأكيد عند مركز القبح فتم تكريم القائد بالاعفاء من قيادة المنطقة الرابعة وتعيينه نائبا لرئيس هيئة الأركان ولسبب ليس له تفسير سوى أن قوى السوء في الشرعية والتحالف حست بالانكسار واعتبرت تحرير محافظات الجنوب بتلك السرعة بمستوى أو تعادل الهزيمة لأنها هزت كياناتهم وبعثرت أوراقهم ولخبطت خططهم وبعثت الرهبة في نفوسهم أكثر مما وقع في نفوس العدو المندحر !! وإلا كيف يعفى قائد الانتصارات والإبقاء على قادة الفشل والعار في مناصبهم بل وترقية بعضهم إلى رتب ومناصب أكبر. ..علاوة على استهداف القائد ببعض حركات بايخه واستفزازات رخيصة لا نريد ذكرها هنا اليوم لعل الأحوال تتغير وتأتي صحوت ضمير يوما ما وتكشف الشرعية والتحالف عن كل الملابسات وتجيب عن الأسئلة الكثيرة التي أحاطت بالقائد حتى لحظة استشهادة بصاروخ.

 

لقد كان سيف العرب (اليافعي ) قائدا من طراز نادر تفرد بالدهاء والجسارة والهيبة وكان أشبه بصقر مهيمن وبقية قيادات مناطق وجبهات الشرعية كسرب هائل من العصافير الصغيرة جدا فإن قام الصقر بالاصطياد استطاع في غمظة عين أصطياد خيرة الفرائس وبما يفوق صيد العصافير مجتمعة من الحشرات والديدان في شهور.

 

ولأنه ذلك القائد المثير للجدل أذكر أن خصروف الذي تصفه القنوات بالخبير العسكري والاستراتيجي ظهر في قنوات دول التحالف اليوم الثاني من صدور قرارات تعيين اللواء القائد فضل حسن قائدا للمنطقة الرابعة واليافعي نائب رئيس هيئة الأركان وكانت استضافته للحديث عن القرارات! !!

في البداية ابتسم خصروف وشكر الرئيس. .وقال كنا ننتظر هذه القرارات منذ وقت سابق وطالبنا بالتعجيل بها مرارا وذلك لكسر حالة الجمود والرتابة في الجبهات! !! والآن أقول بكل ثقة بأن تعز ستتحرر سريعا وبتحريرها ستنهار المليشيات الانقلابية وستحسم الحرب في اليمن قريبا وأنه واثق من كلامه.

بما معناه لقد تم إزاحة حجر العثرة ومعيق انتصارات الشرعية (المحرمي ) فضحكت وغضبت انا حينها من حديث ذلك المخبول ، وقلت أن غدا لناظره قريب ! وكان ذلكم الحديث بعد فترة من هذيان وثرثرة قائد ما يسمى مقاومة تعز حمود المخلافي الذي قال بأنه اشترى دبابات من سوق في عدن لمقاومة تعز ولكن اليافعي عطل الشروة وافشل الصفقة.

فعلا انها البلطجة وقلت الحياء والشعور بالنقص لدى مثل تلك القوم. . (وجهه و …سواء ) .

ومنذ ذلك الحين مضى سنتين ونصف ولم تتحقق نبوءة خصروف حتى بعرارة تعز التي أخذت مكانها في الإعلام أكثر من عدن واستنزفة التحالف أكثر من عدن أعاد تحالف الحوثعفاشي احتلالها ولم نعد نسمع عنها اي شي. ..والله عشنا وشفنا هيك حرب والا فلا .

 

أخيرا نقول عهدا بأننا لن ننسى الشهيد الأسطورة وسيبقى حيا في قلوبنا إلى الأبد. .، وحتما سيظل سيف العرب اليافعي رمزا جنوبيا خالدا لن تنساه الأجيال وسيظلون يتذكرونه بإعجاب وعرفان وانبهار على مر الازمنه لأنه قد كتب هو ومقاتليه من أبطال المقاومة الجنوبية ملحمتهم بالدماء على تراب الوطن وعلى صفحات التاريخ وافئدة ووجدان شعب الجنوب وسيظلي شبح القائد ومقاتليه مصدر رعب لكل من يفكر بغزو الجنوب أو إذلال شعبه.

اللهم ارحم شهدائنا واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة

اللهم يسر حسابهم ويمن كتابهم وثقل بالميزان حسناتهم واجعل جنة الفردوس مأواهم

اللهم اشف جرحانا وفك قيد أسرانا وأنصر شعبنا.

 

والله من وراء القصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *